الصحف الأجنبية: روسيا لا تريد خروج إيران من سوريا.. وتركيا تطالب بحكم إدلب!

سلطت الصحف الأجنبية الضوء على ملفاتٍ عدة أبرزها أن الدستور لا يحول دون استجواب ماكرون من قبل البرلمان، وجاء أيضاً أن تركيا تطالب بحكم إدلب مقابل نزع سلاح المقاتلين، وروسيا لا تريد خروج إيران من سوريا.

الصحف الأجنبیة: روسیا لا ترید خروج إیران من سوریا.. وترکیا تطالب بحکم إدلب!

الصحف الفرنسية

 

صحيفة "لوفيغارو"

  • ما هو الدور الحقيقي لبينالا؟ واسئلة أخرى من دون جواب

صحيفة "لومانيتيه"

  • الدستور لا يحول دون استجواب ماكرون من قبل البرلمان

وأشادت الصحيفة من جهتها بدور البرلمان الفرنسي الذي ساهم بإحراز تقدم في التحقيقات، ونشرت مقابلة مع أستاذ القانون العام "دومينيك روسو" الذي اعتبر ان "أفضل طريقة للخروج من مأزق قضية بينالا هي استجواب رئيس الجمهورية من قبل لجنة التحقيق البرلمانية" وقد رأى ان "الدستور لا يحول دون ذلك".

 

الصحف البريطانية

 

صحيفة الإندبندنت

  • المهاجرون

نشرت الصحيفة عبر موقعها الالكتروني موضوعاً "لجون ستون"، مراسلها في بروكسل حيث مقر الاتحاد الاوروبي، بعنوان "الاتحاد الاوروبي يعرض دفع 6 آلاف يورو لكل مهاجر تستضيفه دولة أخرى بعد إنقاذه من البحر المتوسط".

وتقول الجريدة إن المفوضية الأوروبية عرضت على دول جنوب البحر المتوسط والشمال الأفريقي منحة مقدارها 6 آلاف يورو نظير استضافة كل مهاجر يتم إعادته من البحر المتوسط إلى مراكز للإيواء على أراضيها.

ويوضح "ستون" أن المقترح هو واحد من سلسلة من الإجراءات المقترحة في المفوضية الأوروبية لمحاولة وقف تدفق المهاجرين إلى دول الاتحاد، وهي المشكلة التي شغلت الاتحاد خلال الأشهر الماضية خاصة بعد نتائج الانتخابات الأخيرة التي أوصلت الأحزاب اليمينية إلى سدة الحكم في عدة دول أوروبية منها إيطاليا والنمسا.

ويذكر "ستون" القرّاء بأن القادة الأوروبيين قرروا خلال القمة الأخيرة للتجمع الأوروبي نهاية الشهر الماضي الموافقة على حزمة من الإجراءات بينها إنشاء مراكز لاستقبال وإيواء المهاجرين على الساحل الجنوبي للبحر المتوسط ودراسة طلبات اللجوء التي يتقدمون بها قبل أن يصلوا إلى سواحل اوروبا.

 

صحيفة الديلي تليغراف

  • احترار عالمي أم موجة حارة؟

نشرت "الديلي تليغراف" موضوعاً حول ظاهرة ارتفاع درجات الحرارة في مختلف أنحاء العالم بعنوان استفهامي يقول "الاحترار العالمي أم موجة حارة؟ انقسام بين علماء المناخ وسط اقتراب المريخ من الأرض".

وتقول الجريدة إن علماء المناخ انقسموا حول أسباب ارتفاع درجات الحرارة في مختلف انحاء العالم مؤخرا، حيث يرى البعض أن السبب هو ظاهرة الاحترار المناخي الذي يعاني العالم من آثاره لعشرات السنوات، وحذر العلماء من تبعاته لفترات طويلة وها هي تحذيراتهم تتحول لواقع أمام أعيننا.

وتضيف الجريدة أن القسم الآخر يرى أنها موجة حارة عابرة وتحدث في عدة مناطق في العالم في نفس التوقيت.

وتشير الجريدة إلى أن دراسات وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) أكدت أن يونيو /حزيران الماضي سجل ثالث أعلى درجات حرارة في نفس الشهر خلال نحو 138 عاما.

الصحف الروسية

 

صحيفة "إزفستيا"

  • تركيا تطالب بحكم إدلب مقابل نزع سلاح المقاتلين

وجاء في المقال أنه مع اقتراب نهاية عمل قوات الحكومة السورية ضد الجماعات المسلحة ومسلحي داعش في جنوب غرب البلاد، يُطرح سؤال عن الوجهة التالية. والإجابة الواضحة في هذه الحالة هي إدلب، ومن ثم يمكن لدمشق وحلفائها أن يتوقعوا صعوبات كبيرة. وكذلك روسيا، التي سيكون عليها اختبار متانة علاقاتها مع تركيا.

أولاً، تركيا تحد محافظة إدلب من جهة الشمال الغربي، وفي الشمال تتاخم هذه المحافظة الأراضي السورية التي احتلتها القوات التركية خلال عملية "غصن الزيتون" التي بدأت في 20 يناير ضد الأكراد. في منطقة خفض التصعيد نفسها، يوجد عدد كبير من تشكيلات ما يسمى المعارضة المسلحة التي يسيطر عليها الأتراك. وهكذا، يمكن أن تؤدي الأعمال العدائية المحتملة على الأقل إلى اختلال التوازن في التعاون المستمر بين موسكو وأنقرة.

وذكرت الصحيفة أن أنقرة أرسلت ما يسمى الورقة البيضاء إلى موسكو، أوجزت فيها مقارباتها لتسوية الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد. دعت تركيا الجماعات المسلحة، بما في ذلك الإرهابيين، للمشاركة في "مؤتمر عام"، ينبغي أن يعقد في غضون أسبوعين، لمناقشة تطور الوضع في تلك المنطقة من سوريا. سيطالب ممثلو تركيا هناك المقاتلين بوضع أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة تحت سيطرة أنقرة، وتشكيل جيش وطني من الجماعات المسلحة، وإشراف تركيا على ضمان حياة المناطق السكنية داخل منطقة خفض التصعيد هذه. وفي المقابل، يتعين على روسيا ضمان أن دمشق لن تبدأ عملية عسكرية هناك.

إذا أمكن إقناع المقاتلين بتسليم أسلحتهم المتوسطة والثقيلة، فإن ذلك سيكون في الواقع إنجازا كبيرا. من ناحية أخرى، لا يمكن إلا أن يسبب القلق أن تكون هذه الوثيقة نفسها محاولة لتأجيل عودة إدلب وأجزاء من المحافظات المجاورة إلى سيطرة دمشق الرسمية.

 

صحيفة "كوريير"

  • روسيا لا تريد خروج إيران من سوريا

وتقول الصحيفة: يشكك الأمريكيون علانية في أن تستطيع روسيا التأثير على إيران في الاتجاه الذي تريده واشنطن، دعونا نلاحظ خطأ القول بعدم امتلاك موسكو أدوات ضغط على طهران لدعم رغبة ترامب في الحد من الوجود الإيراني في سوريا. لا يحتاج الكرملين الآن وفي المدى المتوسط ببساطة إلى مثل هذا الانسحاب. موسكو لا تريد "التأثير" لأنهم في واشنطن يريدون ذلك، على حساب الاتحاد الإقليمي بين روسيا مع إيران.

إن وجود مستشارين من طهران وحلفائها في سوريا من التشكيلات العراقية واللبنانية والأفغانية يتيح للكرملين أن يحل، من بين أمور أخرى، مسألة عسكرية مهمة.

 

الصحف التركية

صحيفة ديلي صباح التركية

  • بمشاركة تركية على مستوى الرئاسة.. انعقاد قمة مجموعة البريكس اليوم
  • ميرال أكشينار تؤكد عدم إعادة ترشيح نفسها في المؤتمر الاستثنائي لحزب الجيد
  • أردوغان: الأمور لا تسير بالاتجاه المطلوب في مناطق "تل رفعت" و"منبج"

وتقول الصحيفة إن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، صرح بأن التطورات في سوريا، سواء في منطقة "تل رفعت" أو "منبج" شمالي البلاد، "لا تسير حالياً في الاتجاه المطلوب" حسب زعمه.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده اليوم الأربعاء، في مطار "أسن بوغا" بالعاصمة التركية أنقرة، قبيل توجّهه إلى جمهورية جنوب إفريقيا، ضمن زيارة رسمية.

وفي المقابل، أشار الرئيس التركي إلى أن عفرين وجرابلس والباب "هي المناطق الوحيدة في سوريا التي تتطور فيها الأمور في الاتجاه المطلوب".

صحيفة زمان

  • محبي التوت الأقل خطراً في الإصابة بأمراض القلب
  • روسيا تتخطى السعودية في إنتاج البترول
  • نائبة بالبرلمان الأوروبي: توقفوا عن اختطاف معارضي أردوغان بالخارج

وجاء في الصحيفة: احتجت رئيس كتلة نواب حزب الخضر بالبرلمان الأوروبي "ريبيكا هارمز" على قيام جهاز الاستخبارات التركية باختطاف أتراك من أوكرانيا، منتصف الشهر الحالي.

وكانت تقارير إعلامية كشفت عن قيام جهاز الاستخبارات التركي بعملية لاختطاف معارضين تركيين في 12 و15 يوليو/ تموز الجاري هما "يوسف إنان" ورجل الأعمال "صالح زكي يغيت" وترحيلهما من أوكرانيا إلى تركيا، وقد اعترفت النيابة العامة الأوكرانية لاحقا بموافقتها على إعادة "يوسف إنان" إلى تركيا رغم حقه في الإقامة بأوكرانيا لزواجه من سيدة أكرانية.

وكان مسؤولون أوكرانيون قالوا لجريدة "كييفبوست" إن جهاز الاستخبارات الأوكراني، ومكتب النيابة العامة، ومديرية الهجرة، ووحدات حماية الحدود لم يكن لديهم معلومات حول اختطاف "يوسف إنان" و"صالح زكي يغيت" الذي اعتقل في أوديسا وتم ترحيله إلى تركيا.

وناشدت النائبة "هارمز" الإدارة الأكرانية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة: "أوقفوا اختطاف المواطنين الأتراك في الخارج" ودعت السلطات الأكرانية إلى احترام حقوق الإنسان.

/انتهى/

 

الأكثر قراءة الأخبار الصحافة الاجنية
أهم الأخبار الصحافة الاجنية
عناوين مختارة