قصة مثل.. خَالِفْ تُذْكَرْ

طهران / تسنيم // الأمثال وسيلة للوصف والحكمة والتدليل على الرأي و وجهة النظر والفلسفة في الناس والعادات والتقاليد والقيم والسلوك والصفات والسمات للآخرين، فهي أبقى من الشعر وأرق من الخطابة ولم يسر شىء سيرها.

قصة مثل.. خَالِفْ تُذْكَرْ

ويقال ان هذا المثل "خَالِفْ تُذْكَرْ" للدلالة على بعض الشخصيات التي تحب أن تخالف السير أو الطريق المعهود لكل الناس وتسلك طريقًا أخر؛ وأول من قال ذلك "الحطيئة"، وكان ورد الكوفة فلقي رجلاً فقال : دُلني على أفتى المصر نائلاً، قال: عليك بعتيبة بن النهاس العجلي.

فمضى الحطيئة نحوه داره فصادفه، فقال: أنت عتيبة؟  فرد عليه الرجل وقال لا، قال: فأنت عتَّاب؟ قال: لا، قال: إن اسمك لشبيه بذلك ، فقال : أنا عتيبة فمن أنت ، فقال : أنا جرول فسأله عتبة : ومن جرول؟ فقال : أبو مُليكة ، فقال عتبة : ووالله ما ازددت إلا عمى.

فقال له : أنا الحطيئة ، فقال: مرحبًا بك ، فسأله الحطيئة قائلًا : حدثني عن اشعر الناس من هو ، فقال له : أنت ، فقال الحطيئة : خالف تذكر بل أشعر مني من قال :

ومن يجعل المعروف من دون عرضه....يفره، و من لا يتق الشتم يشتم

 ومن يك ذا فضله فيبخل بفضله ....على قومه يستغن عنه ويذمم

ففهم ما يقصده الحطيئة وخرج الخطيئة من بيته وهو يقول : سئلت فلم تبخل ولم تعط طائلًا ، فسيان لا ذم عليك ولا حمد .

المصدر : كتاب المنتقى من أمثال العرب وقصصهم.

 /انتهى/ 

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة