ماتيس إلى بكين.. بين الخوف والحاجة

أكد وزير الدفاع الأميركي "جيمس ماتيس" على رغبته بالقيام في زيارة إلى الصين, بالرغم من التوترات التي تعيشها العلاقة بين البلدين.

ماتیس إلى بکین.. بین الخوف والحاجة

بين الاجراءات والحاجة...

وأعلن "ماتيس" في تصريح له  بأن واشنطن ستتخذ إجراءات حيال الطموحات الاستراتيجية للصين بعد نشرها أسلحة على جزر متنازع عليها ببحر الصين الجنوبي, لكنها تحتاج إلى الدعم الصيني في المحادثات النووية مع كوريا الشمالية.

تفاصيل الجولة...

وأفاد "ماتيس" أن الجولة ستستمر لمدة 4 أيام, حيث ستكون مدة إقامته في الصين من الثلاثاء إلى الخميس, وسيلتقي فيها كبار المسؤولين الصينيين, ثم سيغادر لاحقا إلى سيول لإجراء محادثات مع نظيره الكوري الجنوبي "سونغ يونغ مو"، ولينهي جولته في طوكيو يوم الجمعة.

هدف الجولة...

وأضاف "ماتيس":

للولايات المتحدة والصين واليابان وكوريا الجنوبية "هدفا مشتركا: إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي على نحو كامل ولا رجعة فيه ويُمكن التحقق منه".

يذكر أن ترامب أعلن بشكل مفاجئ في 22 حزيران الجاري أن الولايات المتحدة الغت تمرين عسكري مشترك كبير في كوريا الجنوبية، مما أثار مخاوف حلفاء واشنطن.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة