التجمع الوطني الليبي يدين عبر "تسنيم" الهجوم الإرهابي على الهلال النفطي

لقي الهجوم الإرهابي على الهلال النفطي استنكاراً كبيراً من القوى الوطنية الليبية.

التجمع الوطنی اللیبی یدین عبر "تسنیم" الهجوم الإرهابی على الهلال النفطی

وأعربت الأمانة العامة للتجمع الوطني الليبي برئاسة الأمين العام أسعد زهيو في بيان أرسلته لوكالة تسنيم الدولية للأنباء عن إدانتها الشديدة للهجوم على منطقة الهلال النفطي الذي أعاد إلى المنطقة تشكيلات ميليشياوية تخصصت في نهب قوت المواطن الليبي على مدى أعوام وتسببت في خسائر طائلة من مقدرات البلد وأبنائه.

 

واعتبرت الأمانة أن توقيت هذا الهجوم مشبوه ميدانياً، فهو يتزامن مع انتصارات الجيش الليبي في درنه. وهو يستهدف بوضوح تشتيت جهود الجيش والتشويش على عملياته الهادفة إلى تأمين مدينة درنه وأحيائها وسكانها المدنيين.

وأدانت الأمانة بأشد العبارات التصريحات التي صدرت عن بعض الأطراف والحاملة لتأييد ودعم واضحين للهجوم الآثم على منطقة الهلال النفطي لاسيما وأن هذه التشكيلات التي قامت بالهجوم يتم تمويلها بدعم خارجي ويتم الاستعانة فيها بعناصر غير ليبية.

محذرة الليبيين أن ينتبهوا ويحبطوا المسار التأمري على الاستحقاق الانتخابي المرتقب أواخر هذا العام، والذي يُرادُ له أن يلغى آو يُؤجّل إلى موعد غير مسمى بسبب يقين بعض الأطراف بعدم قدرتها على العمل السياسي وانعدام ثقة المواطن فيها.

وشددت الأمانة أن للهجوم التخريبي تداعيات اقتصادية خطيرة باعتبار ما سينجر عنه من إغلاق للمنشآت النفطية وتعطيل لحركة الصادرات وعرقلة لمفاصل الحياة في مجتمع يعيش على هذه الصادرات النفطية بدرجة أولى.

ووجهت الامانة الدعوة إلى كافة الأطراف الوطنية بالداخل إلى الوقوف ضد هذا المخطط الجهنمي الذي سيغرق البلد في مزيد الفوضى والانقسام والتصدي إلى محاولات جرّ الليبيين إلى فتنة وتسليم البلاد إلى نزاع طويل الأمد يلتهم ثرواتها ويستنزف شبابها ورجالها ومقدراتها في ظرف داخلي عصيب وسياق دولي متشعب ومعقّد.

وفي ختام البيان ناشدت الأمانة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، ومن ورائها مجلس الأمن وكل مكونات المجتمع الدولي وبلدان الجوار والقوى الإقليمية الراعية لاتفاق باريس وخطة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامه، بأن يتحملوا مسؤولياتهم ويبذلوا الجهد لتأمين أدنى شروط استمرار مساعي الحل السلمي، ودعم الجيش الليبي حتى يستطيع حماية مصدر قوت الليبيين.

وكان مجلس وأعيان ومشايخ إجدابيا الكبرى، قد عبر عن إدانته للهجوم الغادر على الموانئ النفطية، داعياً كافة أبناء ليبيا من جميع القبائل القاطنة بالهلال النفطي الوقوف مع القوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر، مطالباً في الوقت ذاته المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة بتحمل مسؤولياته التاريخية برفع مذكرة إلى مجلس الأمن لإدانة الدول التي تتدخل في الشأن الليبي.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة