التبرع بالدم في يومه العالمي.. ضرورة إنسانية

يعدّ يوم الرابع عشر من حزيران تاريخاً عالمياَ للاحتفال "باليوم العالمي للتبرع بالدم"، ليذكّر الناس بأهميته لإنقاذ الآخرين.

التبرع بالدم فی یومه العالمی.. ضرورة إنسانیة

فقد قدست الحضارات المتعاقبة دم الإنسان، واعتبرته مكمناً للحياة، حتى جاء العلم وأثبت ذلك، فاليوم  العالمي للتبرع بالدم يهدف إلى توعية الناس ويعمل على زيادة الوعي بمنتجات الدم الآمنة، وبأهمية التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الآخرين.

ويوافق هذا التاريخ ميلاد "كارل لاندشتاينر" مؤسس نظام فصائل الدم ABO والذي حاز بسببه على جائزة نوبل، واحتفل بهذا اليوم لأول مرة في 2005.

فالتبرع بالدم يقلل الأخطار الناتجة عن الأمراض القلبية، كما يقلل خطر الإصابة بمرض السرطان، إضافة إلى المساعدة في تشكيل خلايا دموية جديدة، تساعد في الحفاظ على صحة جيدة، وتخفيض الوزن، وحرق السعرات الحرارية، إضافة إلى أن المتبرّع يمنح الفرصة لإنقاذ حياة 3 أشخاص.

نصائح للمتبرعين بالدم

لفت علماء إلى حاجة المتبرعين إلى قسط وافر من النوم قبل التبرع بليلة، إضافة إلى حرصهم على اتّباع نظام غذائي يؤمن مستويات صحية من الحديد، كالسبانخ، واللحم الأحمر، والسمك، والدجاج والبقول، والحبوب المدعمة بالحديد.

وأشار العلماء إلى التوقف عن تناول أي مشروبات تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي، والتوقف عن التدخين لمدة ساعة على الأقل، كما أن المتبرعين بالصفيحات يجب أن يحرصوا على عدم تناول الأسبرين لمدة يومين قبل عملية التبرع.

وأضافوا "بعد التبرع يجب على المتبرع أن يشرب كميات وافرة من السوائل خلال الساعات الـ 24 إلى 48 التالية لعملية التبرع، وذلك لتعويض أي نقص في السوائل ناجم عن عملية التبرع، وتجنب القيام بأي نشاط جسدي شاق أو حمل أي شيء ثقيل لمدة 5 ساعات بعد التبرع، إضافة إلى يجب تجنب الصعود إلى أماكن مرتفعة أو استخدام السلم لمدة 8 ساعات بعد التبرع.

ما هو التبرع بالدم؟

التبرع بالدم ضرورة إنسانية يحتاج إليها كثير من الناس في أي وقت من الاوقات و يمكن تقسيم الدم الى فصائل ثمانية حسب الاحرف ( A و B ) وحسب وجود عامل ريسوس أو عدمه   A+ ،  A- ،  B+ ،  B- ،  O+ ،  O- ،  AB+ ،  AB-

فوائد التبرع بالدم

أكد العلماء أن التبرع بالدم ينشط نخاع عظام المتبرع لإنتاج خلايا دم جديدة ويساعده في تنشيط الدورة الدموية، كما يساهم في علاج بعض الحالات المرضية مثل الزيادة غير الطبيعية في عدد كريات الدم الحمراء ونسبة الحديد ومنع حدوث مضاعفات هذه الأمراض .

وأضاف العلماء "في كل مرة تتبرع بالدم فإنك تتخلص من بعض الحديد الذى يحتويه والذي إذا ما ارتفع مستواه بالدم يزيد من مخاطر الاصابة بامراض القلب، كما أن الحديد يعجل بأكسدة الكوليستيرول ويزيد من تلف الشراين الصغيرة، وإن الذين يتبرعون بدمهم مرة واحدة على الأقل كل سنة هم أقل تعرضاً للإصابة بأمراض الدورة الدموية و سرطان الدم ."

كما تعيد عملية التبرع بالدم الحيوية والنشاط للجسم بسبب تجدد خلايا الدم، ويساعد على تنشيط نخاع العظم في انتاج خلايا دم جديدة تستطيع حمل كمية أكبر من الأوكسجين الى أعضاء الجسم الرئيسية مثلًا الدماغ يساعد على زيادة التركيز والنشاط في العمل وعدم الخمول ."

وتظل الحقيقة الجلية في اليوم العالمي للتبرع بالدم، أن ملايين الأشخاص حول العالم يدينون بحياتهم حالياً لأُناس لا يعرفونهم، ولم يلتقوا بهم أبداً، ولكن كانت دماء أولئك الغرباء هي السبيل الوحيد لإنقاذ حياتهم في وقت ما.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة