رزق لـ"تسنيم" ينفي الشائعات السعودية والإماراتية حول المشاط ومحمد علي الحوثي في استهداف المقر الرئاسي في صنعاء

طهران / تسنيم// نفى مدير البرامج السياسية في قناة المسيرة حميد رزق، الشائعات التي روجت لها السعودية والإمارات في ما يخص استهداف رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط ورئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي من خلال الغارة التي استهدفت فيها طائرات العدوان المقر الرئاسي في صنعاء.

رزق لـ"تسنیم" ینفی الشائعات السعودیة والإماراتیة حول المشاط ومحمد علی الحوثی فی استهداف المقر الرئاسی فی صنعاء

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء ان وسائل الاعلام السعودية ذكرت في تقارير لها ان طائرات العدوان السعودي استهدفت ،الاثنين، مكتب رئاسة الجمهورية في منطقة التحرير وسط العاصمة اليمنية واستهداف المقر الرئاسي في صنعاء واستشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط  ورئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي  في استهداف المقر الرئاسي في صنعاء.

وفي هذا السياق قال مدير البرامج السياسية في قناة المسيرة حميد رزق، في تصريح لمراسل وكالة تسنيم، " ان هذه القضية تحدث في سياق الاعمال التي تصنف ارهابية والتي تقوم بها السعودية، والقصف الذي استهدف العاصمة صنعاء والرئاسة والمدينة التاريخية والاثرية وقوع شهداء وجرحى وتدمير عدد من المنازل الاثرية القديمة ليس بجديد حيث يتم استهدافها بين الفينة والاخرى والمكتب الرئاسية هو فارغ بشكل عملي".

وأضاف، ان ما يشاع حول الرئيس المشاط ورئيس اللجنة الثورية كذب ومزيف، وكما عودنا العدوان فهو يبث اخبار زائفة وكاذبة.

ونوه رزق الى ان المشاط ومحمد علي الحوثي يؤديان اعمالهما بشكل طبيعي في اماكنهما الخاصة البعيدة عن أعين العدو، قائلا، ان المكاتب الرسمية ليست ضمن مقر الرئاسة وإنما الكثير من المؤسسات الرسمية يتم عدم التواجد فيها من قبل الموظفين فضلاً عن المسؤولين المهمين في الدولة وبالتالي مايشاع لاصحة له.

وأكد مدير البرامج السياسية في قناة المسيرة ان الخفة في تناول الاخبار من قبل وسائل الاعلام السعودية هو افلاس حقيقي.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
عناوين مختارة