وزير الإعلام السعودي: المملكة تعمل بصمت لنصرة قضية القدس!

طهران / تسنيم // قال وزير الاعلام السعودي عواد العواد، اليوم الاثنين، ان المملكة السعودية تعمل بصمت لنصرة قضية القدس!.

وزیر الإعلام السعودی: المملکة تعمل بصمت لنصرة قضیة القدس!

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان العواد زعم أن التاريخ يشهد بما قدمته المملكة لفلسطين والشعب الفلسطيني، منوها الى ان بلاده تعمل بصمت لنصرة قضية القدس التي آمنت بها باعتبارها قضية المسلمين الأولى في جميع المحافل الدولية !!.

يأتي كلام الوزير السعودي في وقت تتحدث فيه وسائل الاعلام الغربية ان اعتراف ترمب بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني يندرج ضمن خطة حاولت أميركا بمساعدة السعودية الضغط على الفلسطينيين لقبولها.

وتقول الأكاديمية والمعارِضة السعودية مضاوي الرشيد -في ندوة بلندن الشهر الماضي"توجد علاقة متطورة أمنية وعسكرية واقتصادية بين إسرائيل والسعودية" محذرة من  أن ولي العهد محمد بن سلمان يلعب بالنار إن استكمل مسيرة التطبيع برفع علم "إسرائيل" في الرياض ومرجحة أن تنتهي هذه السياسة إلى ضرب استقرار المنطقة بكاملها.

وكانت "الإذاعة الإسرائيلية" الرسمية الناطقة باللغة العربية قالت في السابع من أيلول/ سبتمبر الماضي إن "أميرا من البلاط الملكي السعودي زار البلاد سرا، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام".

وفيما بعد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، عن مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن اسمه، أن ولي العهد السعودي ابن سلمان هو الأمير السعودي الذي تحدثت تقارير إعلامية عن زيارته إلى إسرائيل سرا.

وأظهرت سلسلة من المواقف والتصريحات في الآونة الأخيرة محاولة سعودية علنية للتطبيع مع إسرائيل.

الحديث عن تطبيع أو خطوات للتطبيع بين الرياض وتل أبيب لم يأت على لسان سياسيين إسرائيليين كما كان يرشح خلال السنوات الماضية بل من خلال خطوات سعودية كان أبرزها مشاركة رئيس الاستخبارات السعودي السابق الأمير تركي الفيصل في ندوة عقدت بمعبد يهودي بنيويورك.

كما قام وفد سعودي الشهر الماضي مكون من سفير الرياض لدى باريس ورئيس رابطة العالم الإسلامي بزيارة الكنيس اليهودي الكبير في العاصمة الفرنسية .

المصدر: تسنيم+الرياض

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
عناوين مختارة