ماتوزوف لـ "تسنيم ": الأولوية في لقاء ترامب بوتين للتوازن الاستراتيجي والاستقرار العالمي

أعلن الكرملين الروسي أن قمة بوتين وترامب ستعقد في العاصمة الفنلندية هلسنكي 16 يوليو المقبل.

ماتوزوف لـ "تسنیم ": الأولویة فی لقاء ترامب بوتین للتوازن الاستراتیجی والاستقرار العالمی

خاص/ تسنيم: الدبلوماسي الروسي السابق فيتشسلاف ماتوزوف في تصريح خاص لوكالة تسنيم الدولية للأنباء عن القمة المرتقبة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب قال إنه "لمدة عام ونصف، تجنب ترامب أي تواصل مع بوتين كنتيجة للضغوطات الداخلية التي يتعرض لها، وعليه لقد آن الأوان للبدء بالحوار، وهو بحاجة لمثل هذه الخطوة – بالنظر لقرب موعد انتخابات الكونغرس ومجلس الشيوخ. فترامب يحتاج إلى نجاحات في السياسة الخارجية، سبق وأن تم الأمر مع كوريا الشمالية، الآن يتم العمل على المسار الروسي".

وعليه فإن العقوبات الاقتصادية والسياسية المفروضة على روسيا من قبل الولايات المتحدة أمر غير مقبول بالنسبة للاقتصاد العالمي، وليس فقط من ناحية تأثيرها الداخلي على روسيا.

وأضاف ماتوزوف العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة مهمة، ليس فقط للبلدين، وإنما أيضا للاستقرار العالمي والإقليمي.

وعن أهم الملفات التي ستناقشها القمة بين ماتوزوف أن الأولوية، برأيي، ستكون للتوازن الاستراتيجي، أسلحة الدمار الشامل، والوضع العالمي، كما أن الشؤون الإقليمية بالتأكيد مهمة لكنها غير ضاغطة وغير خطيرة.

واعتبر ماتوزوف إن (ما تسمى) "صفقة القرن" بين العرب والإسرائيليين، وكيفية حل القضية الفلسطينية، أمر مهم جداً بالنسبة لترامب وإدارته، لكن بمعارضة روسيا لا يمكن تحقيق هذا الهدف، يحتاجون للدعم الروسي على الأقل، لكن حتى الآن لم يتم إعلام أي طرف بشكل رسمي من الأطراف المهتمة بالخطة، فقط عبر الإعلام.

وبخصوص الملف السوري أوضح، ماتوزوف أن الحالة السورية تحتاج لوضعها ضمن إطار قانوني، فالحرب على الدولة السورية الشرعية فوق أرضها لم يعد خياراً واقعياً على الإطلاق، هناك حاجة لحل هذا الموضوع.

مضيفاً أن الموقف الأميركي في أزمة أوكرانيا أيضا يكشف عن وجود تباعد كبير في العلاقات الروسية الأميركية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة