مخاطر تحدق بالاقتصاد الألماني..والسبب؟

صرحت وزارة المالية الألمانية إن أزمة العملة التركية تشكل خطراً إضافياً على الاقتصاد الألماني.

مخاطر تحدق بالاقتصاد الألمانی..والسبب؟

وفقدت الليرة التركية نحو 40 في المئة من قيمتها أمام الدولار هذا العام نتيجة تأثرها بخلاف دبلوماسي متفاقم مع الولايات المتحدة، مما أثر سلباً على المستثمرين، وتعتبر ألمانيا ثاني أكبر مستثمر أجنبي في تركيا التي يعد الاتحاد الأوروبي أكبر شركائها التجاريين.

وقالت الوزارة في تقريرها الشهري "المخاطر مازالت موجودة و لاسيما فيما يتعلق بالغموض بشأن كيفية نجاح انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى السياسات التجارية الأميركية في المستقبل.

وقالت الوزارة إنه على الرغم من مثل هذه المخاطر مازال الاقتصاد الألماني قويا يدعمه إنفاق الدولة والاستهلاك الخاص وانخفاض أسعار الفائدة وسوق العمل القوية وارتفاع الأجور الحقيقية.

وأضافت أن من المتوقع أيضا أن تزيد الشركات استثماراتها لأن الاقتصاد العالمي مازال في حالة طيبة على الرغم من التهديد بنشوب حرب تجارية.

يذكر أن العلاقات بين تركيا وأمريكا شهدت توتراً في الفترة الأخيرة على خلفية احتجاز الجانب التركي للقس الأمريكي "أندرو برانسون" بتهمة التعامل مع الإرهاب.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الأقتصاد
أهم الأخبار الأقتصاد
عناوين مختارة