باحث سوري لتسنيم: امريكا واسرائيل فشلوا في منع تواصل ايران مع العراق وسورية ولبنان

صباح دام عاشته محافظة السويداء بتفجيرات انتحارية استفاق عليها الاهالي تزامنت مع هجمات ارهابية على قرى ريف المحافظة الشرقي، بعد أن تمكن الارهابيون من التسلل الى بعض القرى، على المقلب الاخر حديث عن مباحثات روسية اسرائيلية لكبح جموح العدو الاسرائيلي بعد الهزائم التي منيت بها ادواتها في سورية.

باحث سوری لتسنیم: امریکا واسرائیل فشلوا فی منع تواصل ایران مع العراق وسوریة ولبنان

فأي سقوف يسعى العدو لطرحها في هذه المباحثات ....وما هي رسائل اسقاط الطائرة السورية؟، هذه الأسئلة طرحتها وكالة تسنيم الدولية للأنباء على الباحث في الشؤون السياسية والعسكرية الأستاذ مروان عربي.

هذا الاسلوب والتكتيك الذي اتبعه داعش اطلاق انتحاريين بين المدنيين بالتزامن مع شن هجمات فكيف تقرأ هذا التكتيك والاسلوب ؟

المشروع الأمريكي الإسرائيلي على الأرض السورية قد سقط، من الناحية العسكرية عندما سقط هذا المشروع أوعز الأمريكي والإسرائيلي لداعش لكي يقوم ببعض عمليات الضغط في منطقة السويداء وشرقي شمال السويداء من أجل التخفيف عن إرهابيي داعش في وادي اليرموك، الجيش العربي السوري اليوم يحاصر ماتبقى من داعش في وادي اليرموك من ثلاثة جهات والجهة الرابعة هي إسرائيل بالتالي جبهة النصرة وداعش هم العناصر المتقدمة والتي تقاتل لمصلحة اسرائيل وأمريكا في المنطقة، من الناحية العسكرية والسياسية والتمويل والتخطيط بالتالي فان هؤلاء المجاميع الإرهابية سقطوا في درعا والقنيطرة فأراد داعميهم تخفيف الضغط أولا ، والسبب الاخر والمهم هو قاعدة التنف حيث أن كل المجاميع الارهابية التي تم ترحيلها من وادي اليرموك والغوطة الشرقيه ذهب بعضها الى قاعدة التنف، وذهب بعضهم الى ادلب ثم دخلوا الى قاعدة التنف، وفي هذه القاعدة تم تشكيل جيش إرهابي داعشي من قبل الاستخبارات الأمريكية، وهؤلاء المجاميع الارهابية هم وسيلة وقاعدة انطلاق للمشاريع الأمركية في المنطقة، وأينما سقط مشروع لهم في المنطقة يوجهون داعش ، سقط مشروعهم في الجنوب السوري، فأرسلت الولايات المتحدة ارهاييها فجراً لضرب المدنيين شرق شمال السويداء في قرى رامي وتيما ودوما وشبكي، دخلوا وقتلوا ودبحوا أناس عزل وارتكبوا مجازر يندى لها الانسانيه ، طبعا اسرائيل وأمريكا داعش والنصرة لايمتون للانسانية بصله ولا لحقوق الانسان، وما ارتكبوه يعبرون به عن مدى خسارتهم على الارض السورية وردة فعل من قبل الأمريكي والاسرائيلي.

** كيف نفهم هذا التحرك للمجموعات الارهابية تحت أعين القوات الأمريكية المتواجدة في التنف؟

داعش تابعة لأمريكا بالتالي أمريكا لا تقاتل داعش، في جبال الثردة بدير الزور رأينا أنه كلما تقدم الجيش العربي السوري كانت أمريكا تقصف الجيش بالطيران، كذلك من قام بتحميل ارهابيي داعش في الرقة وأرسلهم الى البوكمال؟ الأمريكي، اذا معروف للقاصي والداني أن داعش تابعة استخباراتيا لأمريكا وهي يد طولى لها في المنطقة، كذلك أمريكا هي من أرسلت داعش الى العراق، من احتل خمسة محافظات خلال 48 ساعة (بصرة ونينوى محافظات الأنبار)؟ داعش والتي هي تمويل أمريكي، كذلك من تبقى من جماعة صدام في العراق والسعودية أرسلت عناصر من عندها كذلك واشنطن أرسلت من كانوا معتقلين عندها وأسسوا داعش وأرسلوها الى العراق ، أمريكا أردات استغلال داعش في العراق من أجل عودتها الى العراق، أمريكا (تعتقد أنها) ارتكبت خطأ استراتيجي بانسحابها من العراق 2011، وندمت قائلة ماذا فعلت أنا؟ انسحبت من العراق وسمحت لايران وسوريا أن يصبحوا حلفاء أساسيين للحكومة العراقية، وهو ما شكل خطرا على حلفاءها السعودية واسرائيل، بالتالي أصبح همها كيف ستعود الى العراق وسوريا؟ هي تدرك أنها لا تستطيع العودة بحرب تقليدية وانما من خلال هذه المجموعات.

** لو تطلعنا على تفاصيل الهجوم الارهابي على السويداء؟

كان هناك تنسيق دائم ودقيق بين داعش وبعض الخلايا النائمة الموجودة في مدينة السويداء، هناك من قال أنهم دخلوا عبر الحدود الى المدينة ولكن هذا غير صحيح، كان هناك خلايا نائمة ممن أتوا من المناطق الغوطة الشرقية ودرعا وادلب، وطبعا ليس الجميع ولكن هناك قلة قليلة منهم ممن لديه فكر داعشي، أتاهم الايعاذ اليوم سندخل الساعه الرابعة الا ربع الى شرقي شمال السويداء، والهدف إحداث تفجيرات انتحارية والهاء الناس والجيش بالمدينة، ونحن ندخل من ناحية شرقي شمال السويداء الى مدينة شهبا وعدد من المدن الكبرى المحيطة، هنا كان المخطط الاسرائيلي الأمريكي من جهة يخففون الضغط عن درعا والقنيطرة، ومن جهة يفاوضون الجيش السوري والحلفاء على منطقة درعا والسويداء والحدود الاسرائيلية.

** في ظل اقتراب الجيش السوري من السيطرة على كامل الشريط الحدودي مع الجولان السوري المحتل أي أهمية وأبعاد تأخذها هذه التحركات الارهابية؟

اسرائيل وأمريكا افتعلوا هذه الأزمة في سوريا لاسقاط الدولة السورية، وبعد اسقاط الدولة السورية اسقاط العراق، هم يريدون تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ، من أجل اعلان الدولة اليهودية، ومن بعد 7 سنين سقط المشروع، ماذا نتج من الحرب على سوريا؟ نتج نقطة مهمة جدا وخطيرة بالنسبة للاسرائيلي والأمريكي، وهي أن تل أبيب وواشنطن حاربا الدولة السورية من أجل منع الالتقاء العراقي- السوري- الايراني، وهدفوا لاحتلال سوريا بحيث تكون تابعة لهم ويمنعون التواصل بين ايران والعراق لحزب الله في لبنان، من أجل الغاء تهديد اسرائيل، ولكن بعد 7 سنين حدث العكس كان الايراني يجهز صواريخ 1500 كيلومتر ليصل تل أبيب، كان السوري يجهز صواريخ 500 أو 400 كيلومتر ليصل اسرائيل وحزب الله كذلك، ولكن الان أصبحت ايران لا تحتاج الا صواريخ مداها 150 متر، والسوري يحتاج صواريخ مداها 50 متر، وهنا أصبحنا على حدود اسرائيل، فتنبه الاسرائيلي على هذا الخطر بأن السيارة تخرج من طهران محملة بمواد غذائية ولن نقول غير ذلك، تصل حزب الله، تمر بالعراق وسوريا وتصل حزب الله على الحدود، وهنا تنبه الاسرائيلي الى هذا الخط البري المفتوح، ما يشكل خطراَ على وجوده وعلى القواعد الأمريكية وعلى آل سعود في المنطقة، فأراد اشغال العالم بموضوع درعا والسويداء وآخر حركة له ارتكاب المجازر شرق السويداء.

نتنياهو حمل نفسه أكثر من 4 مرات، مناشداً موسكو بأن القوات السورية والايرانية وحزب الله وصلوا حدوده ، ونحن نريد العودة الى حدود 1974، وهذا الحديث لم يكن نتنياهو يقوله وانما كان يطالب بكانتون، ويطالب باقتطاع درعا والسويداء والقنيطرة تتبيعهم للأردن واسرائيل، واسقاط النظام السوري، ولكنه اليوم يطالب بعودة الجيش السوري الى الحدود، اليوم تغيرت المعادلة على الأرض، وقوة سوريا والحلفاء أصبحت أضعاف ما يتخيله الاسرائيلي، استراتيجيا أصبحنا على الأرض أقوى، وموضوع تحرير الجولان يعود للقيادة السورية لأن الاسرائيلي مهزوم ولو أتى بمئة طائرة أو الف من اف 35 واف18 أو اف16، فإنه لن يستطيع أن تمنع مقاوم سوري أو ايراني أو من حزب الله أن يدخلوا الى الجولان أو تل أبيب في المستقبل القريب.

** كيف ممكن أن نفهم اسقاط الطائرة السورية مؤخرا خاصة وأن وزير الخارجية الروسي كان في تل أبيب فهل تحاول اسرائيل احراج موسكو والايحاء بأن روسيا راضية عن ذلك؟

الاسرائيلي لا امانه فيه ولافي تعهداته، وهو دائما يلحق مصلحته والمصلحة الأمريكية، وموضوع أن هناك اتفاق بين روسيا واسرائيل فيما يخص اسقاط الطائرات هذا خط أحمر، اليوم كان هناك ادانة وتنديد روسي، وتحركات روسية سوف تتم ضد اسرائيل ان كان من ناحية اللقاءات والناحية السياسية أو الناحية العسكرية، الاسرائيلي اليوم نكث اتفاقاته مع روسيا، الطائرة التي تم اسقاطها من كانت تضرب؟ تضرب القوات الاسرائيلية المتمثلة بداعش، بالتالي نحن عندما نضرب داعش يتم ايلام تل أبيب، وهو دليل أن داعش هي تل أبيب وهي الجندي الاسرائيلي والأمريكي، هم تحججوا بأن الطائرة السورية تجاوزت 200 أو 300 متر من الحدود، ولكن هذا الكلام غير دقيق، والاسرائيلي يتخيل أن الجو له ولكن هو ليس له، الأرض كانت له الان ليست له، والبحر كذلك الأمر، بالتالي ارتكب حماقة وسوف يدفع الثمن غالياً.

نحن اليوم أو غداً أو خلال أسبوع تقريبا سوف نغلق على منطقة وادي اليرموك، ونقضي على وجود الاسرائيلي من داعش في جنوب غرب القنيطرة، بالتالي هذه ستكون ضربة قاسمة لشمال اسرائيل والوجود الاسرائيلي هناك، وممكن أن يكون هناك ردود عسكرية سورية قادمة ضد القاعدة الامريكية، لان ماتم ارتكابه من مجازر في السويداء ستدفع ثمنه اسرائيل وامريكا غالياً، القاعدة الأمريكية بعيدة 150 متر في بعض المناطق وفي مناطق أخرى 80 كيلومتر، الجيش سيكمل وصولا الى الحدود مع التنف، وسيتم تحرير كامل البادية بالوصول الى الحدود العراقية الأردنية بجهود الجيش السوري والحلفاء، وهنا التنف أمامه حلين اما أن يكمل الجيش اليه وهنا تكون الحرب مع الامريكي، وأنا أتمناها، أتمنى أن نحارب الأصيل، لاننا 7 سنين ونحن نحارب الوكيل، أو الحل الثاني اذا لم ترد واشنطن أن تخوض حرباً اقليمية من أجل بضعه ارهابيين وزعران ينسحب الى الاردن وتعود التنف لنا.

**هل تحاول اسرائيل عبر هذا العدوان رفع سقوف تفاوضها مع موسكو وواشنطن فيما يتعلق بما تقول انه وجود ايراني في سورية؟

مهما رفع الاسرائيلي والأمريكي من السقف أي وجود حليف موجود على الأرض السورية جاء بطلب من الحكومة السورية لا ولن يخرج من سوريا من الأرض السورية الا بطلب من الدولة السورية، لا الروسي ولا غيره طبعا مع احترامنا للروسي لأنه حليفنا، وطبعا روسيا لا تفعل ذلك، لأنها دولة عظمى تحترم السيادة، وكل وقفتها معنا كلها وقوف مع الحق واحترام للسيادة، ومهما كان التصريح والتصعيد، فسوريا هي من  نقرر، وكما أمريكا واسرائيل والمجموعات الارهابية ساعدتها 120 دولة لم يتكلم أحد ونحن طالبنا أصدقائنا وحلفائنا لمنع تقسيم سوريا والوجود الارهابي فيها، وللدفاع عن الوجودد الانساني والاخلاقي للقوات السورية والحليفة في المنطقة لأننا أصحاب حق واصحاب سيادة.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة