إيران ترد على تصريحات بومبيو: سنتخطى كل مؤامراتكم

قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية ردا على تصريحات وزير الخارجية الأمريكية: ستتخطى الأمة الإيرانية كل مؤامراتكم من خلال وحدتها وانسجامها.

إیران ترد على تصریحات بومبیو: سنتخطى کل مؤامراتکم

وافادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء ان بهرام قاسمي الناطق باسم الخارجية الإيرانية ادان تصريحات مايك بومبيو التافهة والتي لا أساس لها من الصحة والتي أدلى بها الأخير أمام تجمع في مدينة كاليفورنيا، وقال قاسمي:  الخطاب السخيف لوزير خارجية أمريكا في هذا التجمع  لايعدو كونه  أداة وترويج، وقبل هذا كله هو يبين العجز المطلق لهذه الدولة بعد خروجها غير القانوني من الاتفاق النووي وعدم الوصول إلى أهدافها المنشودة من هذا العمل.

وأضاف قاسم: هذه التصريحات  تمثل دليلا واضحا على تدخل أمريكا في الشأن الداخلي الإيراني وهي تتماشى مع سياساتها الطولية الأمد الهادفة لزعزعة الاستقرار في المنطقة مما يمثل انتهاكا لالتزاماتها الدولية.

الناطق باسم الخارجية أشار إلى النفاق والخداع والتناقضات التي لاتحصى في تنفيذ العقوبات الظالمة وغير القانونية ضد الشعب الايراني ومصالحه واتهامهم بالإرهاب، أضف إلى ذلك وضع إيران على قوائم الدول الممنوع أفرادها من الدخول لأمريكا والإدعاءات المليئة بالخداع والحيلة والتظاهر الكاذب بمحبتها للشعب الإيراني من خلال تاريخ حافل بالتدخلات المكلفة.

وتابع: لايوجد إيراني حر يحمل في قلبه عزة وكرامة لإيران وهويتها المجيدة سوف ينسى انقلاب إيران 1953 الذي أطاح بالحكومة الشعبية والقانونية في ذلك الوقت (حيث جرى ذلك الانقلاب بدعم مباشر من قبل أمريكا)، والدعم  الدائم للإرهابيين والمجرمين والجماعات الانفصالية أو دعم صدام في الحرب المفروضة الثماني سنوات ضد الشعب الإيراني، أو إسقاط الطائرة الإيرانية المدنية فوق مياه الخليج الفارسي وعشرات المحاولات الأخرى ضد الإيرانيين من قبل أمريكا.

نفاق وكذب السلطات الأمريكية واضح في المسافة الشاسعة بين أقوالهم وتصرفاتهم وأفعالهم العلنية والخفية مع الشعب الإيراني والشعب الإمريكي على حد سواء.

وأضاف: لقد رفض الإيرانيون على مدار التاريخ سلطة وسياسية الظالمين من أي غريب كان. وبالطبع في ظل هذه الظروف الحساسة فإنهم لن يرضوا عن سياسات رئيس جمهورية أمريكا والأقلية التي تدعو للحرب ممن لا يلتزمون بأي قواعد وأعراف أخلاقية أو إنسانية أو قانونية أو دولية، ولا يتمتعون بالمصداقية، لافي أقوالهم ولافي أفعالهم، وباعتراف الكثيرين من أصدقاء وحلفاء أمريكا فهي دولة غير قابلة للثقة وبدون أدني شك فإن المتوقع من شعبنا أن يتحدوا في ظل هذه الظروف كما دائما.

وختم قوله: إن خطاب وزير الخارجية الأمريكية بالأمس إنما يدل على عدم الدراية الكافية والفهم الصحيح والعميق لماضي وحاضر الإيرانيين، وعليه أن يعلم أن مصالح بلاده وشعبه تملي عليه، وقبل أي تقييم أو حكم حول باقي الدول ومجتمعات العالم، أن يمتلك العلم والعقلانية والفهم الصحيح لواقع حال تلك المجتمعات. وبدون شك فإن الإيرانيين سوف يتخطون كل المؤمرات ضدهم بما يمتلكونه من ذكاء ونضج وبوحي من تعاليمهم الثقافية ومواهبهم الأصيلة.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة