برلماني سوري لـ"تسنيم": العدوان على سوريا فاشل ولا قيمة له وأعطانا المزيد من النصر

طهران / تسنيم // أكد عضو مجلس الشعب السوري، د "حسين راغب"، ان العدوان على سوريا فاشل ولا قيمة له بل أعطى معنويات للشعب السوري ومزيداً من النصر للجيش السوري، ولم يعطي أية نتائج ايجابية للمعتدين.

برلمانی سوری لـ"تسنیم": العدوان على سوریا فاشل ولا قیمة له وأعطانا المزید من النصر

واشار عضو مجلس الشعب السوري الدكتور حسين راغب في تصريح لمراسل وكالة تسنيم الدولية للانباء الى العدوان الامريكي الفرنسي والبريطاني على سوريا واهداف هذا العدوان قائلاً: "ان بعض الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش السوري، ومحور المقاومة هي التي كانت وراء هذا العدوان الثلاثي على سوريا، لأنهم خسروا كل أدواتهم في منطقة دمشق وحول دمشق".

واضاف، "هم(أمريكا وحلفاؤها) في حالة جنون وهيستيريا كبيرة جداً، لذلك كان العدوان الفاشل الذي لم يحقق أي هدف لتلك الدول الثلاث، بل رأينا هناك التفاف جماهيري وعربي واسلامي حول القيادة في سوريا".

وبشأن الانجاز العسكري الذي حققه العدوان قال عضو مجلس الشعب السوري، "إن هذا الهجوم هجوم فاشل جملةً وتفصيلاً ، ولا قيمة له بل أعطى معنويات للشعب السوري، نتيجة تصدي الدفاعات الجوية لتلك الصواريخ واسقاط الكثير منها واعطى مزيداً من القوة ومزيداً من النصر للجيش السوري، ولم يعطي أية نتائج ايجابية للمعتدين".

وأضاف، سمعنا بالأمس تصريحات الإمام الخامنئي حفظه الله، والجميع سمع بالمسيرات المنددة بالعدوان والمؤيدة للجيش العربي السوري التي جرت في كثير من العواصم العربية والاسلامية.

وحول مستقبل الازمة السورية في ظل النجاحات التي يحققها الجيش السوري على الارض والفشل الامريكي في الضغط على سوريا قال، " رغم كل المؤامرات التي حيكت على سوريا من قبل العربان المتمثلين بنظام آل سعود الوهابي وقطر، والكثير من الاعداء أيضاً نرى انتصار الجيش السوري، وتمسك الاصدقاء والحلفاء بهذه الحكومة الشرعية.

واضاف "امريكا وفرنسا وبريطانيا هي في موقف لا تُحسد عليه، فاصبح في سوريا والعالم محور ثاني هو محور مكافحة الارهاب، وهذا المحور قوي جداً وله نفوذ واصدقاء وقوة عسكرية كبيرة جداً".

وعن ما يتناوله البعض حول احتمال استمرار الحرب لمدة اطول لكانت روسيا وايران زوّدت سوريا بأسلحة تستطيع الرد على ذلك العدوان، أشار إلى أنه " لو أن هذا العدوان استمر لأكثر من ساعة لرأينا الاشقاء في روسيا وايران بجانبنا في هذه الحرب بشكل مباشر وليس فقط بإرسال المساعدات والاسلحة".

وبشأن مستقبل القوات الأمريكية المتواجدة في شرق الفرات، قال، نحن في سوريا قيادةً وشعباً، سنحرر كل شبر من ارضنا سوريا، وعقب الانتهاء من المجموعات الارهابية ستدار الحرب نحو القوات غير الشرعية المتواجدة على الارض السورية، سواء  كانت أمريكية أو بريطانية أو تركية، وفي مقدمتها القوات الأمريكية والتركية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
عناوين مختارة