ورطة "التعقب" تضع غوغل أمام القضاء

أضحت شركة "غوغل" أمام دعوى قضائية في المحكمة الفيدرالية بمدينة "سان فرانسيسكو" الأميركية على أثر تحقيق صحفي كشف قيام الشركة بتعقب المستخدمين عبر هواتفهم الذكية، حتى وإن كانوا يرفضون عملية "التعقب".

ورطة "التعقب" تضع غوغل أمام القضاء

تقدم شركة "غوغل" عدد من الخدمات في نظامي "أندرويد" و"أبل" وتسجل وتحتفظ بموقع تواجدك ومواقع تنقلاتك حتى لو كنت ترفض "تفعيل خاصية التتبع" بحسب تحقيق صحفي نشرته وكالة "أسوشييتد برس".

وأدى التحقيق إلى قيام محامون يمثلون المدعي "نابليون باتاكسيل" برفع دعوى قضائية أمام المحكمة الفيدرالية في "سان فرانسيسكو" سعياً لتحويلها إلى قضية من نوع "Class Action"، أي أن تمثل مجموعة من المدعين المتضررين من "غوغل".

وجاء في الدعوى: "غوغل أوضحت لمستخدمي نظام التشغيل والتطبيقات الخاصة بها، بشكل صريح، أنه بتفعيل إعدادات معينة ستتوقف عملية تحديد الموقع الخاص بهم".

وتابعت: "هذا الأمر كان كاذباً بالرغم من محاولات المستخدمين حماية خصوصية مواقعهم، فإن غوغل تجمع بيانات مواقعهم وتخزنها، وبالتالي فإنها تخترق خصوصية المستخدمين، وتتعارض مع ما قامت هي بتوضيحه لهم، حين قالت إنه يمكنهم إيقاف مثل هذا الانتهاك للخصوصية من خلال بعض الخصائص الخاصة بغوغل".

ولا يسعى المدعي في القضية للحصول على تعويض فحسب، بل يطالب أيضاً بأمر من المحكمة يلزم "غوغل" بتدمير بيانات الموقع التابعة له، ولبقية المدعين في القضية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة