"تحدي كيكي" يغزو العالم.. تقليد أعمى للغرب تتصدى له الدول العربية

خاص // تسنيم: جنون وتقليد غربي أرعن اندرج تحت مسمى تحدي، بدأ يجتاح دول العالم إلى أن وصل مؤخراً إلى الدول العربية ما دفع بعض الحكومات إلى مواجهته بالقوانين.

"تحدی کیکی" یغزو العالم.. تقلید أعمى للغرب تتصدى له الدول العربیة

القصة بدأت عندما انتشر تحدي الرقص على أنغام أغنية "in my feelings" للمغني الكندي، دريك، بعدما نشر حساب (theshiggyshow) الكوميدي المشهور على موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام" مقطعا مصورا لشاب يرقص على أنغام المقطع الذي يقول فيه دريك "كيكي، هل تحبيني؟".

حقق الفيديو انتشاراً واسعاً، تابعه أكثر من مليون ونصف مستخدم، وشكر المغني دريك صاحب الحساب الكوميدي (shiggy)، قائلا إنه كان سبباً في النجاح الذي حققته الأغنية.

تطور الموضوع إلى حد مشاركة العديد من المشاهير، مثل الممثل الأميركي، ويل سميث، في تأدية التحدي.

فكرة التحدي تقوم على الرقص بطريقة معينة إلى جانب السيارة وهي تسير وحدها، الأمر الذي تسبب في حوادث مروعة. أولها في كندا عندما كان شاباً مراهقاً يخوض التحدي، فلم يتمكن بعد الرقص من فتح السيارة وإيقافها، ما أدى لاصطدامها بسيارة أخرى، فيما اصطدم شاب آخر في فرنسا بشاحنة، بينما كان ينظر إلى الكاميرا وهو في الاتجاه المعاكس لسيارته. كما توفيت فتاة كندية بعدما صدمتها سيارة مسرعة باتجاه معاكس.

في الوطن العربي، بدأت وسائل التواصل الاجتماعي تعج بمقاطع تسجيل لـ "تحدي كيكي" ما دفع بعض الدول إلى المسارعة بإصدار تعاميم وقوانين تمنع الظاهرة وتعاقب ممارسيها.

مصر كانت المبادر الأول، حيث صرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية، بأنه على خلفية انتشار مقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة من قِبل بعض المواطنين فإن الوزارة تحذر القائمين بهذا الفعل، مؤكداً أن الأجهزة الأمنية تحذر القائمين بهذا الفعل بتطبيق أحكام قانون المرور ولائحته التنفيذية عليهم، لما ينطوي عليه ذلك من تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر إضافةً إلى انتهاك الآداب العامة.

ووصلت عقوبة مخالفة قانون المرور في مصر إلى الحبس سنة أو غرامة من ألف إلى 3 آلاف جنيه، وفي حال تسببت المخالفة في إصابة أو وفاة لأحد الأشخاص أو إتلاف مركبات فيتم تحويل مرتكبها إلى النيابة العامة.

في الإمارات، أمرت النيابة العامة في أبوظبي، بضبط وإحضار ثلاثة من مشاهير التواصل الاجتماعي، للتحقيق معهم بتهمة تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر، والإخلال بالآداب العامة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لممارسات لا تتوافق مع قيم وتقاليد المجتمع، وذلك على خلفية الفيديوهات التي انتشرت مؤخراً، ويظهر فيه المتهمون أثناء قيامهم بتقليد «رقصة كيكي».

النيابة أكدت أن المشاركة فيما يسمى «تحدي كيكي» يشكل جريمة معاقباً عليها قانوناً، وتصل عقوبتها إلى الحبس والغرامة، أو بإحدى هاتين العقوبتين طبقاً لقانون العقوبات الاتحادي، موضحة أنه في حال قيام سائق المركبة نفسه بهذا السلوك عبر تثبيت سرعة السيارة والخروج منها للقيام بتحدي الرقصة، يكون قد ارتكب جريمة إضافية، وهي القيادة بطريقة متهورة تشكل خطراً على الجمهور.

في الكويت أعلن عضو هيئة الفتوى في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية، الدكتور "أحمد الحجي الكردي" عن تحريم القيام برقصة "كيكي"، مشيراً إلى هذه الفتوى أصدرت لمنع "تقليد الأجانب بغير حاجة أو مصلحة أو ضرورة".

كما حذر الأمن العام في الأردن أنه في حال ضبط أي شخص فسيتخذ بشأنه الإجراءات القانونية اللازمة وستحرر بحقه مخالفة.

إلى سورية..

سجلت مواقع التواصل الاجتماعي في سورية عدداً من المشاركات في "تحدي كيكي"، على طرقات رئيسية وفرعية.

وكالة تسنيم الدولية استطلعت آراء بعض السوريين بهذا التحدي:

يقول نورس 23 عاماً: "هذه الظاهرة مرفوضة في مجتمعاتنا لأنها تعبر عن جهل وفراغ فكري لدى الشباب، وهي ظاهرة خطيرة تؤدي إلى حوادث ومشكلات في بعض الدول، ويجب على الجهات المعنية إصدار قرارات رادعة للحد من هذه الظاهرة وفرض عقوبات على كل من يمارسها وينشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

تقول يارا 28 عاماً: انتشار التحدي في سورية والبلدان العربية لا يتعدى عن كونه تسلية وظاهرة فكاهية، لكن يجب أن تستخدم بحذر، وتنفذ في أماكن مخصصة، لكنها لا تعد ظاهرة خطيرة أو آفة.

فيما ترى لين 35 عاماً: أن التحدي مسلي وطريف ومنع في الدول الغربية فقط لأنه خطر على حياة الشباب، أما في مجتمعاتنا فهي مرفوضة لأنها لا تتناسب مع تقاليدنا، كونها تعتبر فعل ملفت للنظر، وغير مقبول في مجتمعاتنا ان تقوم فتاة أو شاب بالرقص في الشارع.

لارا 26 عاماً: ترى أن التحدي هو تقليد أعمى للغرب، وفي المجتمعات الغربية تم مكافحتها، أما في بلادنا قام الشباب بتقليد أعمى لهذه الظاهرة، دون أن تقوم الجهات المختصة بمكافحته.

محمد 44 عاماًيرى أن الفراغ الفكري في مجتمعاتنا هو السبب بانتشار هذه الظاهرة والانجذاب إليها، وأنها ظاهرة تعبر عن الحرية الشخصية وليست بحاجة إلى قوانين وضوابط، شرط أن يقوم بها الشباب في أماكن مناسبة وبعيدة عن الاكتظاظ، بشرط ألا تسبب أي أذية للآخرين.

في سورية، يتضمن قانون السير والمركبات عقوبة "القيادة الرعناء" التي تندرج ضمن الحفاظ على السلامة المرورية، لمكافحة أي سلوك يشكل خطورة على حياة المواطنين ومستخدمي الطرقات، عقوبة "القيادة الرعناء" هي الحبس ما بين عشرة أيام وشهر، مع حجز المركبة، وغرامة 15000 ليرة سورية.

فيما نفت الجهات المختصة ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي حول صدور أي قانون يعاقب على رقصة "تحدي كيكي"، إنما هي تندرج تحت تصنيف القيادة الرعناء، وبالتالي يعاقب عليها القانون المبرم من سنوات.

يذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي سبق وأن كانت مسرحاً للتحديات، كان أبرزها تحدي "Ice Bucket Challenge" الذي يقوم المتحدي خلاله بصب الماء البارد مع الثلج على أي شخص يرفض التبرع بـ 100 دولار لصالح منظمة ALSA الخيرية والتي تعمل على مساعدة مرضى التصلب العضلي الجانبي الضموري.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة