ظريف ينتقد ترامب بشدة لمخاطبته جميع الشعوب بالفاظ بذيئة ومرفوضة

طهران / تسنيم // أكد وزير الخارجية الايراني، ان الحوار الثقافي الآسيوي ضرورة أمنية ومصيرية لنا جميعا واننا بحاجة الى الحوار الثقافي، وقال: من المؤسف ان شخصا يتولي زمام الاُمور في الولايات المتحدة يفتقر إلي أقل درجة من الفهم بحيث يخاطب جميع الشعوب بالفاظ بذيئة ومرفوضة.

ظریف ینتقد ترامب بشدة لمخاطبته جمیع الشعوب بالفاظ بذیئة ومرفوضة

وفي كلمة له في الإجتماع الأول للحوار الثقافي الآسيوي المنعقد في منظمة الثقافة والعلاقات الاسلامية اليوم السبت أشار محمد جواد ظريف إلي الإهانة التي وجهها الرئيس الاميركي إلي بعض شعوب العالم معرباً عن أسفه لمشاهدة شخص يتولي زمام الاُمور في الولايات المتحدة يفتقر إلي أقل درجة من الفهم بحيث يخاطب جميع الشعوب بالفاظ بذيئة ومرفوضة حتي لايمكن تصديقها. متعجباً من أنها انطلقت من لسان رئيس دولة معتبراً إنّ هذا النوع من الخطاب وهذه الرؤية تحول دون توصلنا إلي تواصل تحاوري شامل.

وطالب ظريف جميع من يسعي لبناء عالم أفضل بمواجهة هذا النوع من الإستيعاب للاُسس الفكرية والثقافية القائم علي الاستعلاء.

و اضاف: إنّ القارة الآسيوية هي مهد للثقافات والأفكار المتنوعة ومهداً لحضارة المجتمع العالمي. إنهم يسمونها القارة الأقدم لأنها مهد الفكر والفلسفة والحوار والفهم المشترك.

وتابع: إنما ما يدعونا للأسف العميق هو تحول هذه القارة حاضراً إلي بؤرة للأزمات والصراعات والمجازر بعيدة كل البعد عن الاُسس الثقافية والعقائدية ووجهات النظر التي كانت تتمتع بها آسيا.

وإعتبر الحوار الثقافي اليوم ضرورة لاتنحصر علي الأروقة الآكاديمية فحسب بل هي ضرورة أمنية ومصيرية للجميع وقال: إننا جميعاً بحاجة إلي الحوار الثقافي. إنّ العالم و خلال القرون المنصرمة انتهج اسلوب القوة في قراراته التي لم تفرز له إلّا اللاشئ ولم تتحف العالم إلّا بالضرر والعنف والصراعات والمجازر وإنك لن تجد منتصراً في مثل هذا النهج القائم علي إفتعال أعداء والسعي الي حذف وقمع أعداء إفتراضيين.

ولفت وزير الخارجية إنتباه الجميع قائلاً: إنّنا لو شئنا شراء الأمان لأنفسنا علي حساب خلق اللاأمان في دول اَخري سنكون في الحقيقة عدمنا الأمان الذي كنا نتمتع به وإن حاولنا خلق رعب لدي الآخرين لنحتفظ بهدوئنا سيعيش الجميع حالة رعب.

وإعتبر ظريف مصطلح الردع النووي جنوناً، وقال انه ولهذا السبب نعيش وَهم الأمان في الوقت الراهن، وإنّ الفكر القائم علي خلق تحالفات وحذف الآخرين وخلق أعداء ليس إلّا فكرة فرضتها علينا القوي السلطوية الأمر الذي يجرنا إلي العدائية والتخاصم والتطرف والمناوشة.

المصدر: ارنا

/انتهى/


 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة