مدير المعارض السورية لـ تسنيم: إيران حاضرة بقوة في معرض دمشق الدولي

تستعد سوريا لإطلاق معرض دمشق الدولي بدورته الـ60 هذا العام في السادس من أيلول ويستمر حتى الخامس عشر منه في مدينة المعارض بدمشق كرسالة واضحة عن الانفراج الذي بدأ يشهده الاقتصاد السوري.

مدیر المعارض السوریة لـ تسنیم: إیران حاضرة بقوة فی معرض دمشق الدولی

خاص _تسنيم: وكالة تسنيم الدولية للأنباء تحدثت مع المهندس "فارس كرتلي" مدير المؤسسة العامة للمعارض عن التحضيرات والتجهيزات للمعرض بدورته لهذا العام 2018.

تعافٍ للاقتصاد

حيث أكد "كرتلي" أن معرض دمشق الدولي بدورته السابقة 2017 حقق قفزة نوعية على مستوى الشركات المشاركة والتي كانت قد توقفت عن الإنتاج تزامناً مع توقف المعرض لسنوات، واستطاع المعرض أن يشكل قاطرة الاقتصاد السوري ودليل على التعافي السريع.

وسيكون معرض دمشق الدولي هذا العام متميزا بنوعية وكم المشاركات الدولية وتنوع المنتجات والمواد المقدمة المعروضة من دول عربية وأجنبية، وفق أجنحة دولية كبيرة وصغيرة ووطنية، إضافة إلى الجناح الوطني السوري، وأسواق للبيع والمهن اليدوية، وأجنحة للخدمات مع مساحات خارجية مكشوفة للعرض.

مشاركة إيرانية واسعة

وأكد "كرتلي" أن المشاركة الإيرانية تعتبر من أوسع وأكبر المشاركات المقررة في المعرض، فقد تم حجز جناح يقدر بألف ومئتين متر مربع ويتم تنظيم وتجهيز الجناح بـ700 ستاند قابلة للزيادة على المساحة، وسيضم الجناح الإيراني الصناعات الثقيلة كالسيارات والآليات الصناعية إضافةً إلى الكهربائيات والأدوات المنزلية ومواد البناء وما شابه.

مشاركات أجنبية رسمية

ويشارك في المعرض هذا العام، بحسب "كرتلي"، قرابة 2000 شركة، ويصل عدد الدول المشاركة، سواء كمشاركة رسمية وتجارية، إلى 50 دولة، فيما بلغت المساحة المباعة حتى الآن 93 ألف متر مربع من العروض المبنية والمكشوفة.

ومن المتوقع أن يصل عدد الزوار لأرقام تفوق العام الفائت مع تزايد في المساحات الكلية لتصل إلى قرابة 20000 متر مربع، وزيادة في عدد الدول المشاركة بمقدار ست دول عن العام الماضي.

مشاركات أوروبية خاصة

وكشف "كرتلي" أن معرض هذا العام سيشهد حضورا لشركات ألمانية وإيطالية وإسبانية، كشركات خاصة، ربما لا تمثل مواقف حكوماتها لكن كشركات تجارية ستكون حاضرة في معرض دمشق الدولي، كما سيشهد المعرض مشاركة 250 شركة أجنبية ممثلة بوكلائها السوريين كشركة سامسونغ وLG وتوشيبا.

تحضيرات لوجيستية

وختم مدير المؤسسة العامة للمعارض أنه تم اتخاذ جملة من الحلول التقنية لتخفيف الازدحام وإقبال الزوار الكبير على المعرض تتعلق بإيجاد مواقف جديدة للسيارات على مساحات كبيرة تقدر بـ 33 ألف متر مربع كمرآب للسيارات العامة لاستدراك الازدحام كما تم تخصيص 11 منفذ للمارة بدلاً من 3 منافذ فقط لتدارك التدافع والعرقلة ولمساعدة دخول الزوار إلى مدينة المعارض عبر كل هذه الإجراءات لتسهيل وصول السيارات والمارة.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الأقتصاد
أهم الأخبار الأقتصاد
عناوين مختارة