قاسمي: ايران ستبقى في سوريا مادامت الحكومة السورية تريد ذلك

طهران / تسنيم // قال المتحدث بإسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، اليوم الاثنين، ان ايران ستبقى متواجدة في سوريا مادامت الحكومة السورية تريد ذلك.

قاسمی: ایران ستبقى فی سوریا مادامت الحکومة السوریة ترید ذلک

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان بهرام قاسمي قال اليوم الاثنين خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي، لايمكن لاحد اجبار ايران على القيام بعمل ما وايران ستبقى في سوريا مادام هناك ارهاب ولطالما تريد الحكومة السورية ذلك، من ينبغي ان يخرج هو من دخل من دون اذن الحكومة السورية.

وحول انتخابات العراق وفوز تحالف سائرون والقضايا الاقتصادية بين ايران والعراق، قال قاسمي، بالنظر الى العلاقات الجيدة مع العراق لن يكون لدينا مشكلة مع هذا البلد، انني متفائل بالانتخابات وتشكيل الحكومة، كما ينبغي الانتظار لرؤية من هي التحالفات التي ستشكل الحكومة.

وأضاف، نحن نرى العراق بلدا مستقلا ونحترم أصوات الشعب العراقي وليس لدينا مشكلة مع أي شخص يتولى زمام امور الحكومة في العراق اذ سنستمر بعلاقاتنا المتنامية مع العراق.

ايران لن تتفاوض حول أي قضية اخرى

وحول احتمال عقد اجتماع بين اعضاء الاتفاق النووي بهدف مناقشة البرنامج الصاروخي الايراني، قال قاسمي، هناك مجموعة من غرف عمليات الحرب النفسية مدعومة بمراكز محددة في العالم والمنطقة تحاول من خلال نشر اخبار خاطئة ومنقوصة التأثير على الرأي العام العالمي.

واضاف، ما نشر في الصحيفة الالمانية غير صحيح ولن يكون لدينا مفاوضات اخرى، ان القادة الاوروبيين يدركون ماهي القضايا التي سيتفاوضون عليها مع ايران، قائلا، سيعقد في الجمعة المقبلة اجتماع للجنة المشتركة للاتفاق النووي وهو اول اجتماع من دون امريكا.

وتابع، سيعقد هذا الاجتماع بطلب من ايران ومن المقرر ان يتابع فيه القضايا التي نريدها، ولايوجد شىء آخر سوى هذا الامر.

امريكا اثبتت عبر انسحابها من الاتفاق النووي انه لايمكن الوثوق بها

وحول تصريحات وزير الخارجية الامريكي بشأن الاتفاق النووي، قال قاسمي، لايمكن الحكم على تصريحات سيتم اطلاقها، لكن امريكا اثبتت للعالم عبر انسحابها من الاتفاق النووي انه لايمكن الوثوق بها وشريك غير موثوق، ان الحكومة الامريكية لاتحظى بقدرة التفاوض والاتصال، ان ايران كانت ومازالت لديها مواقف واضحة بالكامل حيال امريكا، وما يتم الحديث عنه ويقال حول خطة جديدة بديلة عن الاتفاق النووي امر عبثي.

وحول التفاوض بين امريكا وكوريا الشمالية وموقف ايران تجاه ذلك، قال قاسمي، نحن ندعم السلام والامن في جميع انحاء العالم، ربما يمكننا القول اليوم ان امريكا اثبتت انها ليست شريك موثوق ويجب التعامل مع هذا البلد بذكاء تام.

وحول خروج الشركات الاوروبية من ايران، قال، هناك ارادة جدية في اوروبا للحفاظ على الاتفاق النووي من دون امريكا، هناك حاجة للقيام باجراءات عملية لارضاء ايران، نحن سنواصل مباحثاتنا ونأمل التوصل الى نتيجة في اقرب وقت ممكن.

وأضاف، ان الكلام غير كاف نحن ننظر الى العمل على الارض ومن اجل ذلك بدأنا المباحثات وفي نهايتها يمكننا الحكم بشأن مدى قدرة الاتحاد الاوروبي على تحقيق وعوده وتعهداته في الاتفاق النووي.

ارادة الشعب اللبناني في الانتخابات الاخيرة اثبتت ان اجراءات امريكا ضد حزب الله مصيرها الفشل

وحول فرض عقوبات على محور المقاومة وحزب الله من قبل امريكا، قال قاسمي، ان هذا السلوك العدائي الامريكي تجاه المقاومة مدان وغير مثمر وفي غير محله، مؤخرا تم اثبات ان هكذا ضغوط لاتفي بالغرض، ومحور المقاومة في لبنان وفي الانتخابات الاخيرة حصل على اصوات عديدة وهذه هي ارادة الشعب اللبناني في الانتخابات الاخيرة التي اثبتت ان اجراءات امريكا ضد حزب الله مصيرها الفشل.

لقاء روحاني بملك الاردن

وحول لقاء الرئيس الايراني بملك الاردن في اسطنبول على هامش الاجتماع الطارىء لمنظمة التعاون الاسلامي، نوه المتحدث بإسم الخارجية الايرانية الى ان ماجرى لم يكن لقاء، قائلا، ان الجانبين تبادلا الكلام للحظات وانتهى الامر.

ايران تدعم حقوق المسلمين والمستضعفين في اطار القانون

وبشأن حالة الشيخ زكزاكي في نيجيريا، قال قاسمي، ان سياسة ايران تجاه جميع الدول واضحة، وهي عدم التدخل في شؤنها، نحن ندعم حقوق المسلمين والمستضعفين في اطار القانون وسيادة الدول الاخرى.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة