واشنطن المعزولة تستخدم الفيتو ضد مشروع قرار دولي يدين الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الصهيوني

استخدمت امريكا الاثنين حق الفيتو لمنع صدور قرار عن مجلس الامن يندد بالاعتراف الامريكي بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وبدت واشنطن معزولة تماما دوليا بعد ان صوت باقي الأعضاء الأربعة عشر لصالح مشروع القرار.

واشنطن المعزولة تستخدم الفیتو ضد مشروع قرار دولی یدین الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الصهیونی

وسارعت مندوبة امريكا  لدى مجلس الامن نيكي هايلي الى التنديد بقوة بموقف المجلس، وقالت وهي متجهمة الوجه "انها اهانة وصفعة، لن ننسى هذا الامر ابدا". ولم توضح هايلي ما اذا كانت امريكا يمكن ان تتخذ اجراءات ردا على الدول التي صوتت الى جانب مشروع القرار، او ستواصل خفض تمويل نفقات الامم المتحدة.

وكانت مصر قدمت مشروع القرار الخاص بالقدس والذي يحذر من " التداعيات الخطيرة" للقرار الاميركي بالاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة للكيان الصهيوني، ويطالب بالغائه، بعد عشرة ايام على اعلانه من قبل الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

واضاف مشروع القرار ان وضع القدس "يجب ان يتقرر عبر التفاوض"، معربا " عن الاسف الشديد للقرارات الاخيرة بشأن القدس " من دون تسمية امريكا بالاسم. كما جاء ايضا في مشروع القرار ان "اي قرار او عمل يمكن ان يغير من طابع او وضع التركيبة الديموغرافية للقدس ليست له قوة قانونية وهو باطل وكأنه لم يكن، ولا بد من الغائه".

وسارع رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتانياهو الى توجيه الشكر الى امريكا على الفيتو، وقال في تغريدة "شكرا للسيدة السفيرة هايلي وللرئيس ترامب لقد اضأتما شعلة الحقيقة، وبددتما الظلام".

وطوال اسبوع كامل تعرض مشروع القرار للكثير من النقاشات والتعديلات في كواليس الامم المتحدة في نيويورك، خصوصا بين الممثلية الفلسطينية التي تشارك بصفة مراقب والعديد من الدول العربية والاوروبية.

وشرح عدد من الدبلوماسيين لوكالة الصحافة الفرنسية ان الهدف كان الحصول على 14 صوتا بوجه الولايات المتحدة، وفي هذا الاطار تم العمل على تهدئة اندفاع الوفد الفلسطيني واستبدال النص الاصلي الذي صيغ في الحادي عشر من كانون الاول/ديسمبر الحالي بنص اخر اكثر ليونة لا يسمي الولايات المتحدة بالاسم.

وتابعت المصادر نفسها ان مشروع القرار، ولو انه وجه بفيتو يمكن ان يساعد في ممارسة ضغط على الادارة الاميركية خلال اي مفاوضات مستقبلية مع الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي، لتأخذ بشكل افضل بعين الاعتبار حقوق الفلسطينيين، كما كان لا بد من الاشارة الى ان الولايات المتحدة بقرارها انما ضربت بعرض الحائط قرارات عدة صادرة عن مجلس الامن بشأن ازمة الشرق الاوسط.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة