تشتت الانتباه طريقك إلى النجاح والإبداع

لم يكن المخترعون من هواة الانشغال بمهام متعدّدة، فالإبداع الحقيقي لا يتأتى إلا بالتركيز الشديد على المهمة، فهل مشتتات الانتباه، على اختلاف أنواعها، ستحول بينك وبين تحقيق هدفك.

تشتت الانتباه طریقک إلى النجاح والإبداع

ولفت دراستين جديدتين إلى "أن التركيز الشديد على مهمة بعينها قد يؤثر سلباً على الطاقة الإبداعية، وربما يعزز الالتفات إلى مثيرات أخرى من فرص ابتكار حلول جديدة لمشاكلك."

وتشير الدراستان إلى أن بعض الأفكار تعلق في ذهننا وتشغلنا عما سواها، وهذا يعني أن الأفكار الأولى التي تطرأ على بالنا تستحوذ على عقولنا لفترة طويلة وقد تمنعنا من ابتكار حلول خلاقة.

وتعرف هذه الظاهرة باسم "ثبات الانتباه" التي تؤثر على العمليات المعرفية، فيما يرى الكثير من علماء النفس الآن أن التركيز على موضوع واحد هو العائق الرئيسي أمام الإبداع.

وخلص فريق بحثي إلى نتائج ربما تتعارض مع رأي بيل عن الاستغراق في التفكير في مهمة واحدة، وكتبوا في نهاية البحث: "في الواقع، لولا التوقف من آن لأخر لتحويل الانتباه من مهمة إلى أخرى، لكانوا أحرزوا تقدماً محدوداً".

وأضاف الفريق : "وليس من الصعب الاستفادة من هذه النتائج في الحياة  اليومية فبدلا من أن تخصص وقتا محدداً لتمعن التفكير في عنوان مبتكر لمشروع أو اسم لمنتج جديد، على سبيل المثال، ربما يكون من الأفضل أن تضع دفتر مذكرات بجوار جهاز الكمبيوتر وتدون فيه بين الحين والأخر فكرة جديدة أو حلا جديدا لمشكلة ما، أثناء تأديتك لمهمة أخرى، أما إذا كنت تريد أن تصبح روائيا ناجحا، فربما يجدر بك أن تنتقي فكرتين جديدتين وتبني عليهما روايتين في آن واحد، بدلا من أن تنكب على كتابة رواية واحدة فقط."

وذكر "غراهام بيل" ذات مرة "لأوريسون سويت ماردين"، مؤلف كتاب "كيف صعدوا سلم النجاح" ركز كل تفكيرك في العمل الذي تعكف على تنفيذه، فإن أشعة الشمس لا تحرق إلا إذا تجمعت في بؤرة واحدة"، حيث كانت الدراسات التي أجريت في مجال علم النفس تتفق مع رأي غراهام بيل حتى وقت قريب، إلا أن الدراستين الجديدتين وضعتا رأي غراهام بيل على المحك، على الأقل فيما يتعلق بالمهام الإبداعية المقربة إلى قلبه.  

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة