الصحافة الأجنبية : بريطانية متورطة، و"المونديال" في روسيا، و"صيف ساخن" في سوريه

أبرز اهتمامات الصحف الأجنبية، الصادرة لهذا اليوم، تركزت في عناوينها على الملف السوري والتطورات الميدانية في سورية، كذلك على "الأزمة الدبلوماسية بين فرنسا وإيطاليا"، على خلفية قضية المهاجرين، من دون أن تهمل هذه الصحف الحدث الرياضي العالمي، "انطلاق كأس العالم لكرة القدم بروسيا".

الصحافة الفرنسية

صحيفة "لوباريزيان"

  • ""منتخب الديكة".... ثالث منتخب مفضّل لدى شركات "الرّهان الرياضي"، للفوز بكأس العالم"

صحيفة "لاكروا"

  • "ارتباك كبير في أوروبا بسبب قضية المهاجرين"
  • "توتّر يعصف بالعلاقات السياسية والديبلوماسية في أوروبا وخاصة بين باريس وروما مع تصاعد الجدل بين فرنسا وايطاليا حول ملف الهجرة في ضوء الأزمة التي تسببت بها السفينة اكواريوس"

صحيفة "ليبيراسيون"

  • "هل يمكن أن يعود المنتخب الفرنسي إلى القمة، بتكرار ما حقّقه قبل 20 عاما على أرضه حين توج بلقبه الأول والوحيد؟"

صحيفة "لوفيغار"

  • "المهاجرون في قلب أزمة ديبلوماسية بين روما وباريس"
  • "انطلاق مباريات كأس العالم لكرة القدم، في روسيا وتستمر حتى منتصف الشهر المقبل"

وفي التفاصيل، نشرت الصحيفة مقالا، تحدثت فيه عن مباراة الافتتاح، والتي ستكون بين منتخبيْ "روسيا" و"السعودية" في موسكو، وفيما تتجه الأنظار طبعا إلى المباريات، لن يغيّب على الجميع سعي روسيا الى "استغلال" هذا الحدث الكروي لدعم نفوذها، وهذا تحديدا ما اهتمت به "لوفيغارو".

الصحيفة كتبت في "صفحتها الأولى"، أن الرئيس "فلاديمير بوتين"، جعل من كأس العالم روسيا 2018، أداة "للقوة الناعمة" لجذب انتباه العالم الى بلاده.

واعتبرت الصحيفة أيضا، أن مونديال كرة القدم، هو نافذة للقوة الجديدة لورسيا. مشبرة، أنه بعد ثماني سنوات من حصول روسيا على حق تنظيم كأس العالم، تغيرت البلاد وازدادت "قبضة" الكرملين، والرهانات اليوم تتجاوز الكرة المستديرة، فمن خلال هذا الحدث العالمي يودّ الكرملين أن يعرض القوة المستعادة لروسيا.

 

الصحافة البريطانية

صحيفة "التايمز"

  • "النمسا وألمانيا تتحديان لوقف المهاجرين"
  • " مصر تتفوق على بريطانيا وأمريكا في معدلات الأمان"

صحيفة "الإندبندنت"

  • "الحمض النووي يقود الشرطة الفرنسية إلى كشف غموض جريمة عمرها 31 عاما"

صحيفة "الغارديان"

  • "بريطانيا "متواطئة" في حرب السعودية على اليمن"

وفي التفاصيل، نشرت صحيفة "الغارديان"، مقالا تقارن فيه بين موقف لندن من إدانة "هجوم الجيش السوري" على حلب في السابق، وموقفها "الصامت" من الهجوم السعودي على ميناء "الحديدة" في اليمن حاليا، رغم التحذيرات المسبقة من منظمات إغاثية دولية لكل من السعودية والإمارات، من شن هجوم على "شريان الحياة" في اليمن، إذ يستقبل الميناء أغلب المساعدات الغذائية والطبية التي ترد إلى البلاد.

وتشير الصحيفة، إلى "تحذيرات دولية"، من مغبة الهجوم وما يتبعه من وقف تدفق المساعدات إلى المدنيين في اليمن.

وتقول الصحيفة: إن التحذيرات التي صدرت عن رئيسة الوزراء "تيريزا ماي"، ووزير الخارجية "بوريس جونسون"، جاءت بشكل شخصي في اتصالات مع ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" والمسؤولين الإماراتيين، لكن هذه التحذيرات تم تجاهلها.

وتعتبر الصحيفة، أن المشكلة الأساسية لبريطانيا، هي أنها "متواطئة" في هذا الصراع منذ البداية، فهي "جزء مشارك" من التحالف الذي يقدم الدعم للسعودية في حربها في اليمن، التي تخضع بالفعل لحصار مستمر.

وأضافت الصحيفة، أن الحكومة البريطانية، لا تجد نفسها إلى جانب "العائلات البريئة" التي تخشى كل لحظة من سقوط القذائف فوق رؤوسهم، بل في صف "الجناة" الذين يخوضون مقامرة عسكرية واسعة النطاق، للاستحواذ على ميناء الحديدة.

وختمت "الغارديان"، أن هناك تحذيرات جدية من أن اليمن على شفا "مجاعة كارثية"، ليست من صنع الظروف الطبيعية بل من صنع الإنسان، واصفة خطة الهجوم بـ"ضرب من الجنون".

 

الصحافة الروسية

صحيفة "Rambler"

  • "السعوديون واثقون من الفوز في افتتاحية "المونديال"... وسط تفاؤل وأمل كبيرَيْن من قبل اللاعبين"
  • "منظومة "إس-500" الروسية جاهزة"

صحيفة "فزغلياد"

  • "عرف "كيم" كيف يوقف "ترامب""
  • "مكاسب روسية من لقاء الزعيمين الأمريكي والكوري الشمالي، والمنطقة تتنفس الصعداء بعد احتقان خطير"
  • "الحرب في سوريا تنتظر صيفا ساخنا"

وفي التفاصيل، تحدثت الصحيفة حول المهمات القتالية القادمة في سوريا والتي تمليها الظروف على الأرض، وعن مشكلة "محمية العفاريت" في إدلب.

وأشارت الصحيفة، إلى المهمات التي تحدث عنها رئيس هيئة الأركان العامة الروسية الجنرال "فاليري غيراسيموف"، والتي تم إنجازها بنجاح. إلا أن الحرب لم تنته عند ذلك، تقول الصحيفة، ومهمات الفصل القادم يتم وضعها في الطريق.

وتتابع "فزغلياد"، لم يبق من "داعش " سوى "جيوب صغيرة"، والقضاء عليها مسألة وقت. واعتبرت الصحيفة، أنه ليس لدى "القوات الحكومية" القوة والوسائل لتطهير الصحراء والقضاء جسديا على هذه "العصابات"، مع أن ذلك ضروري للغاية. ويمكن للمواجهة في الصحراء أن تستمر أعواما.

من جهة أخرى، تضيف الصحيفة، عن "صيف ساخن" ينتظر سورية، وعن أنه وبالرغم من أن مسألة "درعا" محلولة عمليا، لكن الوضع الأكثر إرباكا، وبحسب الصحيفة الروسية، هو في "إدلب" "محمية العفاريت"، والتي استوعبت الكثير من المقاتلين المختلفين. حيث أن المشكلة الرئيسية، هي المنطقة المحيطة بـ"التنف". فالبنتاغون لا يريد حل الجماعات الجهادية، التي تحتمي بالقاعدة الأمريكية. ربما الآن لا يمكنهم حتى التعامل معهم، ولذلك لا يهتمون بإغاراتهم التي لا نهاية لها عبر الصحراء. فمن الواضح أن الأمريكيين في المنطقة لا يتمتعون بالقوة الكافية.

وتختتم الصحيفة، أن الولايات المتحدة مستمرة بالمتاجرة بالتنف والأكراد، في مخططاتها مع روسيا وتركيا، ومن شبه المؤكد أنها لم تعد تعرف كيف تخرج منها.

 

الصحافة العبرية

موقع "والا"

  • "الجيش الإسرائيلي يعلن تطوير سلاح جديد لإسقاط أطباق غزة الورقية الحارقة"
  • "إسرائيل تتمنى "النجاح والتوفيق" للمنتخب السعودي ضد روسيا"
  • "للمرة الثانية.. الكنيست يرفض إنشاء لجنة تحقيق بأحداث "أم الحيران" بالنقب"
  • "الجيش الإسرائيلي يجري تدريباً على مواجهة ضربة محتملة لحاويات "الأمونيا""

صحيفة "هآرتس"

  • "خطة "ترامب" تقترح مفاوضات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين... لتُطرح بوقت لاحق"

وفي التفاصيل، نقلت الصحيفة عن مسؤولين في الإدارة الأميركية، أنّ خطة السلام التي سيطرحها الرئيس، "دونالد ترامب"، لحل الصراع "الفلسطيني الإسرائيلي" قريباً ستكون "أساساً" لمفاوضات مباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

كما نقلت "هآرتس"، عن المسؤولين وهم من كبار الموظفين في البيت الأبيض، قولهم إنّ الإدارة لن تشترط أن تقبل كل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية الخطة الأميركية بشكل فوري "بل ستقترح عليهما إجراء مفاوضات مباشرة بشأنها".

وأضافت، عن المسؤولين، أن إدارة ترامب لن تقدم على الكشف عن بنود الخطة الأميركية، إلا بعد أن يوافق المسؤولون في الطرفين، والمنطقة عليها.

وبحسب الصحيفة، تراجع المسؤولون عن تعهد أميركي سابق بالإعلان عن الخطة مباشرة مع انتهاء شهر رمضان، مشيرين إلى أنه سيتم طرحها في وقت لاحق، دون أن يحددوا موعداً لذلك.

 

الصحافة الأميركية

عناوين الصحافة الأميركية وموضوعاتها، تمحورت حول النتائج التي تمخضت عنها قمة سنغافورة، بين الرئيسين الأميركي والكوري الشمالي.

صحيفة "واشنطن بوست"

  • "هل خدع "كيم" "ترامب" في سنغافورة؟"

وفي التفاصيل، وصفت الصحيفة القمة في سنغافورة، بأنها لا تعدو كونها "لوحة جميلة". ورأت أن هذه "اللوحة الجميلة" يحتاج اليها الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ – أون" من أجل "تعزيز الشرعية"، و"ترامب" لاكتساب الثقة بالنفس.

ولاحظت الصحيفة، أن الوثيقة التي خرجت بها القمة، ليست ضمانة لنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، و"هذا يعني أن المفاوضات الآن ستتواصل في شأن المفاوضات".

صحيفة "الديلي بيست"

اعتبرت الصحيفة، أن الاتفاق "السنغافوري"، لا يلزم مطلقا "كيم" الامتناع تماماً عن حيازة السلاح النووي، بل أن "كيم" تفوق على "دونالد ترامب"، حيث أن الرئيس الأميركي فضّل الثقة بكلمة الزعيم الكوري الشمالي، على التوصل إلى اتفاق واضح في شأن نزع السلاح النووي كاملاً.

ونقلت الصحيفة عن خبراء، أنه على رغم تدمير جزء من موقع التجارب النووية الرئيسي، إلا أن كوريا الشمالية يمكنها أن تعاود بسهولة تطوير الأسلحة النووية.

صحيفة "النيويورك تايمز"

رجّحت الصحيفة، أن يكون "ترامب" قد "خُدع" في سنغافورة، وأنه قدم تنازلاً ضخماً بإيقاف المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية، وأسبغت بذلك، في الوقت ذاته، الشرعية على "كيم جونغ – أون".

وأضافت الصحيفة، أن الرئيس الأميركي اعترف بكوريا الشمالية قوة عظمى مساوية، ومنحها ضمانات أمنية مقابل تأكيد "كيم" ببساطة أنه "متمسك بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية"، وهو الموقف الذي كرّرته بيونغ يانغ مراراً منذ عام 1992.

وتوصلت الصحيفة، إلى استنتاج مفاده أن ""كيم" حشر "ترامب"" في الزاوية تماماً، وأنه من المخيف أن الرئيس الأميركي لا يعي ذلك، وأن لديه الآن حظوظاً أقل بكثير مما كان لدى المفاوضين السابقين، الذين توصلوا إلى صفقة مع كوريا الشمالية في الماضي.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الصحافة الاجنية
أهم الأخبار الصحافة الاجنية
عناوين مختارة