الرئيس روحاني : يجب وقف اراقة الدماء في المنطقة

طهران / تسنيم // اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني خلال استقباله وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو مساء الاربعاء في العاصمة طهران على ضرورة وقف اراقة الدماء في المنطقة معتبرا تعزيز العلاقات الودية والاخوية مع دول الجوار سيما تركيا يعد مبدءا هاما في السياسة الخارجية و الاقليمية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

الرئیس روحانی : یجب وقف اراقة الدماء فی المنطقة

 واعتبر روحاني في اللقاء  ان المشاورات بين كبار مسؤولي البلدين بشان تنمية العلاقات والتعاون الثنائي والاقليمي والدولي تعد فرصة  مغتنمة في اطار تحقيق مصالح البلدين  وقال: ان عزم الحكومتين اليوم يرتكز على المزيد من تنمية وتعزيز و ترسيخ العلاقات الشاملة بين ايران وتركيا  باعتبارهما بلدين صديقين و شقيقين وجارين.

واشار  الرئيس الايراني الى ضرورة بذل الجهود  للوصول الى رقم  30 مليار دولار في العلاقات التجارية والاقتصادية  بين ايران وتركيا وقال:

ان تنمية العلاقات المصرفية  بين البلدين و القرار في استخدام العملة الوطنية في التبادل التجاري و  بذل الجهود في اطار الاسراع في تنفيذ التوافقات الثنائية في هذا المجال بامكانه ان يؤدي الى المزيد من تنشيط العلاقات والتعاون الاقتصادي بين طهران وانقرة  لتحقيق هذه الاهداف.

واضاف: الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة  لتعزيز علاقاتها مع تركيا في مجال الطاقة و ترحب بتواجد المستثمرين و النشطاء الاقتصاديين الاتراك في المشاريع النفطية والغازية الايرانية .

واعتبر روحاني  قمة روساء دول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي بشان القدس والتي عقدت في اسطنبول  بانها تركت تاثيرا في الظروف الاقليمية مؤكدا على مواصلة الجهود لمواجهة  مؤامرات الاعداء.

ووصف رئيس الجمهورية  الاجتماع الثلاثي في سوتشي بالخطوة الهامة في تسوية المشاكل الاقليمية  مؤكدا ضرورة مواصلة عملية مكافحة الارهاب والحيلولة دون تقسيم المنطقة  وقال: مع الاسف ان البعض اليوم يسعى وراء  تغيير الحدود الجغرافية في المنطقة،  وبعد اخفاقهم في شمال العراق قد شرعوا بمؤامرة في شمال سوريا.

واضاف: نعتقد يجب الحفاظ على وحدة سوريا في المستقبل والقضاء على الارهاب في هذا البلد لكي تشعر دول المنطقة بالامن  من خلال احلال الهدوء في سوريا وان التعاون الايراني التركي الروسي في هذا الاطار يحظى باهمية بالغة.

وصرح بالقول: مستعدون  لتعزيز تعاوننا مع تركيا في مجال تسوية المشاكل الاقليمية وازالة  مصادر القلق في المنطقة داعيا الى بذل كافة الجهود لوقف اراقة الدماء في المنطقة واصفا مكافحة الارهاب وتعزيز الاستقرار والامن في المنطقة بالهام.

واكد الرئيس روحاني ان امريكا والكيان الصهيوني  لا تريدان ابدا  انتهاء مشاكل المنطقة  وتسويتها مشددا على ضرورة  بذل المزيد من الجهود والتعاون بين طهران وانقرة في اطار تسوية القضايا والمشاكل الاقليمية سيما في سوريا .

/ انتهى /

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة