العميد حاتمي: إيران مستعدة لتقديم الدعم الاستشاري والأمني لمواجهة الارهاب في أفغانستان

طهران/ تسنيم// قال وزير الدّفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية أن الجمهورية الإسلامية مستعدة لتقديم الدعم الاستشاري والأمني لأفغانستان في مواجهة الارهاب في حال طلبت الحكومة الأفغانية رسميا.

العمید حاتمی: إیران مستعدة لتقدیم الدعم الاستشاری والأمنی لمواجهة الارهاب فی أفغانستان

وأفادت وكالة تسنيم الدّولية للأنباء أن وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الايرانية العميد أمير حاتمي استقبل المساعد السّياسي والاستراتيجي لوزير الدفاع الأفغاني أحمد تميم عاصيح مصرحا في هذا اللقاء، ان "أفغانستان تحتل مكانة خاصة في العلاقات الايرانية ونسعى دائما الى أن يحكم الأمن والسلام هذا البلد".

ولفت وزير الدّفاع الى أن إيران لطالما كانت تُعارض المجموعات الإرهابية في أفغانستان وخصوصا القاعدة، مضيفا: "إيران تدعم الحكومة الأفغانية وكانت وساندت المنضالين في هذا البلد".

وأشار العميد حاتمي الى العمليات الإرهابية التي تعرّضت لها سوريا والعراق واحتلال أجزاء واسعة من أراضي هذين البلدين بواسطة تنظيم داعش الإرهابي، مبينا ان قائد الثورة الإسلامية،و الحكومة والقوات المسلحة في إيران قدّمت أقصى أنواع الدعم لهذين البلدين؛ "كما ارسلنا مستشارين عسكريين بطلب سوري وعراقي، وقد ادّت هذه المساعي الى نتائج جيدة بحمد الله".

وشدد وزير الدّفاع الإيراني على دعم مسار السلام في أفغانستان بقيادة الحكومة ومساعي الوحدة الوطنية بين كافة الأطياف الأفغانية وفي إطار دستور هذا البلد؛ مردفا، ان "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تولي اهمية للامن والاستقرار في المنطقة وهي ترحّب بكل الجهود في هذا السّياق".

كما أكّد العميد حاتمي على استعداد ايران على تقديم المساعدة اللازمة وتقديم المساعدات الاستشارية والأمنية للحكومة الأفغانية في حال تقدم الأخيرة بطلب رسمي بذلك، وتابع: "نحن نؤمن بضرورة ألّا تكون أفغانستان في موضع للمنافسة الإقليمية والدّوليّة".

ونوّه الى أن سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترتكز على التّعاون الإقليمي من أجل حل مشاكل المنطقة، وأضاف: "يُمكن توفي الأمن لمنطقتنا عبر التّعاون الإقليمي كما أن تواجد الأجانب في هذه المنطقة لا يعود بالمصلحة على أي من الدّول التي تريد تحقيق مصالحها بل سيؤدي الى تفاقم الأزمات فيها".

كما شدد وزير الدّفاع على ضرورة تعزيز العلاقات العسكري بين إيران وأفغانستان، وأشار طالب بعقد جلسة للجنة المشتركة للتعاون الدفاعي بين البلدين في كابول، وقال: "نأمل أن تحقق هذه الزيارة نتائج إيجابية للبلدين على صعيد تمتين أصر الأمن والاستقرار خاصة في أفغانستان".

كذلك رحّب العميد حاتمي في نهاية تصريحاته بزيارة نظيره الافغاني الفريق طارق شاه بهرامي المرتقبة الى طهران.

من جهته ثمّن المساعد السياسي والاستراتيجي لوزير الدّفاع الأفغاني دور إيران في تعزيز العلاقات الدّفاعية بين البلدين، مبينا أن زيارته لايران تهدف الى تمهيد الأرضية لزيارة وزير الدّفاع الافغاني الى طهران.

واعتبر عاصي أن أمن الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو من أفغانستان، مشيرا إلى أن بلاده لن تقبل بأي نوع من التهديد ضد إيران الإسلامية وستتصدى له.

وفي ختام اللقاء، قام المساعد السياسي والاستراتيجي لوزير الدفاع الافغاني والوفد المرافق بزيارة معرض "الإنجازات الدفاعية" للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الأمن والدفاع
أهم الأخبار الأمن والدفاع
عناوين مختارة