صور وفيديوهات مزيفة للاحتجاجات في ايران+ صور

طهران / تسنيم // انتشرت الكثير من الصور والفيديوهات المزيفة على مواقع وسائل الاعلام العالمية والعربية ومواقع التواصل الاجتماعي للاحتجاجات في بعض المدن الايرانية.

تصاویر جعلی

وافادت وكالة تسنيم الدولية لانباء انه عندما ظهرت بعض اعمال الفوضى في عدة مدن ايرانية نُشرت صور وفيديوهات مزيفة بكثرة على بعض وسائل الاعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وهذه الصور والفيديوهات تعود لمظاهرات حدثت في انحاء العالم.

وسنعرض في هذا التقرير بعض هذه الصور والفيديوهات:

هذه الصورة التي نشرها الكثير من الصحفين ومستخدمي مواقع التوصل الاجتماعي في تويتر وفيس بوك واعتبرت "امرإة ايرانية شجاعة" تقف في وجه اعمال القمع، مأخوذة من احدى مشاهد فيلم "قلاده‌هاي طلا" للمخرج الايراني ابو القاسم طالبي تم انتاجه في عام 2011.

ونشر بعض المستخدمين شريطا مصورا زعموا ان الشرطة الايرانية تقوم بسرقة أحد المحال التجارية، وحيث نشر مستخدم عربي هذا الفيديو وكتب: "الشعب والشرطة في ايران فقراء، هل يحدث هذا الامر في بلد غني بالنفط؟".

ويتضح عند التدقيق بالفيديو انه لايعود لايران لأن العبارات المكتوبة على زي الشرطة كتبت باللغة الاسبانبة "Policia" ولاعلاقة لهذا الفيلم بالاحتجاجات في ايران، وقالت وسائل الاعلام المكسيكية ان هذا الفيلم التقط في تاريخ 26 ديسمبر  ويعرض الشرطة المكسيكية تقوم بسرقة احدى محال بيع الموبايلات.

ونشرت وسائل الاعلام العربية وصحفيو وسائل اعلام غربية، صورة لفتى يبلغ من العمر  13 عاماً يدعى "امير حسين بابي" وزعمت ان القوات الامنية الايرانية قتلته خلال مظاهرات في "درود" الامر الذي ظهر فيما بعد على أنه مجرد اكاذيب حيث قام الفتى بنفي تلك الاشاعة.

قناة "آمد نيوز"على التلغرام هذه القناة التي حرضت الشباب الايراني عبر بث الكثير من الاكاذيب منذ بداية الاحتجاجات ونشرت غالبية الصور والفيديوهات المزيفة عن احتجاجات ايران، نشرت صورة لرجل ملطخ بالدماء وكتبت "الدماء التي اريقت من قبل الحكومة الاسلامية في الاهواز؛ امهات الوطن سينتقم العدل الالهى لدماء اولادهن.

ونشرت قناة "آمد نيوز" تلك الصورة بعد ان كانت قد نشرتها احدى القنوات العربية تحت عنوان قتلى في مصر.

كما نشرت "آمد نيوز" صورة لمطار تبليسي في جورجيا على انه مطار الامام الخميني(رض) وكتب،" الطائرات يتم تعبئتها بحمولات من سبائك الذهب والدولارات واليورو لاخراجها خارج البلاد".

وقام الكثير من المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي بنشر فيديوهات وصور لمظاهرات حاشدة في البحرين عام 2011 وكتبوا "300 الف شخص يتظاهرون من اجل الديقراطية في ايران".

كما نُشر مرار مقطع فيديو آخر لمظاهرات في بوينس آيرس في الارجنتين، على أنه مظاهرات في ايران رغم سماع أصوات المتظاهرين في الفيديو يتحدثون باللغة الاسبانية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار