الرياضة.. تفيدك مع التقدم بالعمر

الكثير يتجاهل التمرينات الرياضية خلال الحياة اليومية، فهل يدرك هؤلاء مدى فائدة الرياضة مع التقدم في العمر!.

الریاضة.. تفیدک مع التقدم بالعمر

وأكّدت تقارير أهمية أداء الناس للتمرينات الرياضية الصحيحة، فعلى الرغم من إدراك الناس الرسالة المتعلقة بأداء تمرينات الأيروبيك التي تمنح القلب والرئتين صحة جيدة، فإنهم أقل دراية بشأن الحاجة إلى ضرورة الاهتمام بالقوة البدنية بصفة عامة.

وأضافت التقارير "ينبغي لنا جميعا المواظبة على أداء تمرينات تقوية العضلات مرتين في الأسبوع على الأقل، ويعد حمل الأثقال أحد الخيارات المطروحة، كما أن لعب التنس أو الرقص يفيد أيضا".

كما يطرح التقرير عدداً من الأنشطة المفيدة من بينها: ألعاب الكرة ورياضة كرة المضرب والرقص والمشي باستخدام عصي السير وتدريبات المقاومة، إضافة إلى رياضة اليوغا و"تاي تشي" وركوب الدراجات، وجميعها يفيد العظام والعضلات والتوازن.

وأشارت التقارير أن "التمرينات الرياضية تساعد في تحسين الصحة خلال فترات الشدائد وتقلبات الحياة، كما ينصح الخبراء الشباب ببناء العضلات وتقوية كثافة العظام، التي قد تصل إلى ذروتها عندما نصل إلى سن الثلاثين".

ويحتاج الكبار سناً إلى ممارسة تمرينات بدنية للحفاظ على ما اكتسبوه من فائدة بالفعل، وإبطاء التراجع الطبيعي الذي يحدث نتيجة التقدم في العمر، وينبغي لضعاف الصحة والمعرضين لخطر الكسور، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من هشاشة العظام، الحذر بشكل خاص، لاسيما في ما يتعلق بأنشطة تسديد الضربات، مثل رياضة التنس، وعليهم طلب المشورة من طبيبهم.

هذا وينبغي للبالغين أداء نحو 150 دقيقة من نشاط الإيروبيك المعتدل، كالمشي السريع أسبوعياً، إضافة إلى أداء تمرينات القوة يومين أو أكثر أسبوعيا لإفادة جميع العضلات الرئيسية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة