أداء بطولي للمنتخب الايراني وتقنية الفيديو تقتل حلم الفوز

التقى المنتخب الإيراني نظيره الإسباني في قمة نارية جمعتهما مساء يوم امس الاربعاء على ملعب "كازان أرينا" ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات في بطولة كأس العالم لكرة القدم.

أداء بطولی للمنتخب الایرانی وتقنیة الفیدیو تقتل حلم الفوز

مجريات اللقاء:

الشوط الأول:

بقي "المنتخب الاسباني" ممسكاً ضاغطاً دون تهديد حقيقي على المرمى الإيراني, واقتصرت الخطورة الإسبانية على تبادل الكرات العرضية والتمريرات, محاولين فك شيفرة الدفاع الإيراني, لكن من دون أي فائدة أو خطورة تُذكر.

خط الدفاع الإيراني كان متماسكاً بشكل جيد, حيث أن "كيروش" البرتغالي يحفظ عن ظهر قلب التكتيك الإسباني, فتنظيم إيران "دفاعياً" أجبر "إيسكو" و "فاسكيز" عن الابتعاد عن منطقة الجزاء لتفادي كثرة المدافعين في المنطقة الإيرانية.

أول تهديد حقيقي للإسبان جاء عن طريق اللاعب "سيلفا" مهاجم مانشستر سيتي, الذي سدد ضربة حرّة مباشرة خرجت بعيداً عن المرمى الإيراني.

ومع التزام إيران بالنسق الدفاعي "الخالص" , لم يجد رفاق "انييستا" أي سبيل لخرق هذا الدفاع أو تسجيل الهدف إلا من خلال التسديدات البعيدة, وهذا ما حاول به "سيلفا" مجدداً بضربة "مقصية" اعتلت العارضة الإيرانية.

وباءت جميع محاولات "الماتادور" في التسديد البعيد بالفشل, بسبب التكتل الدفاعي الإيراني المنظم, الذي اعتمد من جانبه على المرتدات والكرات الثابتة لتشكيل الخطورة على مرمى "دي خيا" طوال الشوط الأول.

الشوط الثاني:

دخلت اسبانيا الشوط الثاني بمزيد من الشراسة التي ظهرت على الجانب الأيسر الذي يتمثل بتواجد اللاعب "المهاري ايسكو".

ولم ينتظر الإسبان كثيراً حتى تسجيل الهدف الأول, حيث اقتنص المهاجم "كوستا" الخطأ الدفاعي للاعب إيران "رامين رضائيان" في محاولته تشتيت الكرة لتصطدم ب "كوستا" , معلنة عن اول أهداف اللقاء في الدقيقة (54) من مجريات الشوط الثاني.

بعد الهدف انتفض المنتخب الإيراني وخرج من مناطقه "مهاجماً" , ولم ينتظر كثيراً من الوقت حتى استطاع اللاعب " سعيد عزت اللهى" إحراز هدف التعادل, وبينما اللاعبون الإيرانيون يحتفلون بفرحة الهدف, أمر حكم المباراة باستخدام تقنية الفيديو, ليلغي الهدف بداعي التسلل, قاتلاً فرحة المنتخب  الإيراني.

أجرى هييرو أول تبديلاته في الدقيقة 71 بخروج إنييستا ودخول كوكي، بعد تحرر إيران من الالتزام الدفاعي والبحث عن هدف التعادل، ثم أشرك ماركو أسينسيو بدلا من لوكاس فاسكيز.

فيما اضطر كارلوس كيروش لاشراك ميلاد محمدي بدلا من حاجي صافي المصاب، وخروج كريم أنصاري ودخول جاهانباخش.

كاد البديل جاهانباخش أن يحرز هدف التعادل القاتل في الدقيقة 83، بعدما استغل كرة عرضية متقنة، ليرتقي فوق الجميع، ولكن أتت رأسيته فوق مرمى الحارس دي خيا, لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الإسباني بهدف مقابل لا شئ.

 

مازلنا نمتلك فرصة :

أبدى البرتغالي كارلوس كيروش، مدرب منتخب إيران لكرة القدم، رضاه عن أداء لاعبيه رغم خسارة الفريقه صفر / 1 أمام نظيره الإسباني الأربعاء، وأشار كيروش، في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة، إلى أنه برغم خسارة المنتخب الإيراني، لكنه مازال يمتلك حظوظاً وفيرة للتأهل إلى الأدوار الإقصائية للمونديال للمرة الأولى في تاريخه.

وقال كيروش "أظهرنا أننا مستعدون للمعاناة وجاهزون للمنافسة، شعرت أننا نستحق الحصول على نتيجة أفضل".

أضاف مدرب إيران "إذا كنا نفكر في الأمر مثل مباريات التنس، فقد كان لدينا نقطة المباراة اليوم، وسوف تتاح أمامنا نقطة أخرى للمباراة أمام البرتغال".

اختتم كيروش حديثه قائلا ً "كل شيء مازال متاحًا. مازلنا أحياء ومازلنا نحلم".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الرياضة
أهم الأخبار الرياضة
عناوين مختارة