ابتكار أنف اصطناعي للتنفس تحت الماء

ابتكر العلماء حلاً لسكان المناطق التي يهددها خطر الغمر المائي.

ابتکار أنف اصطناعی للتنفس تحت الماء

ونجح الباحث والمصمم "جون كاماي"، من كلية الفن الملكية في لندن، في إيجاد حل عبقري لمثل هذه السيناريوهات الكارثية، حيث توصل إلى تصميم خياشيم اصطناعية تمكن الإنسان من التنفس تحت سطح الماء كما تفعل الأسماك، بحسب مجلة "فوكاس".

وأطلق "كاماي" على ابتكاره اسم AMPHIBIO، وهو يشبه القناع أو الكمامة إلى حد كبير، ويحول الإنسان إلى كائن يمكنه التعايش في البيئة البحرية بشكل طبيعي، وتتميز تلك الخياشيم الصناعية بأنها أخف وزنا من قناع الغوص التقليدي.

ومن المقرر صناعة الخياشيم الصناعية بواسطة تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، على أن تصنع من مادة مسامية خاصة تسمح باستخلاص الأكسجين من الماء وإخراج ثاني أكسيد الكربون، أي أنها تقوم بنفس دور الخياشيم لدى الأسماك.

واستوحي "كاماي" فكرة اختراعه من بعض الحشرات البحرية التي تكون فقاعة رقيقة حول أجسادها بواسطة طبقة رقيقة من الشعرتشكل لها ما يشبه غرفة للتنفس تحت الماء.

وتتواصل التجارب المعملية للتحقق من فاعلية التصميم المقدم من الباحث كاماي تمهيدا للبدء في تصنيعه وإتاحة للمستهلكين.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة