دعوة لإيقاف العنف في كولومبيا

دعا رئيس كولومبيا المنتهية ولايته "خوان مانويل سانتوس" الشعب الكولومبي إلى إيقاف العنف والعيش بسلام.

دعوة لإیقاف العنف فی کولومبیا

جاء ذلك بالتزامن مع تبوأ المقاتلون السابقون بجماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) مقاعدهم في الكونغرس يوم الجمعة في إطار اتفاق أنهى حرب استمرت خمسين عاما.

ودخل مقاتلو فارك السابقون المجلس الأدنى من البرلمان في كولومبيا في افتتاح الكونغرس الجديد حيث استعدوا لحلف اليمين بشكل جماعي مع الأعضاء الآخرين في مجلسي البرلمان، بحسب رويترز.

وبموجب بنود اتفاقية السلام التي أبرمت عام 2016 بين فارك والحكومة شكلت فارك حزبا سياسيا وتم منحه خمسة مقاعد في كل من مجلس الشيوخ المؤلف من 180 عضوا وفي المجلس الأدنى بالبرلمان والذي يضم172 عضوا حتى عام 2026.

وقال سانتوس الذي حصل على جائزة نوبل للسلام على جهوده لإنهاء الحرب في آخر كلمة له أمام الكونغرس قبل ترك منصبه في السابع من أغسطس/آب:

اليوم نشهد حدثا مهما حقيقيا في تاريخنا، يجب أن نعترف بأن كثيرين لا يحبون رؤيتهم في هذا المكان من النقاش والتحضر.

وتابع قائلا: "بالنسبة لي وأنا واثق بأن ملايين الكولومبيين يشاركوني هذا الرأي فإن خضوع هؤلاء الذين قاتلوا بالسلاح لأكثر من نصف قرن ضد الدولة ومؤسساتها الدستور وقوانين كولومبيا اليوم أمر يشيع الرضا في نفسي".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة