الصحافة الأجنبية: التحالف "يفسد" المؤتمر "الباريسي" حول اليمن، وواشنطن تتخلى عن "مرتزقتها" في "الجنوب السوري"

نُخصص جولتنا في الصحف الأجنبية اليوم، لعناوين الصحافة الدولية والتي خصصت منها الصحافة الفرنسية مقالات عدة تناولت "العدوان" على اليمن، وتحديدا عن المؤتمر الإنساني الذي تحتضنه باريس، بالإضافة لباقي الصحف الدولية التي اهتمت بملفات الهجرة والمونديال والجنوب السوري والقضايا الأميركية والدولية، التي جاء فيها:

الصحافة الأجنبیة: التحالف "یفسد" المؤتمر "الباریسی" حول الیمن، وواشنطن تتخلى عن "مرتزقتها" فی "الجنوب السوری"

الصحافة الفرنسية

اتفقت آراء معظم الصحف الفرنسية حول عدم شرعية "العدوان على اليمن"، فكتبت:

 

صحيفة "ليبيراسيون"

  • "مؤتمر باريس حول اليمن‎ يُعقد على مستوى الخبراء، وليس على المستوى الوزاري"
  • الاليزيه فشل في اتخاذ خطوات إنسانية ملموسة للحد من مأساة اليمنيين، في وقت يشن فيه التحالف هجوما على الحديدة"

 

صحيفة "لاكروا"

  • "السعودية تريد الحافظ على "فوضى محكمة" في اليمن، لأنه الجمهورية الوحيدة في منطقة ملكية"

 

صحيفة "لوفيغارو"

  • "اليمن: مؤتمر إنساني بالحد الأدنى في باريس"

وفي التفاصيل، كتبت الصحيفة مقالا، حول حجم المشاركة في المؤتمر الإنساني الذي استضافته العاصمة الفرنسية، في ظل استمرار الغارات السعودية وممارسات "التحالف السعودي" بحق اليمنيين.

 

 

وتقول الصحيفة الفرنسية، إنه "مؤتمر بدون وزير أو منظمة غير حكومية، وبدون دعوة جزء من أطراف النزاع اليمني"، ما يعني أن فرنسا راجعت سقف طموحاتها في تنظيم هذا المؤتمر وسقف التوقعات بنجاحه. حيث، ترى الصحيفة، أنه كان من المفترض أن يعالج المؤتمر "أكبر وأسوأ أزمة إنسانية في العالم" منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، على حد تقدير الأمم المتحدة.

 

وتتابع الصحيفة، كان من المفترض أن يشرف "الإليزيه" على تنظيم هذا المؤتمر، لكن الرئاسة الفرنسية تركت المهمة لوزارة الخارجية. فعندما أعلن "إيمانويل ماكرون" عقد هذا المؤتمر بعد لقائه ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" في باريس، كانت طموحات الرئيس الفرنسي آنذاك بإنجاح هذا المؤتمر واسعة، بحسب الصحيفة.

 

وعن الحرب التي تعصف باليمن، تقول الصحيفة، إن هذا النزاع "المنسي"، تسبب في مقتل أكثر من 10 آلاف مدني، وتشريد أكثر من مليوني شخص، وضربت المجاعة وسوء التغذية مليوني طفل.

 

وتختتم الصحيفة، لقد أصبح اليمن دولة "مفلسة" و"ممزقة"، تشهد نزاعا بين "الحوثيين" في منطقة الشمال، والجماعات المسلحة في الجنوب التي تدعمها خصوصا المملكة العربية السعودية والإمارات. حيث كان يأمل "الإليزيه" في جمع أكبر عدد ممكن من الدول في مؤتمر باريس، ولكن التحالف لم ينتظر وشن هجوما على "الحديدة".

 

الصحافة البريطانية

صحيفة "الغارديان"

  • "كوريا الشمالية تطور مفاعلها النووي رغم تعهدها لواشنطن"
  • "قمة دول الاتحاد الاوروبي حول مواجهة تدفق اللاجئين، لا يبدو أنها ستنجح في تقديم أي جديد"

 

صحيفة "ديلي تلغراف"

  • "الشرطة الأمريكية تُنهي الاختبارات التجريبية على نظام "أمازون" للتعرف على الوجوه"

 

صحيفة "ديلي ميل"

  • "مستقبل المدرب الأرجنتيني "هيكتور كوبر" أصبح على المحك، بعد مغادرته مصر، وخروج "الفراعنة" من كأس العالم"

 

صحيفة "الإندبندنت"

  • "واشنطن تتخلى عن شرط "إسقاط الأسد" مقابل المصالحة في سوريا"

وفي التفاصيل، نشرت الصحيفة مقالا، حول الملف السوري، تقول فيه إن الساحة الآن تشهد لحظة ستدون في التاريخ، بسبب تخلي الولايات المتحدة عن مطلب إسقاط الرئيس بشار الأسد كشرط للمصالحة في سوريا.

 

وتوضح الصحيفة، أنه من المفترض أن يكون الموقف الأمريكي مفهوما، فعندما تعلن واشنطن تفهمها للأوضاع الصعبة التي تواجهها "الميليشيات" المتعاونة معها على الساحة السورية، وتطالبهم بعدم خرق وقف إطلاق النار، الساري مع الجيش السوري والقوات الروسية، يتضح أن واشنطن "تسحب البساط" من تحت أقدام حلفاء آخرين.

 

وتقول الصحيفة، إن الشروط المتضمنة في وقف إطلاق النار في سوريا وضعها الروس بالكامل، وكان وقف إطلاق النار فكرتهم بالأساس، وبالتالي فإن واشنطن توجه "رسالة واضحة" لـ"مرتزقتها" في جنوب سوريا و"معارضي الرئيس الأسد" بشكل عام، بأنهم لن يتلقوا دعما منها أو الغرب في هذا الصراع، فالعمليات هناك، ستكون "روسية-سورية" فقط.

 

الرسالة التي وصلت، تختتم الصحيفة، تفيد بأن العمليات في "درعا" هي عمليات داخلية فقط، كما أن القوى الغربية بعد التخلي عن حلفائها جنوب وشمال سوريا تبدو في تراجع وهو ما يعني أن الروس قد حققوا النصر في سوريا وكذلك الحال بالنسبة للرئيس "بشار الأسد"، بينما تنتظر "الميليشيات" المتبقية في شمالي سوريا وجنوبها مصيرها المؤلم.

     

    الصحافة الروسية

    صحيفة "إزفستيا"

    • "صقر أمريكا يلعب دور "الحمامة" في موسكو"

     

    صحيفة "كوميرسانت"

    • "الملك "عبد الله الثاني" يحاول تلطيف الموقف الأمريكي من فلسطين، وعدم حرمان "المملكة" من المساعدة في الوقت نفسه"

     

    صحيفة "سفوبودنايا بريسا"

    • "تنسيق "روسي" لجميع العمليات العسكرية في سوريا، مع الولايات المتحدة"
    • "تل أبيب، لا تسمح بالقضاء تماما على "داعش" في المنطقة"

     

    صحيفة "سفوبودنايا بريسا"

    • "مونديال 2018: الكرملين حمى روسيا بغطاء"

    وفي التفاصيل، نشرت الصحيفة مقالا، حول تغطية سماء المدن الكبرى في روسيا، بنظام يحميها من الأهداف المنخفضة الارتفاع.

     

     

    وبحسب الصحيفة، فإنه تم إنشاء حقل راداري مناوب، على ارتفاعات منخفضة فوق جميع المدن الكبرى في روسيا، وهو قادر على اكتشاف الأهداف سريعة التحليق في اللحظة، بما في ذلك الطائرات من دون طيار.

     

    وتضيف الصحيفة، حول أصل فكرة هذا النظام، أنه، عشية أولمبياد "سوتشي" 2014، كانت المهمة رقم واحد هي ضمان أمن ذلك الحدث الكبير، وأماكن تجمع عدد كبير من الناس. بما في ذلك، من الطائرات بلا طيار. ونجحت روسيا في وضع هذا النظام الأمني في الأولمبياد، ثم بدأت في تطويره، بنشره في المدن حيث تم التخطيط لمباريات كأس العالم 2018، ثم، عمليا، في جميع المدن الرئيسية في روسيا.

     

    الصحافة التركية

    صحيفة "صباح"

    • "ترامب يهنئ "أردوغان" هاتفياً"

     

    صحيفة "وطن" التركية

    • "تصريح هام بشأن الدرجة الائتمانية لتركيا"

     

    صحيفة "حرييت"

    • "زيارة الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام الاجتماعي الصينيين لإسطنبول"

     

    وكالة "الأناضول"

    • "هكذا سيصل المسلمون إلى الأقصى بعد تنفيذ "صفقة القرن""

    وفي التفاصيل، نشرت وكالة الأناضول تقريرا مطولا، عما بات يعرف بـ"صفقة القرن"، قالت فيه إن الغموض لا يزال يسيطر على تلك الخطة التي تصر الإدارة الأمريكية على إخفائها رغم نشر عدة تقارير تسريبات كثيرة بشأنها، مشيرة إلى أن "أزمة المسجد الأقصى" وكيفية الوصول إليه، سيتم حلها عبر ممرات من "أبو ديس".

     

     

    وجاء في التقرير، بحسب الأناضول، أنه يمكن إجمال "صفقة القرن" الأمريكية بـ 3 عبارات: هي "كيان في غزة" و"حكم ذاتي" في الضفة الغربية، و"عاصمة فلسطينية" في أحياء في القدس.

     

    وتتابع الصحيفة، أنه منذ إعلان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، في ايلول العام الماضي، سعيه لطرح "الصفقة"، شرع صهره وكبير مستشاريه "جاريد كوشنر" في وضع الخطة التي لا تتوقف التسريبات عن مضامينها، والتي نفى البيت الأبيض أن يكون قد استكمل وضع الخطة الهادفة لـ"إنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي".

     

    وترى الصحيفة، أن المستوى السياسي أجزاء من الأراضي الفلسطينية، وهو ما يطلق عليه في تل أبيب (حكم ذاتي زائد) دون "عاصمة" في القدس الشرقية، وبدون غور الأردن أو "عودة اللاجئين".

     

    الصحافة العبرية

    صحيفة "يديعوت احرونوت"

    • "تقارير عربية: مصر تعد خطة تسوية جيدة بين إسرائيل وحماس برعاية دولية"
    • "رئيس حزب العمل "آفي جباي": "نتنياهو" أثبت أنه غير قادر على حماية سكان الغلاف"

     

    صحيفة "معاريف"

    • "السلطة الفلسطينية: أي تسهيلات للسكان بغزة، مرفوضة لأنها تقوي حركة حماس"

     

    موقع "والاه":

    • "الجيش الإسرائيلي اعتقل 5 فلسطينيين من مناطق متفرقة بالضفة الغربية"

     

    صحيفة "هآرتس"

    • "ردا على استهداف مطلقي الطائرات الحارقة، إطلاق 13 صاروخ تجاه غلاف غزة"
    • "اكتشافات مصر من الغاز تسبب خسائر لإسرائيل"

    وفي التفاصيل، أكدت الصحيفة الإسرائيلية، أن أسهم الطاقة الإسرائيلية تهاوت بشدة، بعد أن أفادت تقارير محلية باكتشاف حقل ضخم للغاز، في أعماق البحر الأبيض المتوسط في المياه المصرية.

     

    وذكرت الصحيفة، أن الأسهم الإسرائيلية خسرت ما بين 4% و5% في تعاملات منتصف اليوم الأربعاء، بسبب شكوك بأن تطوير الحقول المصرية وخصوصا حقل "نور" سيضر بآفاق التعاون.

     

    وأشارت الصحيفة، إلى الاهتمام الدولي الكبير بالغاز المصري، وتهافت الدول لتطويره، موضحة أن هذا الاهتمام أثار قلقا لدى المسؤولين الإسرائيليين من أن تطوير "نور" قد يعيق خطط الشركات الإسرائيلية لتصدير الغاز المستخرج من "تمارا" و"ليفياثان".

    /انتهى/

     

    الأكثر قراءة الأخبار الصحافة الاجنية
    أهم الأخبار الصحافة الاجنية
    عناوين مختارة