"أحمد الشريفي" : انشطة تركيا وسيلة ضغط على القرار السياسي العراقي

التوغل التركي في العراق يحصل في فترة خطرة جداً، فهناك استحقاق انتخابي، وهناك استحقاق جديد لتشكيل الحكومة، فهو بشكل أو بأخر يُوجد ضواغط في ميدان المعركة عبر العمل العسكري من أجل ابتزاز القرار السياسي في العراق.

"أحمد الشریفی" : انشطة ترکیا وسیلة ضغط على القرار السیاسی العراقی

خاص / تسنيم: أكثر من 30 كلم هي المسافة التي توغلتها القوات التركية داخل إقليم كردستان العراق، الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، هدد بتطهير منطقة كردستان العراق من حزب العمال، إذا لم يقم العراق بتطهيره، مشيراً إلى أن بلاده ستقصف جبال "قنديل" ومنطقة "سنجار"، التي تقع إلى الغرب منها. إلا أن رئيس وزراء العراق، "حيدر العبادي"، طالب تركيا باحترام سيادة العراق، واتهم الساسة الأتراك بإثارة التوتر لأسباب داخلية.

وعن سعي "أردوغان" لحشد عسكري شمال العراق، قال الخبير الأمني والاستراتيجي، الدكتور "أحمد الشريفي"، في تصريح خاص لوكالة تسنيم الدولية للأنباء،

"إن هذه النشاطات العسكرية "لأردوغان" هي وسيلة من وسائل الضغط على صانع القرار السياسي في العراق وهي مكملة لتراتبية أحداث، لأننا قبيل دخول "داعش" كان هناك ما يطلق عليه ساحات الاعتصام، هذه كانت رد فعل على زيارة "أحمد داوود اوغلو" إلى "كركوك" دون تنسيق أو إخبار الحكومة الاتحادية وخلق لنا بوارد أزمة" .

في ساحات الاعتصام كان هناك رفع لعلم إقليم كردستان، حيث كان "مسعود بارزاني" في ذلك الوقت حليفاً لتركيا ورفعت صور  " اردوغان" في" الأنبار"،  اليوم هذه العمليات التي تجري هي جزء لا يتجزأ من تراتبية أحداث  فهو يدخل في فترة خطرة جداً، فهناك استحقاق انتخابي، وهناك استحقاق جديد لتشكيل الحكومة، فهو بشكل أو بأخر يُوجد ضواغط في ميدان المعركة عبر العمل العسكري من أجل ابتزاز القرار السياسي في العراق.

كذلك فان "المنطقة وإن عُدت كما تصنفها تركيا ميدان لنشاط حزب العمال الكردستاني، لكن هم يرغبون بشكل أو بأخر الاقتراب من "مغمور" وصولا إلى "تلعفر"، هم يتحركون باتجاه "الموصل" وباتجاه "كركوك" لأن "اردوغان" ضمن إستراتيجية إدارة الأزمة إقليميا، يرى أن هناك استحقاقات طبيعيه تاريخية لتركيا في "الموصل" و"كركوك".

وحول موقف الحكومة العراقية الساكن حيال مايحدث، قال الشريفي لتسنيم:

"إن عدم وجود وحدة موقف سياسي أولاً، وثانياً المرحلة مرحلة انتقالية، الحكومة فيها حكومة تصريف أعمال ومنشغلة بأزمة الانتخابات وتداعياتها، ثالثا، هذه المعادلة المهمة أن معظم الوسائل السيادية التي نستطيع فيها أن نبدي رد فعل سريع ومنها القوى الجوية هي بشكل أو بأخر تتحرك بمؤثرات أمريكية، بالتالي الأمريكان يضغطون على صانع القرار السياسي العراقي في عدم تبني قرارات تصعيدية تجاه تركيا لأنها لاتزال حليف استراتيجي  للولايات المتحدة وان التوغل التركي في العراق مرتبط بالحسابات التركية في سورية.

وبحسب الشريفي فإن "ذلك له امتدادات أكيدة على اعتباره نوع من "فرض حال" سواء في العراق أو في سورية ، ولكن في تقديري مسرح العمليات في سورية يختلف اختلاف كلي عنه في العراق، ففي سورية ربما الدور التركي محدود ولكن في العراق الدور التركي أكثر نشاطاً وأكثر حيوية بسبب الأزمة السياسية وعدم وحدة الموقف، كذلك تركيا تمتلك أذرع قادرة على أن تصنع قرار سياسي تحت قبة البرلمان أو أن تؤثر بالمشهد السياسي وهي حاضرة ومؤثرة في العراق وهو ما تختلف به الظاهرة السياسية في سورية عن العراق" .

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة