منافقو خلق وتنظيم القاعدة الإرهابي .. وحدةُ الداعم والممارسات!!

خاص/تسنيم- عندما تستضيف عاصمة أوربية تقول إنها تحمل لواء الحريات وحقوق الإنسان مؤتمراً لتنظيم إرهابي كالذي استضافته العاصمة الفرنسية باريس لمجاهدي خلق المنافقين، يكون التساؤل مشروعاً حينها حول الطريقة التي تتعاطى فيها الدول الغربية مع مثل هذه التنظيمات التي بات معروفاً للقاصي والداني أن تاريخها بات حافلاً بالجرائم والممارسات الإرهابية كالسجل الذي تمتلكه ما يسمى منظمة (مجاهدي خلق) المنافقة.

وعندما تُفتح أقنية الإعلام وشاشات التلفزة لنقل وقائع هذا المؤتمر السنوي  وتفرد له مساحات كبيرة من حجم التغطية من قبل وسائل إعلام معينة جاهرت بعدائها للجمهورية الإسلامية الإيرانية وسياساتها الداعمة لفلسطين ووقوفها في وجه المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة حينها أيضا يكون التساؤل مشروعاً حول من يقف خلف هذه المنظمة الإرهابية ومن يدعمها ولماذا؟

من يقف وراء خلق المنافقة؟

الدكتور "نبيل فياض" وهو الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة أعتبر في حوار خاص مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن ما يعرف بحركة مجاهدي خلق (المنافقين) يستخدمون الآن من قبل كل الدول المعادية للجمهورية الإسلامية، كحصان طروادة (إيراني) يمكن استغلاله بكل السبل الممكنة ،وعليه أوجدت هذه المنظمة علاقات وثيقة مع الدول المعادية لإيران مثل الولايات المتحدة الأمريكية، والسعودية وفرنسا وهو ما يمكن اختصاره بدول الشرق والغرب المعادي  للجمهورية الإسلامية ممن يقومون باستخدام الحركة لتحقيق مشاريعهم، وبالتالي عندما تلتقي الولايات المتحدة والسعودية وفرنسا ودول الخليج الفارسي على دعم حركة مجاهدي خلق المنافقة فإن هذه الحركة تؤدي دور حصان طروادة لصالح أنظمة الخليج الفارسي والأنظمة الغربية.

من جهته الدكتور "عدنان السراج "وهو مدير مركز العراق للتنمية الإعلامية في حواره مع تسنيم أيضاً أشار في هذا الاتجاه إلى أن منظمة مجاهدي خلق المنافقة هي نتاج لحركة واضحة مدفوعة من الخارج خصوصا من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة ،ويقدم الدعم لها من خلال أنظمة الخليج الفارسي والتي ترعى هذه المنظمة التي نشأت في كنف النظام العراقي السابق بزعامة صدام حسين مبيناً أن الولايات المتحدة الأمريكية و خصوصا في المرحلة الترامبية تحاول أن تبرز هذه المنظمة كمنظمة قادرة على تغيير النظام في الجمهورية الإسلامية ،لكن واقع الحال يشير إلى أن غالبية الشعب الإيراني مع النظام القائم وأيضا الواقع الأمني والسياسي متين وموحد ضد أي اختراقات خاصة وأن إيران تعرضت لضغوطات ومقاطعة كبيرة من أكثر من 6 رؤساء للولايات المتحدة وعلى مدى تأسيسها إلى يومنا هذا الا انها اثبتت ثباتها .

هل تستطيع خلق "المنافقة"استقطاب الشارع الإيراني؟

في هذا السياق يشير الدكتور والباحث السراج إلى أن منظمة خلق المنافقة تستمد شرعيتها من الدول التي تقف خلفها وتدعمها ولا أساس لها داخل الشارع الإيراني ، في الوقت الذي تحاول فيه أن تثبت أنها تعمل لمصلحة المجهود الوطني الإيراني ولكن الواقع يقول عكس ذلك فهى ساهمت في الحرب ضد الإيرانيين و ساهمت في قتل العديد من الرموز الوطنية الإيرانية والإسلامية وساهمت في تشويه صورة الإسلام وصورة الجمهورية الإسلامية في الخارج و لها أدوار مشبوهة وواضحة وتستمد شرعيتها من هذا المنطق وعليه يعتبر الدكتور السراج أن استقطاب الحركة للشارع الإيراني ضعيف جداً ولا يرتقي إلى مستوى المجهود الكبير للساحة الإيرانية الشعبية التي تجد في نفسها هي صاحبة الحق في إدارة السلطة بهذا النموذج للجمهورية الإسلامية وهو نموذج أثبت قوته اقتصادياً وأمنياً وعلمياً وعسكرياً.

وفي ذات السياق أيضا شدد الدكتور نبيل فياض  على أن المنظمة لا يمكن أن  تستقطب الشارع  والرأي العام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية لأن هذا الشارع في مكان والحركة وأفكارها المتطرفة في مكان ثان تماما، وهي حركة مرفوضة تماما لأنها ليست علمانية ولا مدنية وهي أقرب ما تكون إلى حركة دينية بالمعنى السلبي للكلمة.
 

القاعدة وخلق توافق في استخدام الإرهاب!!!

وأشار الدكتور فياض في هذا المجال إلى أن ما يجمع بين خلق والقاعدة وداعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية أكثر مما يفرقها فكل هذه التنظيمات والحركات المنبوذة اجتماعياً وسياسياً  تعتمد الإرهاب كوسيلة للوصول إلى الغايات، فالقاعدة وفرعها من جهة وحركة مجاهدي خلق المنافقة من جهة أخرى تعتمد الإرهاب من أجل تحقيق غايات مبيتة، وأكبر دليل على ذلك هو الجرائم التي ارتكبتها كل هذه التنظيمات وأساليب الإجرام المتبعة في القتل والتصفيات الجسدية والاغتيالات ،كلها ممارسات دفعت دول غربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية في السابق إلى  تصنيف  الحركة كمنظمة إرهابية كما صنفت القاعدة وصنف داعش حاليا ، ومن ثم تم رفع اسم هذه الجماعة من قوائم الجماعات الإرهابية فقط لاستغلالها ضد منظومة الحكم في الجمهورية الإسلامية  وهو ليس مستغربا بالنسبة للدول الغربية التي تستخدم مسألة الإرهاب لغايات مصلحية تماما.

 من جهته الدكتور السراج وفي ذات السياق اعتبر أن التناغم بين مجاهدي خلق المنافقين وتنظيمي داعش والقاعدة هو التفاعل الإرهابي والاعتماد على مخالفة الرأي واستخدام القوة لتصفية الخصوم وأن يكون رأيهم هو الرأي السائد على حساب الآخرين ، وهذا يختلف عن الواقع السياسي للمنظمات السياسية في العالم التي تعمل بجد من أجل أن تبرز دور المعارضة السلمية الحقيقية لصالح الشعوب مشدداً على أن منافقي خلق سلكوا طريق الإرهاب وهو ذات الطريق الذي سلكته داعش .

وحول نقاط الخلاف بين القاعدة وخلق المنافقةاعتبر الباحث السوري نبيل فياض أن هنالك تناقض إيديولوجي واضح بين القاعدة وحركة (مجاهدي خلق) الإرهابية خاصة عندما نتكلم عن أحد اهم أفرع القاعدة الإرهابية وهو ما يسمى (الدولة الإسلامية) أو تنظيم "داعش" الإرهابي موضحاً أن الحركة هي تركيبة غريبة عجيبة من فكر ديني وماركسي وفكر قومي، وهو ما لا يمكن فهمه بالنسبة للكثير من الباحثين فكيف لها أن تكون ماركسية إسلامية؟ فهناك تناقض واضح بين الماركسية كفلسفة والإسلام كدين، وهو ما يقود بطبيعة الحال الى التناقض بين الالحاد المطلق والإيمان المطلق، إضافة إلى وحتى في البعد الديني نجد أن القاعدة وفرعها "داعش" تعتمد التيار (السني) في حين أن حركة مجاهدي خلق المنافقة تعتمد المدرسة (الشيعية)، لكن هذا الخلاف لم يمنع من استخدام كل هذه التنظيمات الارهابية ذات الأساليب الإجرامية للوصول إلى أهدافها.

وحول الأساليب التي تعتمدها المنظمة في تحقيق أهدافها والوصول إلى مبتغاها اعتبر الباحث والأكاديمي السوري نبيل فياض أن (منافقي خلق) يعتمدون أسلوب الاغتيالات والتفجيرات، مستشهدا على ذلك بما قامت به المنظمة من اغتيال الفريق "علي صياد شيرازي" نائب قائد الجيش الإيراني ونائب هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية سنة 1999، و محمد علي رجائي رئيس الجمهورية سنة  1981، ومحمد جواد باهنر  رئيس وزراء إيران سنة 1981، ومحمد بهشتي نائب رئيس مجلس خبراء صيانة الدستور في ايران سنة 1981.

/انتهى/ 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة