مساعدات إنسانية في طريقها إلى الساحل الإفريقي

خصّص الاتحاد الأوربي حزمة جديدة من المساعدات الإنسانية إلى الساحل الإفريقي، جراء معاناة السكان هناك من أزمة غذائية وسوء تغذية خطيرين.

مساعدات إنسانیة فی طریقها إلى الساحل الإفریقی

وجاء في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، على الموقع الإلكتروني للمفوضية الأوروبية: "تعاني منطقة الساحل أسوأ أزمة غذائية خلال خمس سنوات واستمرار انعدام الأمن لذلك أعلنت المفوضية الأوروبية عن حزمة مساعدات إنسانية بقيمة 191.3 مليون يورو."

وأضاف البيان: "وستوزع المساعدات الإنسانية على ثمانية بلدان في دول الساحل الأفريقي وهي بوركينا فاسو 11.1 مليون يورو، تشاد 40.2 مليون يورو، الكاميرون 13.9 مليون يورو، مالي 35.3 مليون يورو، موريتانيا 11.4 مليون يورو، النيجر 32.2 مليون يورو، ونيجيريا 35.3 مليون يورو، السنغال مليون يورو."

وقال مفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات "كريستوس ستيلانديس": "مساعدات الاتحاد الأوروبي ستكون طوق النجاة لأكثر الفئات ضعفاً، فلا يوجد وقت لإضاعته مع ازدياد أعداد المتضررين من الأزمة الغذائية في منطقة الساحل."

ويعتبر الوضع الإنساني في منطقة الساحل الأفريقي هش للغاية، وتعد المنطقة من أفقر المناطق في العالم ويحتاج ما يقرب من 12 مليون شخص في البلدان الأفريقية الثمانية إلى مساعدة غذائية فورية لمواجهة الجوع الحاد.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الأقتصاد
أهم الأخبار الأقتصاد
عناوين مختارة