أزمة المهاجرون.. أم أزمة "الجيران"؟

أثارت قضية المهاجرين حول العالم زخماً سياسياً واعلامياً, ليتحول إلى نوع من المشاحنة والمشاجرة بين دول تصنف بأنها "جيران".

أزمة المهاجرون.. أم أزمة "الجیران"؟

وصفت إيطاليا على لسان رئيس وزرائها "لويجي دي مايو" جارتها فرنسا بالـ "متغطرسة", مشيراً إلى احتمالية تحول العلاقة بينهم إلى عداء حسب ما وصف.

وهاجم "دي مايو" الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" على صفحته الشخصية على "فيسبوك" قائلاً:

"إيطاليا تواجه في واقع الأمر وضعا طارئا فيما يتعلق بالهجرة وهذا يعود جزئيا إلى أن فرنسا ترد الناس على أعقابهم عند الحدود. ماكرون يخاطر بأن يجعل بلاده العدو الأول في هذا الأمر الطارئ".

وتسأل "دي مايو": إن "كان ماكرون على اطلاع بالتطورات, بشأن تدفق المهاجرين, متفاجئاً من الاحصائية التي وضعها للمهاجرين, واصفاً إياها بأنها "غير دقيقة.

يذكر أن "ماكرون" أشار في وقت سابق أن الأزمة في اوروبا ليست أزمة مهاجرين إنما هي أزمة سياسية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة