مجلس عزاء في الفوعة وكفريا عن روح الشهيد نويد صفري.. والأهالي يكشفون آخر أمنية له قبل شهادته +فيديو

دمشق /تسنيم // أقامت الهيئات النسائية في الفوعة وكفريا المحاصرتين بريف إدلب، مجلس عزاء على روح الشهيد المجاهد نويد صفري، الذي قطع المسافات قادماً من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، لنصرة الشعب المظلوم في سوريا والدفاع عن الحق والمقدسات ضد الجماعات التكفيرية الحاقدة.

مجلس عزاء فی الفوعة وکفریا عن روح الشهید نوید صفری.. والأهالی یکشفون آخر أمنیة له قبل شهادته +فیدیو

وقدّمت سيدات البلدتين خالص العزاء لذوي الشهيد صفري الذي بذل روحه ودماءه لفك الحصار عن الأهالي المحاصرين في الفوعة وكفريا، راجين من الله أن يحشره مع النبي محمد وأهل بيته عليهم أفضل الصلاة والسلام.

تقول إحدى السيدات في الفوعة المحاصرة لمراسل تسنيم: "باسم أهالي الفوعة وكفريا ونسائها، نقدم العزاء لصاحب العصر والزمان وللشعب إيران العظيم المقاوم ولأهل إيران باستشهاد المجاهد نويد صفري، هذا الشاب المقاوم الذي تمثلت شهادته بشهادة الإمام الحسين، حيث قطع رأسه الشريف، أرجو من الله أن يحشره مع الإمام الحسين في أعلى الدرجات".

ولفتت السيدة الى أن "هذا الخط المقاوم يحتاج حتماً إلى تضحيات، وبفضل هذه التضحيات سنحافظ على هذا الخط والنهج المقاوم حتى القضاء على النهج التكفيري الذي أراد أن يجتث أصول المقاومة من إيران إلى لبنان إلى سوريا وبفضل دماء الشهداء قضينا على داعش، وبإذن الله بفضل جهود شبابنا سنقضي على كل التكفيريين من جبهة النصرة إلى باقي الفصائل الإرهابية، ونطلب من الله سبحانه وتعالى الصبر والسلوان لأهالي الشهيد وأمه وزوجته وأبيه وعائلته ونرجوا من الله سبحانه أن يحشره مع محمد وآل بيته الطاهرين."

تقول إحدى أمهات الشهداء: "باعتباري أماً لشهيد، أتقدم بالعزاء لأهالي هذا الشهيد الذي اجتمعنا من أجله ونرجوا من الله ألا تضيع دماء الشهداء هدراً وأن نسير على نهجه ونهج جميع الشهداء هنا في الفوعة المحاصرة، ونسأل جميع المعنيين والمسؤولين أن تواصل جهودها لفك الحصار عنا وبإذن الله نخرج من هذا الحصار أقوياء كما دخلنا إليه أقوياء، ويبقى نهجنا وسيرتنا كسيرة الإمام الحسين عليه السلام."

السيدات اللواتي قدمن أبناءهن شهداء أيضاً وامتزجت دماؤهم بدماء شهداء الجمهورية الإِسلامية.. وجهوا رسالة إلى المسؤولين والمعنيين للإسراع في إنهاء معاناتهم، كما خاطبوا رفاق الشهيد صفري لتحقيق آخر أمنية له قبل استشهاده وهي فك الحصار عن الفوعة وكفريا.

سيدة أخرى تقدّم العزاء بالشهيد : نعزي الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي عودتنا أن تكون سبّاقة دائماً بأن تفتدي الأمة الإسلامية بقوافل من الشهداء، لنصرة المظلومين في كل أنحاء العالم".

وتابعت : نحن الآن في بلدة الفوعة المحاصرة التي جار عليها الإرهابيون والتكفيريون، نطلب من الإخوة المجاهدين في كل مكان، تكثيف هذه الجهود ونطلب من الله التوفيق حتى سحق آخر إرهابي عن هذه البلدة وفك الحصار عنها إن شاء الله وذلك تحقيقاً لأمنية الشهيد نويد صفري الذي نتمنى لروحه السكينة في أعلى عليين بجوار الشهداء والصديقين إن شاء الله ونتمنى لأهله الصبر والسلوان إن شاء الله، ونتمنى أن يفرحوا بشهادته ويرفعوا رؤوسهم لأننا اعتدنا دائماً أن نهنئ أم الشهيد وأن نقول لها هنيئاً لك بشهادة ابنك".

تتحدث إحدى السيدات عن آخر أمنية للشهيد صفري وتقول: "نحن نعلم أن الشهيد كان لديه العديد من الزيارات والرحلات الطويلة، على الرغم من صغر سنه، فلقد أوكل إليه فتح الطريق إلى بلدتي نبل والزهراء، والحمد لله بفضل جهوده وجهود رفاقه استطاعوا فتح الطريق المؤدية لنبل والزهراء وبإذن الله سيكمل رفاقه المسير باتجاه الفوعة وكفريا لأنّ أملهُ الوحيد المتبقي كان في فتح الطريق وفك الحصار عن الفوعة وكفريا، نتمنى ألا يتوانى رفاقه عن تحقيق هذه الأمنية."

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة