بعد العقوبات الأمريكية على طهران.. الصين تلجأ لناقلات إيران للحفاظ على تدفق النفط

رغم إعادة أمريكا فرض عقوبات اقتصادية على إيران لجأ مشترون صينيون للنفط الإيراني بتحويل شحناتهم إلى سفن تابعة لشركة الناقلات الوطنية الإيرانية.

بعد العقوبات الأمریکیة على طهران.. الصین تلجأ لناقلات إیران للحفاظ على تدفق النفط

وتأتي هذه الآلية للحفاظ على تدفق إمدادات النفط الإيراني وسط العقوبات الامريكية على إيران.  

ويبرز هذا التحول أن الصين، أكبر مشتر للنفط الإيراني، تريد الاستمرار في شراء الخام الإيراني على الرغم من العقوبات التي أعيد فرضها بعد انسحاب الولايات المتحدة في مايو/أيار من اتفاق أبرم عام 2015 لوقف برنامج طهران النووي.

وتسعى الولايات المتحدة لوقف صادرات النفط الإيرانية لإجبار البلاد على التفاوض بشأن اتفاق نووي جديد وتحجيم نفوذها في الشرق الأوسط، فيما قالت الصين إنها ترفض أي عقوبات أحادية الجانب ودافعت عن علاقاتها التجارية مع إيران.

وبغية الحفاظ على الإمدادات الخاصة بهما، قامت شركتا تجارة النفط "تشوهاي تشنرونغ كورب" ومجموعة "سينوبك"، أكبر شركة تكرير في آسيا، بتفعيل بند في اتفاقيات التوريد الطويل الأجل المبرمة مع شركة النفط الوطنية الإيرانية يسمح لهما باستخدام ناقلات تشغلها الشركة الإيرانية وفقا لأربعة مصادر مطلعة، حسبما أوردت "رويترز".

وطلبت المصادر عدم نشر أسمائها لأنه غير مسموح لها بالحديث علنا عن الاتفاقات التجارية، فيما امتنعت "سينوبك" عن التعقيب على تغيير الناقلات، كما امتنع المتحدث باسم مجموعة "نام كونغ"، الشركة الأم لتشنرونغ، عن التعليق.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الأقتصاد
أهم الأخبار الأقتصاد
عناوين مختارة