مسؤول سابق في الموساد: تجنيد "سيغف" أمر لا يجب الاستخفاف به

ارتدادات تجنيد إيران لوزير إسرائيلي سابق ما زالت ترخي بظلالها على الشارع السياسي الاسرائيلي، وتؤكد أن المعركة ليست تهديد وإنما معركة قوية.

مسؤول سابق فی الموساد: تجنید "سیغف" أمر لا یجب الاستخفاف به

وفي مقابلة إذاعية تطرَّق مسؤول سابق رفيع المستوى في الموساد "حاييم تومر" لتجنيد الوزير السابق "غونين سيغف" للتجسس لمصلحة إيران فقال:

" إن تجنيد وزيراً سابقاً لينفذ لك مهام فهذا إنجاز مهم، أنا لست مطلعاً على التفاصيل لكن تشغيله لهذه الفترة هو أمر لا يجب الاستخفاف به".

وأضاف "تومر" : "هذا الرجل كان وزيراً للطاقة، هو يعرف البنى التحتية وسمع الكثير من الكلام عن الجيش وقدراته في السنوات التي كان فيها في مركز القرار،  لست أدري كم مرة كان فيها في "إسرائيل" خلال تشغيله لكن كل سفرة له إلى "إسرائيل" قد تكون ليقطف لهم معلومات إضافية."

وكانت اهتزت قبل أيام الساحة الإسرائيلية بالكشف عن نجاح الجمهورية الإسلامية الإيرانية في تسجيل إنجاز استخباري غير مسبوق ضد "إسرائيل" عبر تجنيد وزير الطاقة والبنى التحتية السابق "غونين سيغف" لمصلحة الاستخبارات الإيرانية.

ولم تتمكن وسائل الإعلام الإسرائيلية أن تخفي حجم هذا الإنجاز الذي سجلته الاستخبارات الإيرانية، وذهبت القناة العاشرة إلى وصف نجاح إيران في تجنيد سيغف بأنه «أحد أخطر قضايا التجسس في تاريخ إسرائيل»، فيما رأت القناة الثانية عشر، أنه «أحد أخطر قضايا التجسس في إسرائيل، من ناحية مستوى المعلومات أو مستوى العلاقات، خصوصاً أن الأمر يتعلق بوزير سابق شارك في حكومات اسحاق رابين وشمعون بيريس، في التسعينات».

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة