"الهيل" لتسنيم: الحج يجب أن يكون بإدارة دولية.. وقطر وتركيا حليفان استراتيجيان

أعلن عبدالله الكعبي" من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية، أن السعودية أغلقت نظاماً إلكترونياً تستخدمه وكالات السفر للحصول على تصاريح من أجل الحجاج القطريين، ما يعني أنها أغلقت باب الحج أمام مواطني قطر هذا العام.

"الهیل" لتسنیم: الحج یجب أن یکون بإدارة دولیة.. وقطر وترکیا حلیفان استراتیجیان

خاص/ تسنيم: أجرت وكالة تسنيم الدولية للأنباء حواراً مع "علي الهيل" استاذ العلاقات الدولية في جامعة قطر للحديث حول العلاقات القطرية السعودية وآخر المستجدات فيها حيث قال:

الحكومة السعودية دائماً ما تسيس الحج وتقحمه في أي خلاف سياسي مع الدول التي لا توافقها سياسياتها فقد فعلتها مع ليبيا وإيران وسورية، مبيناً، أن المجتمع الدولي أو منظمة التعاون الإسلامي يجب أن تتخذ إجراءات بحق الحكومة السعودية واتخاذ خطوات باتجاه أن تكون الديار المقدسة بإدارة دولية لأن السعودية تقحم الحج في خلافاتها السياسية.

وعن الهدف من هذه الضغوط على الدوحة بيَّن "الهيل": أن الهدف من هذه الإجراءات هو إحداث شرخ بين الشعب القطري والنظام السياسي، والرسالة التي تريد السعودية إيصالها للحجاج القطريون أنكم لا تحجون بسبب أن النظام السياسي القطري وأنه نظام سيء وما إلى ذلك، بمعنى آخر الهدف هو الضغط على الشعب القطري لكي يثور على نظامه وهذا لن يحدث مطلقاً.

وأضاف "الهيل" هذه الإجراءات التي تقوم بها السعودية بحق الحجاج القطريين هي وصمة عار بحق السعودية وحكومتها وهذه مخالفة من الحكومة السعودية لشرع الله تعالى، وتابع: إن الحج أداءه مرتبط ومشروط بالاستطاعة وطالما أن الحجاج القطريون لا يستطيعون الحج لأسباب سياسية فهذا يعني عدم القدرة على أداء الحج وهم معذرون عند الله سبحانه وتعالى والله أعلم.

وتابع "الهيل" إن قطر لا يمكن أن تستجيب لشروط دول الحصار لأنها تمس السيادة، لانها إملاءات ووصايا ولا علاقة بين الأمرين الشروط والحج، فالسعودية دائماً تستخدم الحج لتنفيذ أغراض سياسية، وهذا الشي سيء في إدارة السعودية لخلافاتها السياسية مع الدول.

وحول المقترحات القطرية لحل مسألة الحج قال "الهيل": على المجتمع الدولي أن يجد حل لمسألة الحج كما في الفاتيكان، فالحكومة الإيطالية لا تمنع الحجاج الكاثوليك من زيارة الفاتيكان وإذا نشب خلاف بين إيطاليا وأي دولة كاثوليكية في العالم، فهي لا تمنع الحجاج هذه الدولة من الحج إلى الفاتيكان الموجود بداخل أراضيها، وبرأيي يجب أن تخضع الديار المقدسة لقانون دولي.

وأوضح "الهيل" أن منظمة التعاون الإسلامي مصادرة سعودياً ولكن دولة قطر سترفع دعوى لجمعية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة لأن أداء الحج حق إنساني، لكل إنسان اعتنق الإسلام، وهنا جدد التاكيد على أن يكون الحج على شاكلة الفاتيكان تماماً.

وفيما يخص المساعدةالقطرية لتركيا من أجل دعم ليرتها بيَّن "الهيل": أن قطر وتركيا حليفان استراتيجيان وما فعلته دولة قطر حق وطني وحق قومي في دعم الليرة التركية ، وهذا أمر طبيعي يحدث بين الحلفاء، كما يحدث بين السعودية وحلفائها، والإمارات وحلفائها ومصر وحلفائها والبحرين وحلفائها، ودولة قطر وحلفائها ليسوا استثناء من هذه القاعدة.

وعن مستقبل العلاقات السعودية القطرية، جدد "الهيل" الموقف القطري الثابت منذ بداية الأزمة معها وقال: ترى الدوحة أن أنجع السبل لحل الأزمة مع دول الحصار هو الحوار وطاولة المفاضات، ولكن السعودية والإمارات ومصر والبحرين يرفضون هذا المبدأ، ولذلك نحن لا علاقة لنا بالحصار ولا بالأزمة التي افتعلوها ونحن في قطر مهتمون بالبناء والتنمية ونسينا تلك الدول الأربعة لان العالم ليس فقط هم، العالم مليء بالكثير من الدول وقطر تتعامل مع حلفائها مثل تركيا وإيران والدول الشقيقة في العالم العربي تعترض على الحصار ومع الدول الإسلامية ومع كل دول العالم والتي ترى أن قطر محقة في المطالبة بالحوار لحل الأزمة المفتعلة بحقها.

/انتهى/  

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة