إيران تتوقع نتائجاً إيجابيةً لالتزام أوبك والشركاء بالاتفاق

عبَّرت إيران عن تفاؤلها بالنتائج التي يمكن أن تحدث إذا ما التزمت "أوبك" وشركاؤها باتفاق الإمدادات.

إیران تتوقع نتائجاً إیجابیةً لالتزام أوبک والشرکاء بالاتفاق

وكانت قد اتفقت "أوبك" مع منتجين من خارجها يوم السبت على العودة إلى مستويات الالتزام بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها في السابق إلى 100 بالمئة بعد أشهر من خفض الإمدادات من جانب دول أوبك، بما في ذلك فنزويلا وأنغولا.

وصرح محافظ إيران في أوبك "حسين كاظم بور أردبيلي" أنه لم يتم الاتفاق على إعادة تخصيص حصص خلال الاجتماع المشترك بين أوبك والمنتجين المستقلين يوم السبت وخلال مباحثات أوبك قبل ذلك بيوم.

وكانت فنزويلا تضخ أكثر من 500 ألف برميل يومياً دون المستهدف لها من قبل أوبك بسبب التراجع الطبيعي في إنتاجها، لكن إيران ترى أن الدول الأخرى لا يجب أن تتحرك لتغطية النقص.

منوهاً أنه لا يمكنهم القول إن فنزويلا لديها 500 ألف برميل يومياً على الطاولة، وإن الإنتاج سيرتفع بمقدار 300 ألف برميل يومياً في الأشهر الثلاثة الأولى وبمقدار 500 ألف برميل يومياً بحلول نهاية العام، وهو حجم يقل عن مليون برميل يوميا تحدث عنها الفالح  ووزراء آخرون.

وأضاف أن فنزويلا قالت إن إنتاجها سيتعافى خلال الأشهر الثلاثة إلى الأربعة المقبلة، وهو سبب آخر يجعل المنتجين لا يتحركون لتعويض النقص، وأن فنزويلا أبلغت ب 300 ألف برميل ستعود إلى السوق.

يذكر أن إيران طلبت من أوبك رفض دعوات من الرئيس الأميركي "دونالد ترامب" بزيادة إمدادات النفط قائلة إنه أسهم في زيادة الأسعار خلال الآونة الأخيرة عبر فرض "عقوبات" على إيران وفنزويلا.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة