ميركل بين خيارين أحلاهما مُرّ

تواجهُ المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" مهلةً محددة قدمها حليفها حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي لها اليوم الاثنين من أجلِ التوصل لاتفاق أوروبي بشأن المُهاجرين.

میرکل بین خیارین أحلاهما مُرّ

وأعلنت قيادةُ الحزب المتمثلة بوزير الداخلية الألماني "هورست زيهوفر" موافقتها تأجيل حظر دخول اللاجئين المُسجلين بالفعل في دولٍ أخرى من أعضاء الاتحاد الأوروبي لما بعد القمّة المُقررة في "بروكسل" يومي الـ28 و29 من شهر حزيران/يونيو الجاري، وهي المهلةُ التي وافقت عليها "ميركل".

وخلالَ مؤتمرٍ صحفي عقدهُ في ميونيخ تمنّى "زيهوفر" التوفيق للمستشارة "ميركل" مؤكداً أنَّهُ سيُصدر أوامرهُ بإعادة الأشخاص الذين طُردوا بالفعل إلى الحدود وأضافَ مُستدركاً:

" لا يتعلق الأمر بكسب الوقت أو أي شيء من هذا القبيل لكن في تموز/يوليو، إذا لم يكن قد تم التوصل إلى نتائج على المستوى الأوروبي، سيتعين علينا تنفيذ ذلك ".

وتواجهُ ميركل امتحاناً صعباً بين الضغوط التي يمارسها عليها حليفها "زيهوفر" التي تتمثلُ بتقييد سياسة الباب المفتوح بشأن المُهاجرين التي طرحتها عام 2015، والرفض المُطلق لسياساتها في ملف الهجرة من قبل حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليمني المُتطرّف، ما يضعها أمامَ احتمالِ الخضوع للحل الذي طرحهُ "زيهوفر" كونه يُمثل حليفاً في ملفاتٍ أخرى.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة