قيادي في الجبهة الشعبية لتسنيم: السعودية عرابة "صفقة القرن".. ولا تهدئة في غزة دون انهاء الانقسام

منذ سنوات وقطاع غزة والضفة الغربية في حالة انقسام سياسي. ولم تتكمن كل من فتح وحماس من رأب هذا الانقسام. الآن وبعد الوساطة المصرية هل تبصر المصالحة بينهما النور؟ وماذا عن الجهود المصرية للتوصل إلى تهدئة في قطاع غزة المحاصر؟ كذلك ماذا عن صفقة القرن؟ وكيف يمكن افشالها فلسطينيا؟.

قیادی فی الجبهة الشعبیة لتسنیم: السعودیة عرابة "صفقة القرن".. ولا تهدئة فی غزة دون انهاء الانقسام

هذه الأسئلة وغيرها طرحتها وكالة تسنيم الدولية للأنباء في حوار خاص مع عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر،  والذي أجاب على عدد من التساؤلات.

ما اهم بنود الاتفاق بين فتح وحماس؟

سيتم على مراحل:

المرحلة الأولى وهي أن يصدر الرئيس قراراً برفع الإجراءات العقابية عن غزة، ومن ثم عودة الوزراء إلى وزاراتهم على أساس التركيبة الحالية للموظفين، ويتم البدء بتطبيق قرارات اللجنة الإدارية والقانونية والمالية، وبدء المشاورات خلال أسبوع لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

أما المرحلة الثانية، فتتم خلالها عملية دفع الرواتب لكافة موظفي غزة والضفة، وبعدها تسلم حركة حماس الجباية للحكومة وتقتطع جزء من الضرائب ( الجباية في غزة) لتسليمها للموظفين الأمنيين الذين لم يتم دمجهم، بالإضافة إلى قيام حركة حماس برفع الحواجز على المعابر الحدودية التي وضعتها.

أما المرحلة الثالثة، فتبدأ بعقد اجتماع للجنة الأمنية بين غزة والضفة للبدء في معالجة الموضوعات الأمنية بإشراف مصري، كما وتعقد لجنة مشتركة من غزة والضفة للقضاء وسلطة الأراضي بإشراف مصري أيضاً.

أما المرحلة الرابعة، تبدأ بعقد اجتماع لجنة تطوير وتفعيل م.ت.ف تنفيذاً لاتفاق 2011 فيما يتعلق بالمجلس الوطني وبدء عمل لجنتي الحريات والمصالحة المجتمعية.

وعلى الرغم من إبداء حركة حماس بعض الملاحظات الثانوية عليها، إلا أنها أعلنت موافقتها عليها.

وبخصوص حركة فتح فقد سلمت ملاحظاتها على الورقة للأخوة المصريين والجميع في انتظار الجهود المصرية للتوفيق بين ملاحظات فتح وحماس للإعلان ورقة للتنفيذ السريع، علماً أن ملاحظات فتح كما علمنا طالبت بسيادة كاملة على جميع الوزارات وبالتحديد القضاء وسلطة الأراضي، وتمكين الحكومة على كافة الأجهزة الأمنية ومقراتها وسلاحها، وتشكيل حكومة الوحدة بناءً على قرار من المحكمة الدستورية، وبعدها سيتخذ الرئيس قراراً لاستيعاب 15 ألف موظف مدني، أما بخصوص الموظفين العسكريين فإنه سيتم تشكيل لجنة لتحديد الأولويات وما هو مطلوب.

ماهي أبرز التحديات التي تواجه الاتفاق؟

حول التحديات التي تواجه اتفاق المصالحة، هو الخوف من عودة الأمور مرة أخرى إلى نقطة الصفر وتدخل الأجندات الإقليمية لإفشال المصالحة، والتي يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة خصوصاً وأن التطورات السياسية المتسارعة ليست في صالح شعبنا وقضيتنا، وهي بحاجة إلى وحدة الموقف.

أين يكمن الدور المصري في تحقيق هذه المصالحة وما أهمية هذا الدور؟

الجهود التي تبذلها مصر ليست جديدة. منذ أكثر من عشرين عاماً وهي تدير هذا الملف، وهي في السابق وفي أواخر التسعينيات استضافات جلسات للحوار الوطني الفلسطيني.. إما جلسات ثنائية أو جماعية، كما حدث في السابق في الحوار بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ممثلة بالرفيق أبوعلي مصطفى والرئيس الراحل ياسر عرفات، والتي هدفت إلى تجسير هوة الخلافات بعد انسحاب الجبهة من المنظمة بعد التوقيع على اتفاقيات أوسلو. لمصر اعتبارات قوية لإدارة هذا الملف، أهمها أن القضية الفلسطينية بالنسبة للمصريين هي قضية عربية قومية ويجب الدفع باتجاه تحقيق الوحدة بين الفلسطينيين للمساهمة في التصدي للتحديات الراهنة، بالإضافة إلى أنها تتعامل مع المصالحة ومع القضية الفلسطينية بأنها قضية أمن قومي مصري.

أهمية الدور المصري يكمن في أن مصر هي الوحيدة القادرة على الوصول إلى اتفاق وطني يتم من خلاله استعادة الوحدة وإنجاز المصالحة، فهي التي تدير هذا الملف منذ سنوات طويلة ولديها تأثيراتها ونفوذها للضغط على جميع الأطراف للوصول إلى اتفاق.

برأيك هل ستنجح المصالحة بين حركتي فتح وحماس هذه المرة؟

ليس مسموح فشل جهود المصالحة هذه المرة، فالتحديات والمخاطر التي تتعرض لها القضية الوطنية كبيرة وتحتاج إلى إنجاز المصالحة واستعادة الوحدة، وهذه الجهود لا يجب أن تعتمد بشكل كامل على الجهود المصرية، بل يجب أن تكون هناك إرادة من فتح وحماس للوصول إلى استعادة الوحدة وإنجاز المصالحة.

هل لا تزال المصالحة تعني الكثير للفلسطينيين خاصه بعد الإخفاقات السابقة؟

بالتأكيد.. الشعب الفلسطيني وفصائله وكافة أطيافه ومؤسساته المجتمعية في الوطن والشتات يتطلعون إلى طي هذا الملف الأسود، لأن انعكاساته واسقاطاته كانت وخيمة وكبيرة وساهمت في معاناة شعب بأكمله، وقد استغلها الاحتلال لتصعيد عدوانه الإجرامي على شعبنا. 

لقد كان الانقسام ربحاً صافياً للاحتلال جعل منه بوابة لسياساته العنصرية خصوصاً سياسات التهويد والاستيطان والحصار وإقرار قوانينه العنصرية والتي كان آخرها قانون القومية العنصري.

بالنسبة لاتفاق المصالحة.. هل حركة حماس موحدة في تأييدِها لهذا الاتِّفاق أم لا، وإذا كانت هُناك مُعارضة له، فما هو حجمها، ومن سيَقودها من بين أعضاء المَكتب السياسي؟

حركة حماس مؤسسة وإعلانها عن تأييدها للورقة المصرية رغم إبداء بعض الملاحظات عليها هو قرارها وهو بالتأكيد حظي داخلياً على اغلبية ويمكن أن تكون هناك أو هناك أصوات معارضة لهذا الاتفاق، إلى أنه في النهاية تمت الموافقة على الورقة، خصوصاً وأن روح الورقة المصرية لم تتجاوز اتفاق المصالحة عام 2011. وبرأينا في الجبهة أن هناك اجماع داخل المكتب السياسي لحركة حماس على المصالحة لأسباب كثيرة.

هناك من يذهب للقول أن ما بين حركتي فتح وحماس ليس مجرد انقسام أو خصام سياسي بل هو اختلاف استراتيجي عميق له أكثر من بعد واتجاه، ما رأيك؟

بالتأكيد  هناك مجموعة من العوامل والأسباب جعلت من حدة الانقسام تزيد والفجوة تتسع بين حركتي فتح وحماس، أهمها البرنامج السياسي والخلفية الأيديولوجية لحركة حماس، وعلى الرغم أن حركة حماس أجرت مؤخراً تغييراً لافتاَ في البرنامج السياسي والذي شهد تحوّلاً إلى الفكر الوطني السياسي والنضال المرحلي على طريق التحرير، إلا أنه ظل في حالة تعارض أسوة مع فصائل وطنية معارضة مثل الجبهة الشعبية مع برنامج فتح السياسي القائم على مرجعيات اتفاقية أوسلو والتزاماتها الأمنية والاقتصادية وعلى رأسها التنسيق الأمني، فضلاً عن أن الحركة الإسلامية اعتمدت وما زالت أدوات المقاومة المتنوعة للاحتلال وعلى رأسها المسلحة وما زالت ترى فيها أسلوباً ناجعاً بخلاف حركة فتح التي تعتمد أسلوباً واحداً وهو النضال السلمي نهجاً وممارسة مع مبادئ اتفاقيات أوسلو، وهذا الأمر خلق فجوة ليس بين حماس وفتح بل مع فصائل لها ثقل سياسي وازن مثل الجبهة الشعبية وحركة الجهاد.

ورغم هذه الاختلافات في البرنامج والأدوات النضالية إلا أن نقاط التقاطع بين الحركتين في جنوحهما نحو الصراع على السلطة، وهذا الأمر كان عاملاً مسبباً للاقتتال ثم الحسم العسكري بعد فوز حركة حماس بالانتخابات التشريعية عام 2006 ورفض حركة فتح التعاطي مع نتائج هذه الانتخابات فتسبب في الأحداث المأسوية التي شهدها القطاع ومن ثم أدت إلى الانقسام الحاصل.

حماس في مصر لبحث التهدئة مع "إسرائيل" ماذا لو تم الاتفاق على التهدئة قبل المصالحة مع فتح؟ ألن يزيد هذا من حالة الانقسام الفلسطيني؟

موقفنا في الجبهة الشعبية واضح وهو أنه لا يمكن لأي فصيل التقرير وحده بالشأن الوطني، أو إبرام أي اتفاق بعيداً عن الكل الوطني حتى في حالة الاتفاق على موضوع التهدئة والذي يحتاج إلى نقاش وطني عميق، خصوصاً وأن الاحتلال لم يلتزم بأي تهدئة.

في هذا الموضوع لا أنكر أن هناك انفتاحة بين حركة حماس والجبهة الشعبية والجهاد على وضعهم في صورة تفاصيل الحوار والمداولات حول هذه القضية، وبرأينا في الجبهة أن أي اتفاق بخصوص الأوضاع في غزة سيكون من الصعوبة تطبيقه أو أن يحظى بتوافق وطني طالما أن المصالحة ما زالت تراوح مكانها، ورغم ذلك فقد لمسنا اصراراً من الأخوة في مصر على تقريب وجهات النظر بين حركتي فتح وحماس من أجل انجاز المصالحة يكون مقدمة أو أساس لأي اتفاق بخصوص يجري بخصوص غزة. ولكن في حال وصول هذه الجولة من الحوار بين الحركتين إلى طريق مسدود مرة أخرى، وخصوصاً بعد إصرار الرئيس "أبو مازن" وحركة فتح على موضوع التمكين وفرض المزيد من الشروط للموافقة على انجاز المصالحة، فإن الجماهير الفلسطينية والكل الوطني لا يمكن أن تنتظر طويلاً فالوقت من دم والمخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية كبيرة وبحاجة إلى توحيد الموقف الوطني وهو ما يتطلب من فتح وحماس إعطاء مزيد من التنازل في موضوع المصالحة.

فيما يخص التهدئة يجري الحديث عن فتح المعابر ودعم اقتصادي للقطاع بمشاريع بعد حالة الحصار كيف تفهم هذه الطروحات؟

حتى الآن لم يصلنا بشكل واضح تفاصيل المبادرة التي يجري نقاشها لحل الأزمات في غزة، وموقفنا في الجبهة الشعبية واضح من ذلك، وقد أعلناه على الملأ وفي اللقاءات مع الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية.. وهو ضرورة إنهاء الحصار المفروض على القطاع دون قيد أو شرط باعتبار أن تشديد الحصار على القطاع وفرض المزيد من الإجراءات التي تفاقم من معاناته سواء من الاحتلال أو من السلطة لها أسباب سياسية، وبالتالي موقفنا في الجبهة واضح من أنه لا يجب اختزال قضية غزة بالبعد الإنساني، أو مقايضة هذه الحقوق بمساعدات هنا أو تسهيلات هناك.

حتى في موضوع التهدئة نحن في الجبهة الشعبية موقفنا ثابت من أنه لا يجب إبرام أي تهدئة مع هذا العدو المجرم طالما ظل جاثماً على صدور شعبنا ويمارس جرائمه المتواصلة، ولكن في الإطار التكتيكي وتفهماً لظروف شعبنا ومعاناته، واحتراماً لأي حالة توافق وطني، يمكن أن نناقش تكتيكات وآليات وأدوات المقاومة متى وكيف وأين نقاوم ارتباطاً بمصالح شعبنا دون أن نلزم أنفسنا بإبرام أي صفقة يمكن أن تقيد المقاومة في حال أاقدم الاحتلال على ارتكاب جريمة في الضفة أو القدس على سبيل المثال.

بما يخص صفقة القرن كيف يمكن افشال صفقة القرن فلسطينيا؟ وهل مصر متورطة فيها كما يقال؟

لا خيار أمام شعبنا إلا بالوحدة والمقاومة لإفشال صفقة القرن فلسطينياً، وهذا يتم باستعادة الوحدة وإنجاز المصالحة، وبإعادة ترتيب البيت الفلسطيني والمؤسسات الفلسطينية وصوغ استراتيجية وطنية كفاحية جديدة واستخلاص العبر من تجربة النضال السابقة، وخصوصاً اتفاقية أوسلو والتزاماتها الأمنية والاقتصادية. وأيضاً مواجهة صفقة القرن تتطلب منا اعتماد أدوات نضالية وسياسية ناجعة بديلاً عن الأدوات القديمة التي لا تستجيب للمرحلة الراهنة ومخاطرها.

بالنسبة لمصر، لا أعتقد أن مصر متورطة في ذلك، وإن كانت تنطلق في جهودها على الساحة الفلسطينية من مصلحة مصرية، إلا أنها وعبر لسان مسئولين فيها رفضت بشكل قاطع كل التسريبات بخصوص استعدادها لاقتطاع أراضي من سيناء وضمها للقطاع في إطار صفقة القرن. وأكدت أنها لن تفرط بشبر واحد من سيناء، وأنها مع الحق الفلسطيني القائم على ضرورة استجابة الاحتلال الصهيوني لحقوق الشعب الفلسطيني.

لماذا يتصاعَد الحديث عن مُقايضة روسية أمريكية عنوانها سورية مقابل تسهيل "صفقة القرن"؟

رغم صراع الأقطاب والذي تصاعد نتيجة بروز الدور الروسي على المستوى العالمي وفي الإقليم وحالة المكاسب الكبرى التي حققتها نتيجة انتصاره وحلفائه في سوريا، وبعد تراجع نفوذ الولايات المتحدة في المنطقة ورغبتها في العودة من جديد عبر أدوات جديدة إلا أنني أستبعد أن تكون هناك مقايضة روسية أمريكية عنوانها سورية مقابل تسهيل "صفقة القرن"، خاصة وأن الصفقة حسب التسريبات لا تشمل الوصول لتسوية سياسية في الأراضي الفلسطينية فحسب بل تغييرات على مجمل المنطقة، وبالتالي لا اعتقد أن روسيا يمكن أن تقامر بعقد هذه الصفقة والمقايضة لأنها يمكن أن تخسر ما ربحته خلال السنوات الأخيرة. ولكن يمكن أن تجري تفاهمات سياسية بينها وبين الإدارة الأمريكية في سياق الحرب الباردة المتواصلة بينهما.

ماهي دوافع السعودية لاقناع الفلسطينيين بصفقه القرن والقبول بها؟

على مدار السنوات الأخيرة، لم يرتق الدور السعودي في دعم الفلسطينيين إلى المستوى المطلوب منها بل، وشهد في الأشهر الأخيرة انتقاله من مرحلة الحياد إلى مرحلة التواطؤ الكامل، وهو ما تعزز باللقاءات التطبيعية المباشرة والعلنية للمسئولين السعوديين مع الكيان الصهيوني. وقد تعاملت الإدارة الأمريكية الجديدة مع مملكة آل سعود وعبر أميرها محمد بن سلمان كعرابين لصفقة القرن، وبالتالي فإن أهم دوافع السعودية للضغط على الفلسطينيين للقبول بصفقة القرن هو تحييد القضية الفلسطينية وإنهاءها بشكل كامل كقضية مركزية عربية، واستبدالها بالحرب ضد إيران، فهي مستعدة أن تضع يدها في يد الشيطان من أجل أن تواجه إيران.

ماهو موقف الفصائل الأخرى سواء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أو الجهاد الإسلامي أو الحركات الأخرى في قطاع غزة؟ واذا كانت رافضة لذلك فأي تحرك نحن بانتظاره وكيف سيكون شكل الرد؟

هناك إجماع فلسطيني غير مسبوق على رفض "صفقة القرن" وعلى ضرورة مواجهاتها، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد تصدرت هذا الرفض، ولم تكتف بالمعارضة اللفظية، بل كثفت من جهودها السياسية والوطنية عبر نشاطات ميدانية ولقاءات سياسية، من أجل توحيد الموقف لمواجهة صفقة القرن، بالإضافة إلى أنها تبذل جهود حثيثة من أجل رأب الصدع في الساحة الفلسطينية واستعادة الوحدة، باعتبار أن الوحدة هي صمام أمان مواجهة صفقة القرن. والجبهة والجهاد وفي سياق رفضها لصفقة القرن هي تقوم بالفعل بتحركات واسعة وطنياً من أجل خلق جبهة وطنية لمواجهة مشاريع التصفية بكافة الأشكال.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة