في ضوء الرفض القاطع للشارع العراقي .. وزارة الخارجية السعودية تنفي صحة الانباء حول زيارة بن سلمان الى العراق

طهران / تسنيم // نفت وزارة الخارجية السعودية صحة الأنباء التي ترددت خلال الفترة الاخيرة حول زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى العراق.

فی ضوء الرفض القاطع للشارع العراقی .. وزارة الخارجیة السعودیة تنفی صحة الانباء حول زیارة بن سلمان الى العراق

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان وزارة الخارجية السعودية نشرت تغريدة على حسابها الشخصي في "تويتر"، امس السبت، اعلنت فيه انه "لا صحة لما تتداوله بعض وسائل الإعلام عن زيارة ولي العهد إلى جمهورية العراق الشقيقة".

وذكرت وسائل إعلام في وقت سابق بأنه من المحتمل أن يزور ابن سلمان بغداد قريبا؛ فيما كان عضو لجنة الصداقة العراقية - "الخليجية" في مجلس النواب العراقي "عامر الفايز" قد صرح لوكالة "سبوتنيك" الروسية للانباء، نهاية شباط/فبراير الماضي، قائلا أنه "من المرجح أن يزور ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان العاصمة العراقية بغداد قريبا، تلبية لدعوة رسمية من رئيس الوزراء حيدر العبادي".

يأتي بيان الخارجية السعودية هذا فيما واجهت انباء الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي الى العراق رفضا واسعا وشديد اللهجة من جانب الشارع العراقي، وبمختلف مكوناته السياسية والدينية والاجتماعية.

وجاء في جانب مما صورته وسائل اعلام عراقية لاصداء زيارة "الامير السعودي" الى العراق، و وقعها السلبي على الشارع العراقي، ان "الزيارة جعلت غالبية الشعب العراقي يغلي تعبيرا عن رفضه للزيارة المرتقبة لمحمد بن سلمان الى العراق؛ جهات حكومية وحزبية عراقية تخطط للزيارة وتروج لها فيما رفعت أخرى منسوب ألاحتجاج على الزيارة وقد انتشرت لافتات في شوارع محافظات مثل النجف وكربلاء تعلن فيهاجهارا رفضها لهذه الزيارة.. ان تأريخ آل سعود مع العراق محمّل بآلاف الصفحات السوداء وقد دفع العراقيون قديما وحديثا انهارا من الدماء ويكفي أن نذكّر بهجوم الوهابيين على مدينة كربلاء المقدسة والنجف الاشرف عام 1802 م؛ وقتلهم نصف عدد السكان واستباحة الارواح والحرمات والمقدسات فضلا عن سرقة جميع مقتنيات المراقد المقدسة في كلتا المدينتين وما زالت كتبهم ومناهجهم تعدّ هذا الهجوم نجاحا في تتفيذ واجب شرعي والذي قام بهذا الهجوم وقاده جد محمد بن سلمان المدعو عبد العزيز بن محمد.. مما لاشك فيه فإن المملكة السعودية تقف وراء الحرب العراقية - الإيرانية ونذكّر بما قاله الملك فهد للمقبور صدام { علينا المال وعليكم الرجال} وما كان في هذه الحرب التي امتدت على مدى ثماني سنوات من ضحايا وتدمير , أما مسك الختام في المسلسل الدموي لهذه الدولة الوهابية فكان دخول قوات ما سمي بالتحالف الى الاراضي العراقية في الحرب الاخيرة كان عبر الاراضي السعودية, وأنهم واكبوا هذا الدخول بعداء مفرط للعراقيين ليكملوا حلقات العداء في دعم الدواعش عبر فتاوى التكفير وارسال أكثر من خمسة آلاف انتحاري سعودي ليفجروا انفسهم في مدن العراق ادت الى إستشهاد الٱلاف من العراقيين وتدمير البنى التحتية للعديد من المؤسسات والمحال التجارية وغيرها...".

وفي سياق متصل، كان للمرجعية العراقية العليا المتمثلة بسماحة "اية الله السيد علي السيستاني" موقف واضح من زيارة ولي العهد السعودي الى العراق؛ وقد اكد "مصدر مطلع" ان "المرجع الكبير اية الله السيستاني رفض بشدة طلب محمد اين سلمان لزيارة سماحته".

المصدر : اسبوتنيك + وكالات

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة