أميركا تشعل فتيل حرب تجارية بين دول مجموعة العشرين

يعقد وزراء مالية مجموعة العشرين (G20) اجتماعا في بوينس آيرس لمناقشة خطر حدوث الحرب التجارية.

أمیرکا تشعل فتیل حرب تجاریة بین دول مجموعة العشرین

وتخيّم على الاجتماع، الذي يُختتم غدا الأحد، الحرب التجارية التي أشعل الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" فتيلها، وهذا أول اجتماع لمجموعة العشرين  بعد فرض ترامب رسوماً جمركية إضافية على منتجات دول في المجموعة.

واستهدفت الرسوم الأمريكية دولا في الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى كندا، والمكسيك، والصين، وهو ما ردّت عليه هذه الدول بالمثل عبر فرض رسوم إضافية، وسيكون توتر العلاقات التجارية بين أعضاء المجموعة، الموضوع الرئيس في جدول أعمال اجتماع وزراء المالية ورؤساء البنوك المركزية في المجموعة المكونة من أقوى عشرين اقتصاد في العالم.

ويرغب رؤساء أسواق الأعمال حول العالم في أن يتخذ أعضاء مجموعة العشرين موقفا حازما تجاه السياسات التجارية "الحمائية"، على خلاف مواقفهم خلال الفترات الماضية، ويعتبر موضوع اتخاذ أعضاء المجموعة موقفا مشتركا من السياسات "الحمائية"، من أهم النقاط التي تشغل المراقبين للاجتماع.

وحذّرت رئيسة صندوق النقد الدولي، "كريستين لاغارد" الأربعاء الماضي، من أن الاقتصاد الأمريكي "معرّض بشكل خاص للضرر" من الحرب التجارية العالمية، مشددة على أن هذه الحرب يمكن أن تؤدي إلى فقدان مئات مليارات الدولارات من إجمالي الناتج المحلي العالمي.

وتضم المجموعة الاتحاد الأوروبي، و19 دولة، هي: الولايات المتحدة الأمريكية، المكسيك، كندا، البرازيل، أستراليا، تركيا، الأرجنتين، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، روسيا، الصين، الهند، إندونيسيا، اليابان، كوريا الجنوبية، جنوب أفريقيا، والسعودية.

يذكر أن مجموعة "العشرين" منتدى تأسس سنة 1999 بسبب الأزمات المالية في التسعينات، ويمثل هذا المنتدى ثلثي التجارة في العالم وأيضا يمثل أكثر من 90 بالمئة من الناتج العالمي الخام، وتهدف إلى الجمع الممنهج لدول صناعية ومتقدمة هامة بغية نقاش قضايا أساسية في الاقتصاد العالمي.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الأقتصاد
أهم الأخبار الأقتصاد
عناوين مختارة