بوتين: قمة هلسنكي مثلت الخطوة الاولى في ازالة الانقاض عن العلاقات الروسية الامريكية

في مستهل مؤتمر صحفي مشترك بين الرئيسين عقب لقائهما في العاصمة الفنلندية هلسنكي وصف الرئيس الروسي القمة مع نظيره الأمريكي بـ"الناجحة والمثمرة"، وقال إنها انعقدت في أجواء "بناءة وإيجابية"، واعتبر أنها مثلت الخطوة الأولى في "إزالة الأنقاض" عن العلاقات بين البلدين.

بوتین: قمة هلسنکی مثلت الخطوة الاولى فی ازالة الانقاض عن العلاقات الروسیة الامریکیة

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: لم نتمكن من إزالة جميع الأنقاض في علاقاتنا لكننا اتخذنا الخطوة الأولى في هذا الاتجاه، وأنه "بالطبع، مشاكل كثيرة لا تزال قائمة، ولم نتمكن من إزالة جميع الأنقاض، وهذا كان مستحيلاً، لكنني أعتقد أننا قمنا بالخطوة الأولى في هذا الاتجاه"، مضيفاً "قدمنا ورقة للزملاء الأميركيين تتضمن جملة مقترحات حول خفض التسلّح".

وشدد بوتين على ضرورة توحيد روسيا والولايات المتحدة جهودهما الرامية لمواجهة التهديدات المشتركة بالنسبة لهما.

وتابع بوتين أنه بعد تحرير المنطقة الجنوبية في سوريا من الإرهاب يجب العودة لنظام وقف إطلاق النار في منطقة الجولان، وأن الوضع هناك يجب أن يعود إلى كما كان عليه وفق اتفاقية 1974، وأنه يجب تهيئة الظروف للعودة إلى القرار 338 للتسوية بين سوريا و"إسرائيل" بشكل عادل.

وقال موضحاً: "إن روسيا والولايات المتحدة تواجهان اليوم تحديات أخرى تماماً، ومن بينها الانعدام الخطير لتوازن آليات الأمن الدولي والاستقرار، والأزمات الإقليمية، وتمدد التهديدات النابعة عن الإرهاب والجرائم العابرة للقارات والعناصر الإجرامية، وزيادة عدد المشاكل في الاقتصاد العالمي، والمخاطر البيئية وغيرها، وليس من الممكن حل هذه المشاكل إلا بتضافر الجهود".

وحول إيران أكد بوتين أنه تحدث لترامب عن قلق روسيا من خروج واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران، قائلاً أن "واشنطن تعرف موقفنا المبدئي من إيران وهو لم يتغير.

وقال ترامب بدوره: "حتى في فترة التوتر خلال زمن الحرب الباردة، حينما كان العالم مغايراً تماما عما هو الآن، كانت الولايات المتحدة وروسيا قادرتين على الاحتفاظ بالحوار الوثيق بينهما، وعلاقاتنا لم تكن أسوأ مما هي اليوم، وأنه على الرغم من ذلك فهذا الوضع تغير، منذ حوالي 4 ساعات، إنني مقتنع بذلك".

واعتبر ترامب أن التعاون بين موسكو وواشنطن حول الأزمة السورية من شأنه إنقاذ آلاف الأرواح، مشدداً على عدم وجود أي اتفاقات عسكرية محددة الآن حول سوريا.

وتابع ترامب موضحاً: "بحثنا مجموعة من القضايا الملحة المختلفة، ذات الأهمية بالنسبة لكلا البلدين، وأجرينا حواراً منفتحاً ومثمراً، وإنه تحدث مع بوتين حول الكثير من الخلافات بين البلدين، شاكراً نظيره الروسي على لقائه به في "هذه القمة الهامة"، وأضاف "علينا أن نخاطر سياسياً لنحقق السلام".

واستدرك بالقول: "لو أردنا حل المشاكل التي يواجهها عالمنا، ينبغي علينا إيجاد سبل للتعاون وقواسم مشتركة".

وكشف ترامب أنه تحدث مع بوتين أيضاً حول "التدخل الروسي في انتخاباتنا الرئاسية"، وتابع "قلت دائماً إنه لم يكن هناك تواطؤ مع الرئيس بوتين خلال الانتخابات الأميركية ولم أكن أعرفه.. لا أعتقد أن روسيا هي من أضاعت 3000 رسالة الكترونية للسيدة هيلاري كلنتون".

وهنّأ ترامب بوتين بنجاح مونديال روسيا بكرة القدم، آملاً نسج علاقة استثنائية معه، في المقابل قال بوتين إنّ القمّة تمثّل فرصةً لتبادل وجهات النظر بشأن قضايا كثيرة، مبلغاً نظيره أنّ الأوان قد آن للتباحث بطريقة جوهرية.

وكانت موسكو وواشنطن حددتا أجندة المحادثات بين الزعيمين اللذين التقيا قبل ذلك فقط على هامش مناسبتين دوليتين هما قمة "مجموعة العشرين" في هامبورغ في تموز/ يوليو 2017، وقمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي في مدينة دانانغ الفيتنامية، في تشرين الثاتني/ نوفمبر من العام نفسه.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة