ظريف ولافروف يؤكّدان على أهمية التعاون الثنائي لإنجاح مؤتمر الحوار الوطني السوري

طهران/ تسنيم// أكّد وزيرا خارجية إيران وروسيا على أهمية الدور المشترك الذي تلعبه طهران وموسكو في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وشددا على أهمية تعاون البلدين لإنجاح مؤتمر الحوار الوطني السوري المزمع عقده في سوتشي الروسية.

ظریف و لاوروف

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن وزير الخارجية الإيرانية محمد جاد ظريف التقى بنظيره الروسي سيرغي لافروف، حيث أعلن لافروف أن موسكو، طهران وأنقرة يمهدون لإقامة مؤتمر الحوار الوطني السّوري المقرر عقده في سوتشي الروسية أواخر كانون الثاني/ يناير الحالي.

وقال لافروف: "نحن متأكدون أنّه لولا هذا الاقتراح أو بدون النتائج الحاصلة من محادثات استانا، فإن محادثات جنيف التي تجري بين السوريين لن تصل الى نتيجة".

ولفت وزير الخارجية الروسية إلى أنه أطلع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة حول الشأن السّوري أن مؤتمر الحوار الوطني السّري يُمكن أن يُساعد في نجاح محادثات جنيف لأن قسم من المعارضين كانوا دائما يضعون شروطا مسبقة غير مقبولة تؤدي الى فشل المفاوضات ومن ضمنها تغيير النظام في سوريا.

من جهته أعرب وزير الخارجية الإيرانية عن أمله في أن يؤدي مؤتمر الحوار الوطني السّوري الى الوصول الى طريق مناسب من أجل حل الأوضاع السياسية في سوريا، وأكّد على جهوزية الجمهورية الإسلامية الإيرانية الى جانب روسيا من أجل توجيه وإنجاح مؤتمر الحوار الوطني السّوري قائلا: "نحن نرحب بالقيام بخطوات مشتركة مع روسيا الى جانب أصدقائنا في تركيا، ونأمل أن يؤدي مؤتمر الحوار الوطني السّوري المزمع عقده في سوتشي للوصول الى طريق من أجل حل الأوضاع السياسية للأزمة السّورية".

واعتبر ظريف أن مؤتمر الحوار الوطني السّوري يساعد أيضا الجهود الدّولية من أجل الوصول الى السلام، حيث ترعى الأمم المتحدة هذه الجهود في جنيف.

كما أكّد وزير الخارجية الإيرانية على دور التعاون الثنائي بين موسكو وطهران في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف في منطقة الشرق الأوسط، وأضاف: "لقاءات رئيسي البلدين، والمحادثات المستمرة على مستوى وزراء الخارجية تعود بالسلام والاستقرار على شعبي البلدين ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار