أبو ظبي تحتجز عبد الله آل ثاني

كشف الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني في تسجيل مصور اليوم الأحد عن أن سلطات أبو ظبي احتجزته بعد أن استضافه ولي عهدها الشيخ محمد بن زايد في وقت سابق.

أبو ظبی تحتجز عبد الله آل ثانی

وحمّل الشيخ عبد الله محتجزيه المسؤولية الكاملة عن سلامته، وقال إن دولة قطر بريئة من أي مكروه قد يحدث له.

وقال "كنت ضيفا عند الشيخ محمد والآن لم أعد في وضع ضيافة إنما في وضعية احتجاز، وأخاف أن يحصل لي مكروه ويلقون باللوم على قطر، وأريد أن أبلغكم أن قطر بريئة". وأضاف "أنا في ضيافة الشيخ محمد وأي شيء يجري فهو مسؤول عنه".

وكان الشيخ عبد الله ظهر في الأشهر الماضية إلى جانب ملك السعودية وولي عهدها، حيث قدمته الرياض على أساس أنه معارض لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأعطت وسائل إعلام الدول المحاصرة لقطر زخما كبيرا للشيخ عبد الله، ونقلت عنه تصريحات ضد الدوحة، لم  تتأكد صحتها من مصدر محايد.

وكانت عدة شخصيات قطرية رجحت أن يكون الشيخ عبد الله محتجزا في السعودية، وأكره على تصريحات ضد الدوحة، ومنها ما نشر في حساب باسمه في تويتر.

شفيق والحريري

جدير بالذكر أن رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق كان اتهم في تسجيل مصور في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي سلطات أبو ظبي باحتجازه ومنعه من السفر، بعد أن أبدى رغبته في الترشح لانتخابات الرئاسة في مصر.

وأثار التسجيل -في حينه- غضب حكومة أبو ظبي، واتهمت شفيق بالكذب، قبل أن تسمح له بالسفر وحده دون أسرته.

كما كانت السلطات السعودية احتجزت رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أسبوعين، وأجبرته على قراءة بيان متلفز من الرياض أعلن فيه استقالته في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ونفت الرياض أن تكون تحتجز الحريري، لكن تدخل عدة دول -ومنها فرنسا- أدى إلى الإفراج عنه والسماح له بالسفر بعد أسبوعين من احتجازه، برفقة زوجته دون ابنه وبنته، اللذين بقيا في السعودية، ثم عاد الحريري لاحقا عن استقالته.

المصدر: الجزيرة

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة