روسيا تأمل بتطبيع العلاقات مع اليونان

أعلنت اليونان في أوائل تموز الماضي، طرد اثنين من الدبلوماسيين الروس وحظر دخول اثنين من مواطنيها إلى البلاد، وفي 6 آب أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن اتخاذ خطوات الرد بالمثل.

روسیا تأمل بتطبیع العلاقات مع الیونان

وصرحت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، بأن روسيا لم تبدأ الخطوات التي أدت إلى تدهور العلاقات مع اليونان، وتأمل موسكو بتطبيع الوضع الحالي غير الطبيعي.

وقالت زاخاروفا للصحفيين: "مرة أخرى، أود التأكيد على أن روسيا ليست البادئة بالخطوات التي أدت إلى تدهور العلاقات الروسية اليونانية. على العكس، ما زلنا ملتزمين بتطوير التعاون مع اليونان وفي جميع الجوانب. نحن نعتبر الوضع الحالي غير طبيعي ومؤقتاً، ونأمل بالتغلب عليه في أسرع وقت. نحن على استعداد لإظهار الصبر والمسؤولية من أجل استعادة التفاعل الكامل لمصلحة شعبي البلدين".

وأضافت: "كنا نشير دوماً إلى الطابع الودي والمفتوح والمفيد للعلاقات الروسية اليونانية كمثال للشركاء الأوروبيين. وتدهور تعاوننا في عام الذكرى السنوية الـ190 لإقامة العلاقات الدبلوماسية هو أمر يدعو للأسف ، خاصة وأن دور روسيا في نيل اليونان للاستقلال والسيادة أمر معروف للجميع، شأنه شأن دور البيزنطية والمنورين اليونانيين في تطور الهوية الروسية".

كما شددت زاخاروفا على أن "روسيا لم تتدخل أبدا في الشؤون الداخلية لليونان أو سياستها الخارجية. ومن يريد أن يظهر روسيا بهذه الصورة، هو ليس صديقاً مخلصاً لليونان".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة