تفاصيل أعنف يوم من المعارك في الساحل الغربي؛ خسائر أتباع التحالف مهولة

دارت معارك هي الأعنف من نوعها امس الثلاثاء في الساحل الغربي تقدمت خلالها القوات الموالية للتحالف السعودي إلى جنوب مطار الحديدة بغطاء جوي هو الأكبر من نوعه والذي تسبب بتدمير كافة مباني ومرافق المطار.

تفاصیل أعنف یوم من المعارک فی الساحل الغربی؛ خسائر أتباع التحالف مهولة

وتحدثت مصادر ميدانية وعسكرية عن أن قوات صنعاء من الجيش واللجان الشعبية تمكنت في نهاية المطاف من إعادة أتباع التحالف السعودي إلى مناطقهم السابقة وحاصرتهم في منطقتين إضافيتين بالإضافة إلى مناطق الحصار الثلاث المستمرة منذ ستة أيام في النخيلة والفازة والجاح.

وأكدت  المصادر أن قوات الجيش واللجان الشعبية تمكنت مساء اليوم من طرد القوات الموالية للتحالف السعودي من جنوب مطار الحديدة رغم الغطاء الجوي المكثف حيث شنت الطائرات الحربية أكثر من 50 غارة جوية فيما أطلقت طائرات الأباتشي عشرات الصواريخ.

وأضافت المصادر أن أتباع التحالف السعودي تراجعوا إلى مناطق تجمعاتهم التي كانوا فيها قبل عدة أيام ولكن بعدما تعرضوا لخسائر مهولة تمثلت بمقتل وإصابة العشرات منهم وتدمير عشرات الآليات.

وبدأت المعارك الأعنف اليوم بهجوم اتباع التحالف السعودي بغطاء جوي باتجاه جنوبي المطار انطلاقاً من مديرية الدريهمي وهناك وقعوا في كمين نفذته وحدات من قوات الجيش واللجان الشعبية التي تمكنت من تدمير 6 آليات والاستيلاء على 10 آليات أخرى أدت لمقتل العشرات من أتباع التحالف السعودي فيما قامت قوات الجيش واللجان الشعبية بقطع خطوط الإمداد عن تلك القوات ومحاصرتها في منطقتين إضافيتين في المجيليس والنخيلة.

ولجأ التحالف السعودي لإرسال تعزيزات عبر البحر نظراً لتقطع السبل بقواته على الأرض في خمس مناطق لتستمر المعارك في الدريهمي واتجاه والمطار وخلالها دمرت قوات الجيش واللجان الشعبية 20 آلية عسكرية أخرى أدت لمقتل وإصابة العشرات والذين عجزت القوات الموالية للتحالف السعودي عن اخلائهم بسبب احتدام المعارك ومحاصرة المناطق التي قتلوا أو أصيبوا فيها.

مأساة أتباع التحالف السعودي لم تتوقف عند ذلك حيث حاول مجاميع منهم الانسحاب عبر الخط الساحلي لكن الطيران الحربي للتحالف قصفهم ودمر سبع من آلياتهم وقتل وأصاب العشرات منهم، حيث قال مصدر عسكري تابع لقوات صنعاء أن قصف التحالف لأتباعه كان يهدف لإجبارهم على الاستمرار في المواجهة وتحديد خياراتهم بين التقدم أو القتل.

ومن جديد دفعت قوات صنعاء بالطائرات المسيرة بدون طيار والتي نفذت عدت غارات على تجمعات أتباع التحالف السعودي في الساحل الغربي أثناء استعدادها لفك الحصار عن القوات المحاصرة في إحدى مناطق الحصار لتضاعف خسائرهم البشرية بشكل غير مسبوق، قبل أن تطلق القوة الصاروخية صاروخاً باليستيا من طراز قاهر 2M والذي بدوره أصاب تجمعاً آخر لأتباع التحالف السعودي.

وفي ظل الخسائر التي مني بها أتباع التحالف السعودي والمقاومة الشرسة التي أبدتها قوات صنعاء جنوبي المطار اضطر التحالف إلى توجيه أوامر لأتباعه للانسحاب من جنوب المطار والعودة لنقطة الانطلاق.

ورغم أن مطار الحديدة لا يملك قيمة استراتيجية إذ أنه يقع في منطقة مفتوحة إلا أن التحالف وقع في الفخ الذي صنعه بنفسه من خلال تهويله الإعلامي ومنحه قيمة مفترضة للمطار دفعه للتضحية بالمئات من أتباعه وعشرات الآليات بهدف تحقيق انجاز لم يتحقق في نهاية المطاف لحد الآن.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة