قائد في الحرس الثوري : المزاعم الأمريكية محاولة لحرف الأنظار عن قرار ترامب بشأن القدس

طهران/ تسنيم// اعتبر المساعد السياسي في حرس الثورة الإسلامية العميد رسول سنائي أن مزاعم المندوبة الامريكية حول "إيرانية صنع" الصواريخ التي أطلقت من اليمن، هي محاولة لحرف الأنظار عن قرار ترامب حول القدس؛ داعيا الى أخذ العبر من المزاعم الأمريكية في المنطقة التي أدت الى قتل الملايين من شعوب المنطقة.

سردار سنایی

وفي تصريح لمراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء أشار المساعد السياسي في حرس الثورة الإسلامية العميد رسول سنائي الى المزاعم التي قدّمتها المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هيلي حول الصواريخ التي أطلقت من اليمن على الرياض، قائلا : يبدو أن الأمريكيين يخططون لسيناريو جديدة في المنطقة وهو أقرب الى نوع من الهروب نحو الأمام من أجل حرف الرأي العام العالمي عن القرار الأحمق الذي اتخذه ترامب حول إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وأضاف: يمكن القول أيضا أن مزاعم المسؤولين الأمريكيين هي نوع من المساعدة للسعودية من أجل الخروج من الوحل اليمني وتبرير هزائمهم في المنطقة. الأمر واضح في اليمن، فالطرف المعتدي والمجرم هو نظام آل سعود الذي يرتكب مجازر ضد البشرية عبر الطائرات والأسلحة الغربية.

واعتبر العميد سنائي أن التصرف الأمريكي هذا جاء لحرف الأنظار، مضيفا : لا يمكن الأخذ بهذه المزاعم، إذا ما تم مقارنتها بالأسلحة التي تغدقها الولايات المتحدة على السّعودية. هزيمة أمريكا وحلفاؤها في المنطقة دفعتهم الى التركيز على هذه المزاعم، في حين يتوجّب على الولايات المتحدة التي كانت تقدم السلاح لداعش يوما ما أن تجيب الرأي العام العالمي حول دعمهم لهذه التنظيم الارهابي.

واعتبر المساعد السياسي في حرس الثورة الإسلامية أن مزاعم المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن هي مزاعم واهية ولا أساس لها من الصحة؛ مصرحا : حتى المستشارين العسكريين الأمريكيين لم يعيروا اهتماما لهذه المزاعم لأنهم ادركوا التداعيات الخطرة لمثل هذه المزاعم في ليبيا والعراق. مزاعم الحكومات البريطانية والأمريكية حول وجود أسلحة دمار شامل في العراق أدت في نهاية المطاف الى فقدان الثقة بهم، وظهور تنظيمات إرهابية وقتل ملايين الأشخاص من الشعب العراقي.

وأضاف : بالاستناد الى التداعيات التي تحملتها أمريكا والأثمان المالية والعسكرية التي دفعتها بسبب مزاعم مشابهة، فإن تجارب المسؤولين العسكريين الأمريكيين جعلتهم ينظرون الى هذه المزاعم بصورة عقلانية أكبر ووضع علامات استفهام كبيرة حولها.

وشدد العميد سنائي ان المزاعم التي يطلقها المسؤولون الأمريكيون ستؤدي الى مزيد من التمسك بالحفاظ على القدرات الصاروخية الإيرانية، وقال : إطلاق هذه المزاعم والدروس المستسقاة من تجارب الحروب التي وقعت في المنطقة تدعونا الى اكتساب وامتلاك القدرات الكافية من أجل الدفاع عن أنفسنا، وفي الحقيقة فإن القدرات الصاروخية توجد لدينا قدرة ردع لتجنّب أيّة أثمان لحروب قد تندلع في المستقبل.

يذكر أن المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هيلي كانت قد عرضت خلال مؤتمر صحافي أنبوبا لصاروخ زعمت أنه أُطلق من اليمن باتجاه السعودية وقالت إن هذه الصواريخ هي إيرانية الصنع متهمة الجمهورية الإسلامية بـ "نقض الاتفاق النووي".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الأمن والدفاع
أهم الأخبار الأمن والدفاع
أهم الأخبار