قصة مثل.. جَاؤوا عَلى بَكْرَةِ أَبِيهمْ

طهران / تسنيم // الأمثال وسيلة للوصف والحكمة والتدليل على الرأي و وجهة النظر والفلسفة في الناس والعادات والتقاليد والقيم والسلوك والصفات والسمات للآخرين، فهي أبقى من الشعر وأرق من الخطابة ولم يسر شىء سيرها.

قصة مثل.. جَاؤوا عَلى بَكْرَةِ أَبِیهمْ

هناك مثل يقول " جَاؤوا عَلى بَكْرَةِ أَبِيهمْ "؛ أي جاؤوا جميعاً لم يتخلف منهم أحد، وليس هناك بكرة في الحقيقة.

وقيل: البَكْرَة تأنيث البكر وهو الفتى من الإبل، يصفهم بالقلة، أي جاؤوا بحيث تحملهم بكرة أبيهم قِلة.

وقيل: البكرة هاهنا التي يستقى عليها، أي جاء بعضهم على أثر بعض كَدَوران البَكرة على نسق واحد. وقيل: أرادو بالبكرة الطريقة، كأنهم قالوا: جاؤوا على طريقة أبيهم أي يَتَقيَّلون أثره.

وقال ابن الاعرابي : البكرة جماعة الناس، يقال: جاؤوا على بكرتهم، وبكرة أبيهم، أي بأجمعهم. فعلى قول ابن الاعرابي يكون "على" في المثل بمعنى مع، أي جاؤوا مع ابيهم، أي جاءوا مشتملين على قبيلة أبيهم؛ هذا هو الاصل، ثم يستعمل في اجتماع القوم وإن لم يكونوا من نسب واحد، ويجوز أن يراد بالبَكرة التي يستقى عليها، وهي إذا كانت لأبيهم اجتمعوا عليها مُستقين لايمنعهم عنها أحد، فشبه اجتماع القوم في المجيىء بإجتماع أولئك على بَكرة أبيهم.

المصدر : كتاب المنتقى من أمثال العرب وقصصهم.

 /انتهى/  

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة