تقرير للبنتاغون يثير مخاوفاً من الصين..ماذا جاء فيه؟

أشار تقرير جديد للبنتاغون إلى ضربة محتملة قد تقوم بها الصين ضد أهداف أمريكية أو دول حليفة لها.

تقریر للبنتاغون یثیر مخاوفاً من الصین..ماذا جاء فیه؟

ويبرز البنتاغون في تقريره السنوي المقدم إلى الكونغرس والذي صدر، يوم الخميس، القوة العسكرية والاقتصادية والدبلوماسية المتنامية للصين، وكيف تستغل بكين ذلك من أجل بناء تأثيرها الدولي والتأسيس لهيمنة إقليمية.

وفيما يتعلق بالقوة الجوية الصينية، ذكر التقرير أن القاذفات الصينية تطور قدراتها لضرب أهداف بعيدة عن الصين قدر الإمكان.

وأورد التقرير "في السنوات الثلاث الأخيرة وسّع الجيش الصيني بشكل سريع مناطق عمليات قاذفات القنابل فوق الماء ما يكسبها خبرة في مناطق مائية حساسة، ويرجح أنها تتدرب على ضربات ضد أهداف أمريكية وحليفة لأمريكا"، مشيرا إلى كيفية دفع الصين بعملياتها إلى الخارج نحو المحيط الهادي، بحسب "فرانس برس".

وقال التقرير إن الجيش الصيني ربما يظهر قدراته على ضرب قوات أمريكية وقوات حليفة لها وقواعد عسكرية في غرب المحيط الهادي ومن بينها غوام.

ويؤكد التقرير أن الصين سوف تسعى الى تأسيس قواعد عسكرية خارجية في بلدان مثل باكستان.

ويرجح التقرير أن الجيش الصيني يتحضّر لخطة طوارىء لتوحيد تايوان مع الصين باستخدام القوة، مضيفا "إذا ما تدخلت الولايات المتحدة، فإن الصين ستحاول تأخير التدخل الفعال والسعي إلى تحقيق النصر في حرب مكثفة للغاية ومحدودة وقصيرة الأمد".

وفي وقت سابق كانت قد حشدت الصين قوات عسكرية ضخمة على حدود كوريا الشمالية، وفقا لصحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية، التي أشارت إلى أنها تستعد لاندلاع حرب محتملة.

وأشارت الصحيفة حينها أن الجيش الصيني يستعد لعبور الحدود مع كوريا الشمالية في حالة اندلاع الحرب، مشيرة إلى أنها تشحد أنظمة دفاع جوي متقدمة تستطيع التصدي للطائرات الحربية الأمريكية والكورية الجنوبية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة