الصحف الأجنبية: رائحة معارك في واشنطن.. وعين روسيا على قلب إفريقيا

سلطت الصحف الأجنبية الضوء على قضايا عدة، حيث تناولت موضوع الهجرة وتحول طريق المهاجرين نحو اسبانيا، كما تناولت أيضاً الخلاف الصيني الأميركي بأنه مصارعة بيد من حديد وفولاذ وبلاستيك، وجاء ايضاً أن ترامب أغضب المؤسسات الأمريكية وها هي تقوم بعضه، وعلى غير العادة الدفاع الروسية وسط إفريقيا.

الصحف الأجنبیة: رائحة معارک فی واشنطن.. وعین روسیا على قلب إفریقیا

الصحف الفرنسية

صحيفة لوموند

  • رياح تعصف بخفر السواحل الإيطالية

الهجرة الغير شرعية وتوافد اللاجئين الى أوروبا عبر السواحل الإيطالية، ملف خصصت له صحيفة "لوموند" حيزاً كبيراً، حيث نشرت الصحيفة أن وزير الداخلية الايطالي "سالفيني" يستهدف أنشطة الإنقاذ الخاصة بالمهاجرين في البحر الابيض المتوسط.

ونشرت الصحيفة عن تحقيق داخلي أجرته منصة "أوروبسارفر" المستقلة وأن إيطاليا دفعت مئتي ألف يورو من الأموال الأوروبية لمرافقة ستمئة راكب على مركب "أكواريوس" إلى إسبانيا بعد أن رفضت روما استقبال اللاجئين.

 

صحيفة لاكروا

  • إسبانيا: الطريق الجديد للمهاجرين نحو أوروبا

صحيفة "لاكروا" بدورها خصصت ملفاً كاملاً لملف الهجرة وكتبت الصحيفة أن المغرب وإسبانيا أصبحا الجسر الذي يتنقل عبره المهاجرون الى أوروبا.

واضافت الصحيفه: إسبانيا هي البوابة رقم واحد في الاتحاد الأوروبي لدخول المهاجرين منذ حلول عام 2018، وكتب "جون باتيست فرانسوا" في الصحيفة أن اسبانيا من الدول الأوروبية التي لا تزال تدعم سياسات استقبال اللاجئين عكس العشرات من الدول الأوروبية التي أغلقت أبوابها أمام اللاجئين والمهاجرين وشددت قوانينها لمنعهم من المكوث في هذه الدول أو حتى الوصول اليها.

 

صحيفة ليبيراسيون

  • بكين وواشنطن: مصارعة بيد من حديد وفولاذ وبلاستيك

هو العنوان الذي أطلقته الصحيفة على الحرب التجارية التي تشهدها العلاقات الصينية الأمريكية في الفترة الأخيرة.

وكتبت الصحيفة أن "ترامب" يرغب في العجز التجاري مع بكين والذي بلغ أكثر من ثلاث مئة وسبعين مليار دولار على مدى عام واحد.

وحول الرد الصيني، تترقب الصحيفة إجراءات صارمة من قبل بكين على القرارات الأمريكية رغم المصالح المشتركة بين البلدين.

 

الصحف البريطانية

صحيفة الغارديان

  • سياسة تحديث السعودية تنعكس على بيع أرامكو

الصحيفة نشرت موضوعاً لمحرر الشؤون الاقتصادية "لاري إليوت" يشير فيه إلى أن الصعوبات التي تواجه مشروع تحديث السعودية هي نفسها التي تواجه مشروع بيع جزء من شركة أرامكو عملاق النفط السعودي.

ويحاول "إليوت" أن يبدأ شرح القصة للقارئ منذ البداية مشيراً إلى أن السعودية كانت في الأساس مجتمعاً بدوياً منعزلاً يستضيف الحج كل سنة واستمر الوضع على ذلك حتى عام 1938 حين اكتشف النفط ليتغير وجه البلاد.

ويضيف "إليوت" أنه عندما كانت أسعار النفط عالية كان بإمكان السعودية أن تستمر في الإبقاء على أسعار الضرائب عند حد متدن وتخصيص نفقات كبيرة لتطوير البنية التحتية وقطاع الخدمات.

ويدلل "إليوت" على كلامه بأن مشروع برج جدة الذي يبلغ ارتفاعه نحو ألف متر تم تدشينه عندما وصل سعر برميل النفط إلى 120 دولارا، مشيرا إلى أن البرج سيكون الأعلى في العالم عند افتتاحه العام المقبل.

ويتابع الكاتب أن السعودية كانت تستطيع الإنفاق ببذخ على ميزانية الدفاع والتسلح لتنافس إيران والسيطرة على المنطقة، لكن تراجع أسعار النفط مؤخراً واتجاه المجتمع الدولي للتقليل من استهلاك محركات الاحتراق الداخلي حفاظاً على البيئة دفع السعودية لمحاولة تقليل اعتمادها على النفط كمصدر دخلها الرئيسي والمسؤول عن 85 في المئة من الدخل القومي للبلاد.

جريدة الإندبندنت

  • ترامب أغضب المؤسسات الأمريكية وها هي تقوم بعضه

تحت هذا العنوان "ماري جيفسكي" كتبت مقالاً في جريدة الإندبندنت تقول فيه إن رائحة المعارك تنتشر في العاصمة الأمريكية واشنطن، فهاهم أعداء الرئيس الامريكي "دونالد ترامب" بعد نحو عامين من ترشحه كممثل عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية عام 2016 يستعدون لإزاحته من منصبه في البيت الأبيض.

وتضيف "جيفسكي" أن ظهور "ترامب" في مقابلة على شبكة "فوكس" الإخبارية للدفاع عن نفسه يشير إلى شعوره بالخطر من نقطتين هامتين الأولى إدانة مدير حملته الانتخابية السابق "بول مانافورت" بحكم قضائي والثانية اتفاق محاميه السابق "مايكل كوهين" مع القضاء الامريكي للتعاون في ملف التحقيق في قضية التلاعب الروسي بالانتخابات.

وتشرح "جيفسكي" كيف أن التحقيق الذي يتولاه المستشار الخاص "روبرت موللر" قد صمم خصيصا ليصل إلى ما وصل إليه بالفعل بعد عام من بدايته، مشيرة إلى أن هذا أيضا ما حدث في التحقيقات مع الرئيس السابق بيل كلينتون حيث يبدأ التحقيق سعيا وراء ناحية معينة فإذا به ينتهي إلى إدانات في منطقة أخرى وناحية مختلفة.

وتضيف أن التحقيق الذي بدأه "موللر" في الاتهامات بقيام روسيا بالتلاعب بالانتخابات لم يحقق شيئا يذكر في هذا الجانب لكنه تقدم كثيرا في جوانب أخرى مثل "المخالفات التي ارتكبتها حملة ترامب في نواحي الإنفاق ودفع أموال لنساء للتكتم على علاقات جنسية مع ترامب".

وتخلص "جيفسكي" إلى أن المؤسسات الأمريكية لم تعتد على القيام بالأمور بالطريقة التي يقوم بها ترامب لذلك اعتبرته هذه المؤسسات دخيلا عليها، موضحة أن هذه المؤسسات تعاملت بشكل مختلف مع الرؤساء الذين كانوا على هواها عن أولئك الذين لم يكونوا كذلك ومنهم ترامب.

 

الصحف الروسية

صحيفة "كومسومولسكايا برافدا"

  • خبير يفنّد مزاعم أمريكية بسقوط صاروخ نووي روسي

وجاء في المقال: تحدثت قناة "سي.ان.بي.سي" التلفزيونية الأمريكية عن "الإحساس" بأن صاروخا روسيا سقط في بحر بارنتس بعد اختبار غير ناجح. وكما لو أن ذلك حدث في نوفمبر 2017. والأهم أن الصاروخ لم يكن بسيطا، إنما بمحرك نووي، ليس لدى أحد آخر مثله في العالم حتى الآن. وهو من الأسلحة الروسية الفائقة الجديدة. وكما يقول الأمريكيون، فإن الروس الآن يستعدون لرفع هذا الصاروخ من قاع البحر.

هل هذا صحيح حقا؟

للإجابة عن السؤال، لجأت "كومسومولسكايا برافدا" إلى الخبير العسكري "أليكسي ليونكوف"، فقال: هذا من حيث المبدأ لا يمكن أن يحدث، بما أن المنتجات (كما يطلق المصممون العسكريون عادة على الصواريخ وغيرها من التقنيات السرية المتطورة) من هذا النظام في روسيا تمر باختبارات دقيقة متتالية وتخضع للسيطرة الكاملة بوسائط التحكم عن بعد.

سيكون من المناسب أن نضيف أن الولايات المتحدة فقدت 7 قنابل نووية، وهي، بأعجوبة، لم تؤد إلى كوارث نووية. إحداها، فُقدت في المحيط العالمي منذ أكثر من 60 عاما، ولم يتمكنوا من العثور عليها حتى الآن.

أما بالنسبة إلى صواريخنا المزودة بمحركات نووية، فإن عمليات إطلاقها خضعت بالفعل لسيطرة محكمة عن بعد عبر الأنظمة الفضائية والرادارية الروسية ولم يتم تسجيل أي حالة طوارئ. ولو حدث ذلك، لسمحت بيانات القياس عن بعد التي بحوزة أخصائيينا بإيجاد الصاروخ الذي سقط في غضون بضع ساعات، وليس خلال أشهر.

 

صحيفة "آر بي كا"

  • الدفاع الروسية في وسط إفريقيا

وجاء في المقال أن وزارة الدفاع الروسية أبرمت اتفاقا بشأن التعاون العسكري مع جمهورية إفريقيا الوسطى وبوركينا فاسو، ومن المستبعد أن تربح روسيا المال عبر بيع الأسلحة إلى هاتين الدولتين، ولكنها يمكن أن تستفيد من الوصول إلى الموارد الطبيعية.

ولدى الدولتين بالفعل عسكريين من دول أخرى: الوحدة العسكرية التابعة للأمم المتحدة تتمركز في جمهورية إفريقيا الوسطى، ولدى بوركينا فاسو قواعد عسكرية أمريكية وفرنسية.

في السنوات الأخيرة، أبرمت روسيا بالفعل عدة اتفاقيات حول التعاون العسكري التقني (مع إمكانية التزويد بالأسلحة) مع الدول الإفريقية.

وفي العام الماضي، في منتدى "الجيش"، وقع شويغو على وثائق حول التعاون العسكري مع النيجر ونيجيريا وتشاد. وقبل ذلك، تم توقيع اتفاقيات مع الكاميرون وبنين وتونس ورواندا وموزمبيق وزمبابوي وغيرها. وفي بداية العام 2018، وقعت روسيا على اتفاقيات للتعاون العسكري التقني مع غينيا وإثيوبيا وتنزانيا. أما مع شركاء روسيا التقليديين في إفريقيا، مثل أنغولا، فلا تزال المعاهدات الموقعة في التسعينيات تعمل.

وفي الصدد، يرى رئيس قسم الأنثروبولوجيا الثقافية بمعهد إفريقيا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، "دميتري بوندارينكو"، أن هناك عاملين مهمين لجعل روسيا تتجه إلى إفريقيا الوسطى: الأول، اقتصادي، فـ" هذه الجمهورية غنية جدا بالموارد وخاصة اليورانيوم والمعادن الثمينة".

"بوندارينكو" ذكّر بأن السياسات الاقتصادية في كثير من بلدان إفريقيا تنبى على علاقات شخصية، وروابط قبلية... وقال: "هذا ينعكس سلبا على حالة الإفريقيين المعيشية، ولكن يتيح إمكانيات للقوى الخارجية"... أما العامل الآخر الذي جذب روسيا إلى جمهورية إفريقيا الوسطى، فهو موقع هذه الدولة "في قلب القارة".

 

الصحف العبرية

"معاريف"

  • حمى النيل الغربي يضرب من جديد ويودي بحياة شخصين وإصابة 68 آخرين بالفايروس
  • ترامب يرد على مهاجميه: إذا تم عزلي ستنهار أسواق المال
  • الرئيس ريفيلين يلغي زيارة لمنطقة الجنوب بعد إصابته بالانفلونزا

 

هآرتس

  • بأمر سريع ورغم تحذير أكاديميين.. تمت إقامة مدرسة الطب في "أريئيل "
  • قناصة أطلقوا النار على آلاف الغزيين المدنيين عند الحدود، لم يحصلوا على علاج نفساني لمواجهة الضغوط
  • رغم إعلان وزير المواصلات إسرائيل "كاتس"، الخطة الخاصة بإقامة الجسر فوق مسالك "أيالون" في "تل أبيب" يستحيل إرجاؤها رغم تأجيل العمل أيام السبت، والبديل استبدال العمل في ساعات الليل لإقامة الجسر

 

"إسرائيل هيوم"

  • ألمانيا ترفض العمل بالقرار الأميركي ووقف التعامل مع ايران، وتقترح إقامة منظومة مصرفيه تتيح نقل الأموال وضخها من والى ايران بشكل مستقل عن الولايات المتحدة
  • نتنياهو سيسعى خلال مشاركته في قمة البلطيق الى تحقيق توازن في التعامل مع الاتحاد الأوروبي واسرائيل
  • نتنياهو: لن نتنازل عن اعتراف أميركي بالسيادة على الجولان

 

الصحف التركية

صحيفة ديلي صباح

  • بوتين: علاقتنا مع تركيا تزداد عمقًا وثراءً بمضامين جديدة
  • الرئاسة التركية: نرفض الإملاءات الخارجية وقراراتنا مستقلة
  • تشاوش أوغلو: الحل العسكري في إدلب السورية سيؤدي إلى كارثة

وفي التفاصيل: شدد وزير الخارجية التركي "مولود تشاوش أوغلو" على أن الحل العسكري في محافظة إدلب شمالي سوريا سيؤدي إلى كارثة.

وأكد الوزير التركي في مؤتمر صحافي عقب لقاء جمعه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة الروسية موسكو على أن حماية "مناطق خفض التوتر" في إدلب مهم من الناحية الإنسانية وعلى صعيد مواجهة الإرهاب، لافتاً إلى ضرورة الفصل بين المعارضة السورية والإرهابيين في إدلب.

وقال "تشاوش أوغلو": "علينا مواصلة العمل (مع روسيا) لمواصلة وقف إطلاق النار في سوريا".

من جهته، أشار الوزير الروسي إلى أن بلاده تراقب "الوضع المعقد في إدلب حيث تحاول "النصرة" السيطرة على المنطقة"، واعداً بأن روسيا سوف تعمل على تجنيب المدنيين الخطر لدى تخليص إدلب من الإرهابيين، على حد تعبيره.

وقال "لافروف": "روسيا وتركيا تهتمان بالتعاون لتأسيس الظروف الملائمة لعودة اللاجئين السوريين"

 

صحيفة زمان

  • دور نشر عالمية تتهافت لنشر مذكرات الصحفي أحمد ألتان المسجون بتركيا
  • الأزمات الاقتصادية في تركيا: ماذا حدث في أعوام 1994 و2001 و2007؟
  • الحكومة التركية تصدر قانونًا يفتح المجال أمام غسيل الأموال

وجاء في الصحيفة: فتحت الحكومة التركية الأبواب على مصراعيها أمام غسيل الأموال باعترافها بإمكانية اختلاف أسماء صاحب الحساب والوارد ذكره في الحوالات النقدية.

ووفقا للقانون الذي نشر في الجريدة الرسمية، فإنه لن يتم إجراء تحريات وفحوص ضريبية في حال اختلاف اسم الشخص الذي ينقل ممتلكات من الخارج مع اسم صاحب الحساب الوارد في إيصال الحوالات للحساب الذي سيفتح في بنك بتركيا أو في المؤسسات الوسيطة.

وفي حال ملكيات الشركة أو شركاء الشركة فإن الممتلكات التي يدخرها الأشخاص باستثناء الممثلين القانونيين للشركة أو الشركاء أو الوكلاء قد ينتفعون من بنود القانون المعنية بذكرها في الإيصالات باسم الشركة.

وفي تعليق منها على القانون انتقدت رئيس جمعية الشفافية الدولية "أويا أوز أرسلان" الاعتماد على نقود مجهولة المصدر كحل لأزمة الموارد، مؤكدة أنه يتم إغفال القوانين في البلاد باسم استرداد الممتلكات.

وأضافت "أوز أرسلان" أن القانون الأخير اعترف بإمكانية نقل الأموال عبر شخص ثالث على خلاف القوانين السابقة، مفيدة أنه سيصبح بالإمكان نقل النقود المحتفظ بها في "الجنان الضريبية" إلى البلاد بدون تقديم أي ضرائب.

وذكرت "أوز أرسلان" بالإبقاء على سرية البنية الشراكية للشركات في الجنان الضريبة، حيث يتم استخدام شخصيات وشركات كواجهة بوجه عام، مشيرة إلى أن النقود التي يحصل عليها بارتكاب أي جرم وتهريبها من الضرائب بنقلها إلى الجنان الضريبية سيصبح بالإمكان غسلها دون تقديم ضرائب من خلال هذا القانون.

/انتهى/

 

الأكثر قراءة الأخبار الصحافة الاجنية
أهم الأخبار الصحافة الاجنية
عناوين مختارة